معاناة حديثي الولادة المبكرة من مرض السكري

محتويات

    يعاني بعض حديثي الولادة من ظهور أعراض مبكرة لبعض الأمراض مثل السكري أو نقص في نسبة الجلوكوز أو حساسية من سكر اللاكتوز أو سكر الحليب، وهو ما يسمى عدم تحمل اللاكتوز.

    ما هي الأعراض وكيف يمكن وقاية الرضيع من مثل تكل الأمراض وما علاجها؟

    أولًا نقص السكر عند الرضيع أو طفل الأم المصابة بالسكر

    • يتعرض أطفال الأمهات المصابة بالسكر لذلك وكذلك الأطفال المولودين قبل موعدهم أو الذين يعانون من قلة في الحجم عن الطبيعي.
    • في حالة أطفال الأمهات المصابة بالسكر يكون الحجم زائد عن الطبيعي بفارق كبير

    (اقرأي أيضًا: فطريات الفم لدي الرضع)

    الأسباب

    • نقص مخزون السكر في الكبد في حال الأطفال الأقل وزنًا والمولودين مبكرًا
    • زيادة الأنسولين في الدم بسبب إصابة الأم بمرض السكر
    • ظهور مشكلة عدم توافق نوع الدم بين الأم والجنين RH
    • نقص الأوكسجين أثناء الولادة (اختناق الولادة) أو حدوث تعفن في الدم وهو ما يزيد معدل استهلاك الجلوكوز فتقل نسبته في الدم.
    • قصور في عمل كل من الغدتين الدرقية وفوق الكلوية
    • مشكلة في الكبد

    الأعراض

    • اختناق الولادة مع حدوث زرقة في لون الوجه أثناء الولادة وسيعرف الطبيب ذلك على الفور وقد يؤدي لمشكلة أكبر من السكر وهو تلف الدماغ لا قدر الله
    • تشنجات عصبية
    • ضعف في الرضاعة
    • خمول دائم لدرجة أنه لا يقوى حتى على البكاء ويكون بكاؤه شديد الضعف
    • انخفاض في درجة حرارة الجسم وبرودة في الأطراف
    • في حالة الطفل لأم مصابة بالسكر يزيد على تلك الأعراض أعراض أخرى
    • حجم الطفل أعلى من الطبيعي بفارق كبير
    • زيادة في دقات القلب ومعدل التنفس.
    • انتفاخ الوجه واحمراره

    (اقرأي أيضًا: تعرفي على 10 أنواع لحساسية اﻷطفال)

    العلاج:

    • البداية في الحالتين بالرضاعة والتغذية الجيدة الصحية للأم والجنين، مع استمرار قياس معدل السكر، أما إذا استمر الوضع بدون تحسن، فينصح وقتها بإعطاء جلوكوز عبر الوريد. 
    • وإذا لم يحدث تحسن في حالة طفل الأم المصابة بالسكر، قد يعطي الطبيب جرعة من الكورتيزون وجلوكونات الكالسيوم وسلفات الماغنيزيوم.
    • يستمر العلاج لأسبوع وتتحسن جميع الأعراض خلال أسابيع لكن إن كان هناك تضخم في القلب فقد يستمر لشهور.
    • ولا يستمر هذا النوع معه في كبره لكنه يكون أكثر عرضة من غيره للإصابة بمرض السكري، وقد يصاب الرضيع بمرض السكري بسبب ضعف في البنكرياس ولهذا حديث آخر.

    الوقاية

    • حفاظ الأم على معدلات السكر الطبيعية
    • المتابعة الكاملة أثناء الحمل خاصة إن اكتشفت ارتفاع السكر لديها
    • متابعة طفل الأم المصابة بالسكر أو الطفل الصغير حجمًا بعد الولادة للتأكد من معدلات السكر في الدم

    (اقرأي أيضًا: 5 أخطار تهدد سلامة الرضعة الصناعية للطفل)

    ثانيًا حساسية اللاكتوز

    يعاني المريض من عدم القدرة على هضم سكر الحليب (لاكتوز - Lactose)، وهو سكر طبيعي موجود في الحليب ومشتقاته المختلفة بسبب نقص في إنزيم اللاكتيز المسؤول عن هضمه في الأمعاء.

    الأعراض 

    • الغازات، آلام في البطن، وشعور بانتفاخ البطن، إسهال، قيء
    • تختلف شدة الحالة فبعض الأطفال لا يستطيعون تناول أي نوع من أنواع الحليب ولا مشتقاته، بينما يستطيع البعض الآخر تناول نوعيات معينة وبكميات معينة.

    المخاطر

    في الكبر يستطيع الشخص تنظيم حياته وتعويض جسمه بفوائد اللبن من منتجات أخرى مثل الخضار والسمك والبيض ومنتجات الألبان الأخرى مثل الزبادي واللبنة والقريش، لكن المشكلة في البداية عندما يكون رضيعًا.

    العلاج

    في حالة الطفل الرضيع ستتوقفين تمامًا عن إرضاعه طبيعيًا وسيصف لك الطبيب نوع لبن صناعي خاص خالي من اللاكتوز، وستحرصين كلما كبر طفلك على نوعيات غذائه. 
    افضل دكتور اطفال في مصر

    عودة إلى رضع

    موضوعات أخرى
    -أشياء-عليكِ-فعلها-بعد-كل-رضعة-لطفلك
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon