ما علاج انتفاخ الثدي عند الرضع؟

انتفاخ الثدي عند الرضع

يعود الأب والأم مع صغيرهما إلى المنزل بعد مرور 48 ساعة على ولادته، ومنذ تلك اللحظة يفاجئهما الرضيع من حين لآخر ببعض الأعراض التي تثير قلقهما على صحته وهو ما يدفعهما لزيارة الطبيب بشكل متكرر في تلك الفترة، بسبب قلة خبرتهما بشأن التغيرات الطبيعية وغير الطبيعية التي تحدث للرضع بعد الولادة.

ومن بين الأعراض الشائعة التي تحدث للصغار في أيامهم الأولى وتوتر الآباء والأمهات بشدة هي انتفاخ الثدي عند الرضع، تعرفي على الأعراض والأسباب والعلاج في السطور التالية.

أعراض انتفاخ الثدي عند الرضع

يصاب بعض الأطفال حديثي الولادة، سواء الذكور أو الإناث، بانتفاخ الثدي إذ يمكن ملاحظة وجود تورم خفيف في ثدي واحد أو الاثنين معًا مع إمكانية نزول سائل منهما، وتحجر المنطقة الموجودة حول الحلمة، وقد يستمر الثديان في النمو بعد الولادة بفترة قصيرة وينتج عنهما بعض الحليب.

أسباب انتفاخ الثدي عند الرضع

يشعر غالبية الآباء والأمهات بالقلق عند مشاهدة تضخم ثدي الرضيع، لكن بمجرد التعرف على السبب الذي يقف وراء تورم الثديين يصبحون أهدأ وأكثر اطمئنانًا.

فمع بداية الحمل وحتى قرب موعد الولادة، يحدث للمرأة العديد من التغيرات الجسدية وعلى رأسها تغيرات الثديين، لأن الجسد يبدأ في إعداد نفسه للرضاعة الطبيعية. وفي كثير من الأحيان تمر بعض هرمونات الأم مثل: الإستروجين والإندروجين إلى الرضيع وعليه يتأثر جسمه الصغير بها وتظهر عليه أعراض شبيهة بالأعراض التي تظهر على الأم، مثل: انتفاخ الثديين، بل إن بعض الفتيات حديثات الولادة قد تنزل منهن إفرازات مهبلية بيضاء غائمة، أو دم من المهبل خلال الأسبوع الأول من الولادة.

علاج تورم الثدي عند الأطفال الرضع

عند إصابة الرضيع بانتفاخ الثدي ينبغي على الآباء والأمهات ألا يحاولوا علاجه بأنفسهم لأنه يذهب تدريجيًا بعد أقل من 6 أشهر من الولادة، لأن عملية تبادل الهرمونات بين الأم والطفل تكون قد توقفت وهو ما يسمح لجسم الرضيع بالعودة إلى طبيعته مرة أخرى. لهذا يجب أن يتفادى الوالدان تمامًا أن يُقدِموا على واحدة من هذه الخطوات، ظنًا منهما أنهما يعجلان بعودة الرضيع إلى وضعه الطبيعي، وهي:

  • محاولة تفريغ ثدي الرضيع عن طريق الضغط على المنطقة المتورمة، وهو أمر من شأنه أن يهيج الصغير ويؤلمه.
  • محاولة لمس أو تدليك المنطقة المتورمة أكثر من مرة، وهو أمر قد يتسبب في حدوث عدوى.

وعليه فإن كل ما سيتعين على الوالدين القيام به خلال الأسابيع الأولى للرضيع هو غسل المنطقة المنتفخة جيدًا في أثناء الاستحمام، وتركها تختفي بالتدريج لاسيما أن أي تدخل قد يطيل مدة تورم الثديين، بالإضافة إلى تجنب حدوث أي احتكاك بين الملابس وهذه المنطقة من خلال اختيار ملابس أوسع نسبيًا لكي يرتديها الصغير.

متى يجب استشارة الطبيب؟

لا تحتاج غالبية حالات الإصابة بانتفاخ الثدي عند الرضع إلى الرجوع إلى الطبيب، وهو ما يدفعنا دائمًا إلى طمأنة الآباء والأمهات عند ملاحظتهم حدوث هذا الانتفاخ إلا أنه في بعض الحالات يكون من المهم استشارة طبيب الأطفال فورًا بشأن وضع الرضيع، وهي:

  • حينما يغلب على ثدي الرضيع اللون الأحمر، ويكون متورمًا بشكل أكثر من اللازم.
  • عندما يعاني الرضيع من ارتفاع في درجة الحرارة، مع وجود تورم في الثدي لفترة طويلة.
  • إذا كان انتفاخ الثديين يزداد مع مرور الأيام، بدلًا من أن يختفي بالتدريج.

وهكذا عزيزتي يمكنك توديع القلق وتوسيع دائرة خبرتك، لكي تتصرفي بشكل متزن مع أي تغيرات تحدث لدى رضيعك في أسابيعه وشهوره الأولى.

يمكنك قراءة المزيد من الموضوعات التي تخص رعاية الرضع على موقع سوبرماما.

المصادر:
Breast Buds in Infants
Causes Of Swollen Breasts In Newborns
Mammite du nourrisson
افضل دكتور اطفال في مصر
موضوعات أخرى