لغة بكاء الأطفال

    لغة بكاء الأطفال

    بعض الأمهات يقفن عاجزات أمام بكاء الطفل الرضيع، خاصة مع تجربتهن الأولى للأمومة، وكثيرات يشتكين من عدم القدرة على تحديد سبب البكاء خلال الشهور الأولى. وما تحتاجين إلى معرفته أن البكاء ليس غرضه مضايقتك، لكنه وسيلة الأطفال الرضع للتعبير عن احتياجاتهم المختلفة خلال اليوم، وكل نغمة أو صوت إشارة إلى احتياج معين، ولو استطعت فهم لغة بكاء الأطفال، فسوف توفرين على نفسك كثيرًا من الوقت والعناء، وتُحرزين تقدمًا كبيرًا على مستوى العلاقة مع صغيرك. اقرئي هذا المقال لتعرفي كيف تُحققين ذلك.

    لغة بكاء الأطفال

    يلجأ الرضيع إلى إحداث ضوضاء من خلال البكاء وإصدار الأصوات المختلفة لجذب انتباه المحيطين به والتعبير عن نفسه. في البداية يصبح الأمر تحديًا كبيرًا للأم لتتمكن من فهم تلك الأصوات والسبب وراء نوبات البكاء، لكن سرعان ما تكتسب الخبرة الكافية لتمييز الأمور.

    اكتشفتْ لغة بكاء الأطفال مغنية الأوبرا الأسترالية بريسيلا دانستان Priscilla Dunstan، إذ إنها قضت ثماني سنوات في البحث لتؤكد أن للأطفال، من جميع دول العالم، من كل عرق ولون وثقافة، لغةً واحدة تتألف من خمسة أصوات، يصدرها الطفل للتواصل قبل أن يبدأ في البكاء. حاز بحثها بخصوص لغة بكاء الأطفال إعجاب كثير من الأمهات ممن اتّبعن طريقتها وحققن نجاحًا كبيرًا في التواصل مع الأطفال.

    أنواع بكاء الرضيع

    وفقًا لدراسة دانستن فإن هناك خمسة أنواع من بكاء الأطفال، مقسمة بحسب الصوت الذي يصدره الطفل قبل أن يبدأ في البكاء ليعبر عن احتياجه إلى شيء معين، وهي:

    بكاء الرضيع عند الجوع

    يصدر الرضيع عند الشعور بالجوع صوتًا مشابهًا لكلمة نيه – Neh، ويحدث نتيجة دفع اللسان على سطح الفم في حركة منعكسة لفعل المص. تلاحظ الأم أيضًا أن الطفل يمص يديه أو يبحث عن ثديها للرضاعة،  في هذه الحالة، احتضني الطفل وأرضعيه حتى يشبع.

    بكاء الرضيع عند الرغبة في التجشؤ

    عند حاجة الطفل إلى التجشؤ، يُصدر الطفل صوتًا يشبه إيه – Eh، إذ يشعر بضيق شديد في التنفس بسبب وجود بعض الهواء في منطقة الصدر بعد الرضاعة، لذلك يحتاج إلى إخراج الهواء الزائد عبر الفم. يصاحب هذا الصوت بعض تعبيرات الوجه العابسة مع حركات ملتوية للجسم والذراعين دليلًا على شعوره بعدم الراحة.

    بكاء الرضيع عند الشعور بانتفاخ البطن

    عند شعور الطفل بانتفاخ البطن أو تجمع الغازات في المعدة، يصدر صوتًا أشبه بكلمة إيررر – Eairh ويعني ذلك عدم قدرته على التخلص من الغازات عبر عملية التجشؤ، واحتياجه إلى إخراجها من خلال فتحة الشرج أو في أثناء عملية التبرز. خلال ذلك، يبكي الرضيع بصوت عالٍ جدًا ومكثف، يستمر حتى خروج الغازات من البطن. المؤشرات الأخرى الدالة على ذلك أن يرفع الطفل ساقيه إلى بطنه مع تقوس ظهره.

    بكاء الطفل عند الشعور بالحر أو البرد

    يُصدر الطفل صوتًا أشبه بكلمة هيييه – Heh للتعبير عن شعوره بعدم الراحة نتيجة الحرارة العالية أو البرد، أو احتياجه إلى تغيير الحفاض. يكون بكاء الطفل في تلك الحالة خفيفًا ومتقطعًا، ويزداد إذا تجاهلتيه، لذلك احرصي على تهدئة الطفل وعلاج سبب بكائه سريعًا.

    بكاء الطفل عند الشعور بالنعاس

    قبل النوم، يُصدر الطفل صوتًا شبيهًا بكلمة أووووه – Owh، وتعني أنه يشعر بالتعب وفي حاجة إلى الخلود للنوم، فيبدأ في فرك عينيه والبكاء ببطء وبصوت منخفض يتلاشى تدريجيًا.

    شاهدي في هذا الفيديو كيف تعرفين سبب بكاء طفلك الرضيع من صوته مع مها حمدي.

    قد يتطلب الأمر لحظة واحدة من الاستماع إلى صوت بكاء طفلك لتحديد سببه، لمعرفة كيف يمكنك التعامل مع الأمر، فقط تعرفي إلى لغة بكاء الأطفال بطريقة دانستن، لتتمكني من تلبية احتياجاته وتهدئته وتقوية علاقتك به كل يوم عن اليوم السابق.

    عودة إلى رضع

    سمر حمدي محمود السيد

    بقلم/

    سمر حمدي محمود السيد

    كاتبة حرة، حاصلة على بكالريوس العلوم من جامعة عين شمس، بدأت الكتابة منذ سبع سنوات ولدي الكثير من المقالات المنشورة في عدة مواقع إلكترونية. أجد شغفي في الكتابة عن شؤون المرأة العربية وكل ما يخص أسرتها. 

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon