أعراض إصابة الرضيع بمرض السكر

علاج السكري عند الرضع

من المسلمات الطبية المعروفة أن الأم المصابة بداء السكري تلد أطفالًا كبار الحجم، فهل تساءلتِ يومًا عن سبب ذلك؟ يعود السبب في ذلك لارتفاع مستويات السكر في دم الأم المصابة بالسكري، حيث يرتفع مستوى السكر الذي يمر عبر المشيمة في دم الجنين أيضًا، ويتعرف بنكرياس الطفل على مستويات السكر العالية في جسم الجنين، ما يؤدي لإنتاجه كميات أكبر من الأنسولين، والسكر الزائد يتحول لدهون تؤدي لزيادة حجم الطفل، ولكن هل يعني ذلك أن يولد الطفل مصابًا بداء السكري؟

هل ينتقل سكري الحمل من الأم إلى الجنين؟

الإصابة بداء السكري عند الولادة

تعد ولادة طفل مصاب بداء السكري حالة نادرة بين المواليد، وتسري هذه الحقيقة العلمية أيضًا على مرحلة الرضاعة، والإصابة بمرض السكري في هذه المرحلة المبكرة من العمر نوعان:

  1. إصابة مؤقتة 

  • تتمثل في ارتفاع مستويات السكر في الدم خلال الشهر الأول من العمر وتستمر لمدة أسبوعين تقريبًا، وتحتاج للعلاج بواسطة الأنسولين، وتشفى الحالات تلقائيًا ببلوغ الطفل أربعة أشهر من العمر.
  • تبلغ نسبة حدوث مثل هذه الحالات من 1 إلى 60000 تقريبًا من المواليد الجدد.
  • تحدث هذه الحالات غالبًا نتيجة اضطراب في إفراز الأنسولين.
  • الأعراض تشمل صغر حجم الطفل عند الولادة، واحتمالات التعرض للاختناق عند الولادة، والإصابة بالجفاف، وكثرة الحاجة للرضاعة وكثرة التبول.
  • العلاج يعتمد على تصحيح الجفاف، واستعمال الأنسولين.
  • تتطور الحالات إلى إصابة دائمة بمرض السكري (النوع الأول) في 30% من الحالات.

أعراض اختناق الطفل خلال الولادة

  1. إصابة دائمة

  • هذه الحالات تعد حالات نادرة جدًا، ويرتبط حدوثها بعدم تطور نمو البنكرياس بطريقة طبيعية خلال فترة الحمل، وهذه هي ما تعرف بحالات السكري النوع الأول.
  • التشخيص يتم باختبارات لوظائف البنكرياس.
  • هذه الحالات أكثر عرضة للمعاناة من مضاعفات مرض السكري، وعلى مدى وقت أقصر، ولا يحمي الطفل من ذلك سوى المتابعة اللصيقة والمستمرة لمستويات السكر في دم الطفل، والالتزام بجرعات مناسبة من الإنسولين، حسب إرشادات الطبيب.

أعراض مرض السكري عند الرضع

الأعراض قليلة، وتشمل:

  • عدم القدرة على اكتساب الوزن بطريقة طبيعية، تتناسب مع متوسطات منحنيات النمو عند الأطفال.
  • قيء غير واضح الأسباب، وقد يصل عدد مرات القيء إلى 3 إلى 4 مرات يوميًا (يجب التفريق جيدًا بين القيء وبين إخراج الحليب الزائد عن حاجة الطفل)، والقيء يكون غير مصاحب لأي أعراض أخرى تخص الجهاز الهضمي مثل الإسهال أو ارتفاع درجة الحرارة.

أسباب الإصابة بمرض السكري عند الرضع حديثي الولادة

يظل السبب الحقيقي لمثل هذه الحالات مجهولًا إلى الآن، فلا يوجد أسباب واضحة لحدوث خلل في تطور نمو البنكرياس بما يؤثر على وظيفته في إنتاج الإنسولين.

وعلى عكس المعتقد، معظم الأطفال الذين يتم تشخيص إصابتهم بداء السكري، يولدون لعائلات لا يعاني أفرادها من الإصابة بداء السكري.

معاناة حديثي الولادة المبكرة من مرض السكري

كيف يتم علاج الرضع المصابين بداء السكري؟

العلاج يكون باستعمال الأنسولين، ويبقى العامل الأهم في العلاج المواظبة على متابعة مستويات السكر في دم الرضيع دوريًا، لإعطاء جرعات مناسبة من الأنسولين.

عزيزتي الأم، إن إصابة الطفل الرضيع بالنوع الأول من مرض السكري لا تعني نهاية العالم، الأمر فقط يحتاج إلى جهد منظم منك لضبط مستويات السكر في دم الطفل وضبط جرعات الإنسولين، للحفاظ على صحة الطفل العامة ووقايته من مضاعفات مرض السكري لفترات أطول.

المصادر:
Causes of diabetes in newborn
Diabetes in newborn
Diabetes in babies
موضوعات أخرى
التعليقات