أعراض إصابة الرضيع بمرض السكر

    أعراض السكر عند الرضع

    من المسلمات الطبية المعروفة أن الأم المصابة بداء السكري تلد أطفالًا كبار الحجم، فهل تساءلتِ يومًا عن سبب ذلك؟ يعود السبب في ذلك إلى ارتفاع مستويات السكر في دم الأم المصابة بالسكري، ولكن هل يعني ذلك أن يولد الطفل مصابًا بداء السكري؟ في هذا المقال نجيب كل هذه التساؤلات، كما نعرض لك أعراض السكر عند الرضع وكيفية علاجه. 

    أعراض السكر عند الرضع 

    إذا كانت الأم مصابة بداء السكري، فإنّ مستوى السكر الذي يمر عبر المشيمة في دم الجنين يرتفع أيضًا، ويتعرف بنكرياس الطفل على مستويات السكر العالية في جسم الجنين، ما يؤدي لإنتاجه كميات أكبر من الإنسولين. وهو ما ينتج عنه هذه الأعراض:

    • السكر الزائد يتحول لدهون تؤدي لزيادة حجم الطفل. فمن المعروف أنّ مولود الأم المصابة بالسكري، مولود كبيير الحجم.
    • عدم القدرة على اكتساب الوزن بطريقة طبيعية، تتناسب مع متوسطات منحنيات النمو عند الأطفال.
    • قيء غير واضح الأسباب، من 3 إلى 4 مرات يوميًا (يجب التفريق جيدًا بين القيء وإخراج الحليب الزائد على حاجة الطفل).
    • والقيء يكون غير مصاحب لأي أعراض أخرى تخص الجهاز الهضمي مثل الإسهال أو ارتفاع درجة الحرارة.

    أنواع السكر عند الرضع

    تعد ولادة طفل مصاب بداء السكري حالة نادرة بين المواليد، وتسري هذه الحقيقة العلمية أيضًا على مرحلة الرضاعة، والإصابة بمرض السكري في هذه المرحلة المبكرة من العمر نوعان:

    1. إصابة مؤقتة. 

    • تتمثل في ارتفاع مستويات السكر في الدم خلال الشهر الأول من العمر وتستمر أسبوعين تقريبًا، وتحتاج إلى العلاج بواسطة الإنسولين.
    • تبلغ نسبة حدوث مثل هذه الحالات من 1 إلى 60000 تقريبًا من المواليد الجدد.
    • الأعراض تشمل صغر حجم الطفل عند الولادة، واحتمالات التعرض للاختناق عند الولادة، والإصابة بالجفاف، وكثرة الحاجة للرضاعة لدى حديثي الولادة وكثرة التبول.
    • العلاج يعتمد على تصحيح الجفاف، واستعمال الإنسولين.
    • تتطور الحالات إلى إصابة دائمة بمرض السكري (النوع الأول) في 30% من الحالات.
    1. إصابة دائمة

    • هذه الحالات تعد حالات نادرة جدًا، ويرتبط حدوثها بعدم تطور نمو البنكرياس بطريقة طبيعية خلال فترة الحمل، وهذه هي ما تعرف بحالات السكري من النوع الأول.
    • التشخيص يجري باختبارات لوظائف البنكرياس.
    • هذه الحالات أكثر عرضة للمعاناة من مضاعفات مرض السكري، وعلى مدى وقت أقصر، ولا يحمي الطفل من ذلك سوى المتابعة اللصيقة والمستمرة لمستويات السكر في دم الطفل، والالتزام بجرعات مناسبة من الإنسولين، حسب إرشادات الطبيب.

    نسبة السكر عند الرضع الطبيعية 

    تؤخذ عينة دم من كعب المولود، عقب الولادة مباشرة، ومن خلالها يقيس المعمل نسبة السكر في الدم التي تتغير مع تقدم الأيام، وبالتأكيد تكون أقل لدى حديثي الولادة عنها لدى البالغين. 

    1. تصل نسبة السكر في دم المولود إلى 34.23 ملليجرام/ديسيليتر في أول ساعة إلى ساعتين بعد الولادة. 
    2. يرتفع مستوى السكر بعد ذلك ليصل إلى 54.05 ملليجرام/ديسيليتر في خلال يومين إلى ثلاثة أيام بعد الولادة. 
    3. إذا حدث انخفاض في مستوى السكر في دم المولود خلال أول 24 ساعة عن 30 ميلليجرام/ديسيليتر، فإنّ ذلك علامة خطر وسيتصرف الطبيب فورًا. 

    أسباب مرض السكر عند الأطفال الرضع 

    يحدث مرض السكر عند الأطفال الرضع نتيجة اضطراب في إفراز الإنسولين، وهو ما يحدث مؤقتًا في معظم حالات الرضع المصابين بالسكري، كما أشرنا سابقًا، ويتحول 30% فقط من الإصابات المؤقتة إلى إصابات دائمة. 

    • يظل السبب الحقيقي لمثل هذه الحالات مجهولًا إلى الآن، فلا يوجد أسباب واضحة لحدوث خلل في تطور نمو البنكرياس بما يؤثر في وظيفته لإنتاج الإنسولين.
    • وعلى عكس المعتقد، معظم الأطفال الذين يُشخّصون بداء السكري، يولدون لعائلات لا يعاني أفرادها من الإصابة بداء السكري.

     علاج مرض السكر عند الأطفال الرضع المصابين 

    تشفى معظم حالات الإصابة المؤقتة تلقائيًا ببلوغ الطفل أربعة أشهر، وتحتاج الإصابات الدائمة إلى علاج مستمر يعتمد على المتابعة مع الطبيب وتحديد جرعات الإنسولين المناسبة للطفل حسب ارشادات الطبيب. 

    وعموما فإن علاج السكري عند الرضع يعتمد على تصحيح الجفاف، واستعمال الإنسولين.

    ويبقى العامل الأهم في العلاج المواظبة على متابعة مستويات السكر في دم الرضيع دوريًا، لإعطاء جرعات مناسبة من الإنسولين.

    عزيزتي الأم، إن إصابة الطفل الرضيع بالنوع الأول من مرض السكري لا تعني نهاية العالم، الأمر فقط يحتاج إلى جهد منظم منك لضبط مستويات السكر في دم الطفل، ومعرفة أعراض السكر عند الرضع حتى تنتبهي للأمر، فلا تقلقي، المهم هو ضبط جرعات الإنسولين، للحفاظ على صحة الطفل العامة ووقايته من مضاعفات مرض السكري فترات أطول.

    لقراءة مزيد من المقالات المتعلقة بصحة الرضع وتغذيتهم، اضغطي هنا.

    عودة إلى رضع

    د. نوران صادق

    بقلم/

    د. نوران صادق

    طبيبة أربعينية وأم لأربعة أطفال، أمتلك خبرة جيدة في مجاليّ الطب والتعليم، أهتم كثيرًا بأمور المنزل والتغذية وتربية الأولاد.

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon