هل يؤثر البنج على الطفل الرضيع؟

تأثير البنج على الطفل الرضيع

بالنسبة لمعظم الآباء، فإن فكرة خضوع طفلهم للتخدير العام هي الجزء الأكثر إثارة للخوف عندما يخبرهم الطبيب بشأن العلاج الجراحي، هذا أمر مفهوم خاصةً عند سماع كثير من القصص المرعبة عن مشاكل التخدير، ولا شك في أن إجراء العملية يمكن أن يكون مرهقًا للأطفال والكبار على حد سواء، إذا اضطر طفلك لإجراء عملية جراحية، فقد تكون لديكِ أسئلة أو مخاوف بشأن التخدير، فتخيلك أن يكون طفلك فاقدًا للوعي أو يفقد الإحساس مؤقتًا أمر مثير للقلق تمامًا، خاصةً إذا كان طفلك يبلغ من العمر بضعة أشهر فقط، قد يساعدك هذا المقال على الإجابة عن أسئلتك وتخفيف بعض المخاوف بشأن تأثير البنج على الطفل الرضيع.

تأثير البنج على الطفل الرضيع

أصبح التخدير الآن أكثر أمانًا من أي وقت مضى، وقد سمح التقدم في تدريب الأطباء وكذلك استخدام الأدوية الأكثر أمانًا للأطفال الرضع بالخضوع لإجراءات جراحية وتشخيصية معقدة، حتى وقت قريب، كان يُعتقد أن الآثار الجانبية الشائعة للتخدير عند الأطفال (النعاس، والتذمر) خفيفة وقصيرة الأمد، وتستمر عادةً مدة ساعة أو ساعتين فقط.، يقوم الأطباء والعلماء بدراسة تأثير البنج على الدماغ النامي للأطفال منذ عقدين، وتشير الأبحاث المنشورة مؤخرًا إلى أن التعرض لفترة وجيزة للتخدير لدى المرضى، الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاث سنوات وما دون، لا يسبب آثارًا طويلة المدى، ومع ذلك، هناك مخاوف بشأن الأطفال الصغار الذين يخضعون لإجراءات متعددة أو عمليات جراحية أطول (أكثر من ثلاث ساعات)، تشير الدراسات الحديثة إلى أن أدوية التخدير قد تزيد من خطر صعوبات التعلم والمشكلات السلوكية مثل اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD)، ولكن فقط في الأطفال الذين يتعرضون للأدوية المخدرة عدة مرات، ومع ذلك، لا يزال هناك الحاجة لمزيد من الدراسات لإثبات هذا الأمر، وأخيرًا، إذا كنتِ تُحضّرين طفلكِ الرضيع لإجراء عملية جراحية، فمن المهم أن تتذكري أن طبيب التخدير سيستخدم كمية ونوع التخدير الذي يحتاجه طفلك للتأكد من سلامته وراحته قبل وفي أثناء وبعد العملية، "سوبرماما" ستخبرك عن عمليات الأطفال الرضع التي تحتاج إلى تخدير الآن.

عمليات الأطفال الرضع التي تحتاج إلى تخدير

إليكِ العمليات الأكثر شيوعا للأطفال الرضع التي تحتاج إلى التخدير:

  1. إصلاح الشفة المشقوقة أو الحنك.
  2. الخصية غير النازلة أو المعلقة (إذا لم تسقط أحد الخصيتين أو كليهما في كيس الصفن في عمر ثلاثة أشهر، فعادةً ما تكون هناك حاجة لعملية جراحية لتصحيحها).
  3. بعض أنواع الفتق.      
  4. مشاكل كثيرة في المسالك البولية أو التناسلية.      
  5. إصلاح عيوب الجمجمة.
  6. معظم عمليات الأنف والأذن والحنجرة.
  7. معظم جراحات العيون.
  8. إصلاح بعض عيوب القلب.
  9. مشاكل القصبة الهوائية التي تؤثر في تنفس طفلك.
  10. جراحة الأورام أو السرطان.
  11. جراحة القيلة المائية (تراكم السوائل حول الخصيتين).
  12. تصحيح ربط اللسان (الجلد الذي يربط اللسان بأرضية الفم قصيرًا جدًا أو قريبًا جدًا من طرف اللسان ولا يسمح بالحركة المناسبة، إذا تداخل ربط اللسان مع الرضاعة الطبيعية أو من المحتمل أن يسبب مشاكل في الكلام).
  13. أي عملية جراحية تساعد على نمو طفلك أو كلامه أو سمعه أو للمساعدة في إجراء التشخيص.

اقرئي أيضًا: علامات تطور الطفل الرضيع بالعمر

عزيزتي، إذا كنتِ تخشين من تأثير البنج على الطفل الرضيع، يمكنكِ مناقشة جميع المخاطر والفوائد الطبية مع الطبيب، ولا تجعلي خوفك يؤخر العلاج اللازم لطفلك، فهناك عديد من العمليات الجراحية والإجراءات التي تعالج الحالات التي تهدد الحياة أو الحالات الطارئة، ويجب القيام بها في أقرب وقت ممكن لضمان الصحة والعافية على المدى الطويل.

اقرئي مزيدًا من المقالات المتعلقة بصحة الرضع على "سوبرماما".

المصادر:
The effect of anesthesia on baby
The effect of anesthesia on baby
The effect of anesthesia on baby
babies operations

عودة إلى رضع

ا
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon