ما علامات التوحد عند الرضع؟ وما أهم أسبابه؟

التوحد عند الرضع

التوحد مصطلح واسع يُستخدم لوصف مجموعة من اضطرابات النمو العصبي، التي يصاحبها مشكلات في التواصل والتفاعل الاجتماعي، وفي الماضي كان التوحد يُشخص عندما يصل عمر الطفل إلى ثلاث سنوات تقريبًا، مع تأخره في الكلام أو ظهور بعض العلامات عليه وشعور الأم بالقلق عليه، وبسبب التوعية بشأن هذا الاضطراب أمكن تشخيص التوحد عند الرضع، من خلال بعض الأعراض التي يمكن ملاحظتها عليه خلال عامه الأول، الأمر الذي قد يساعد بشكل كبير على تشخيصه في عمر مبكر، وبالتالي بدء خطوات العلاج لتحسين قدرته فيما بعد على التواصل والكلام والمهارات الاجتماعية الأخرى. في هذا المقال سنوضح لكِ أهم أسباب التوحد عند الرضع، ومتى يمكن ملاحظة علاماته عليهم، فواصلي القراءة.

أعراض التوحد عند الرضع

يمكن ملاحظة التوحد عند الأطفال من خلال السلوكيات النمطية المتكررة أو عدم التواصل البصري وغيرها من الأعراض، وهو أمر قد يصعب على الأم تمييزه في الرضع، خاصةً مع تطور بعض المهارات الأخرى لديهم في مواعيدها، كالزحف والجلوس والمشي، ومع ذلك فقد أشارت الأبحاث إلى أنه يمكن ملاحظة أعراض التوحد على الأطفال دون العامين، من خلال مراقبة تطور اللغة والمهارات الاجتماعية، وتشمل هذه الأعراض.

الاختلافات الاجتماعية عند الطفل المصاب بالتوحد:

  • لا يحافظ على التواصل البصري.
  • لا يستجيب لابتسامة الوالدين أو تعابير الوجه الأخرى.
  • لا ينظر إلى الأشياء أو الأماكن التي ينظر إليها أحد الوالدين أو يشير إليها.
  • لا يبدي تعابير وجه مناسبة مع المواقف المختلفة.
  • لا يحاول التواصل مع أقرانه أو لا يهتم بلفت انتباه المحيطين به.

اختلافات التواصل لدى الأطفال المصابين بالتوحد:

  • لا يشير إلى الأشياء لإظهار احتياجاته، فلا يشير إلى زجاجة الرضاعة في حالة جوعه، حتى لو كان عمره يسمح بذلك.
  • لا يقول كلمات مفردة في عمر 16 شهرًا.
  • يكرر بالضبط ما يقوله الآخرون دون فهم المعنى، وغالبًا ما يُسمى الحديث الببغائي أو الصدى.
  • لا يستجيب لنداء الاسم، ولكنه يستجيب لأصوات أخرى مثل: بوق السيارة أو مواء القطة.
  • يخلط بين الضمائر، فيشير إلى الذات بـ"أنت" والآخرين بـ"أنا".
  • لا يريد التواصل مع الآخرين.
  • قد يفقد اللغة أو المعالم الاجتماعية الأخرى ما بين عمر 15 و24 شهرًا.

الاختلافات السلوكية (السلوكيات المتكررة والوسواس) عند الأطفال المصابين بالتوحد:

  • يبدي الطفل سلوكيات متكررة، ما يُعرف بالسلوك النمطي، مثل: الدوران والتأرجح وثني الأصابع بشكل متكرر ونمط منتظم.
  • يمشي على أطراف أصابعه لفترة طويلة.
  • يحب الروتين والنظام والطقوس اليومية، ولديه صعوبة في التغيير أو الانتقال من نشاط إلى آخر.
  • يبدي هوسًا ببعض الأنشطة غير المعتادة، ويمارسها بشكل متكرر خلال النهار.
  • يلعب بأجزاء من الألعاب بدلاً من لعبة بأكملها.
  • لا يبدو أنه يشعر بالألم.
  • يبدي حساسية شديدة تجاه بعض الروائح والأصوات والأضواء واللمس، أو على العكس قد لا يبدي ردود فعل على الإطلاق، حتى مع الروائح المنفرة أو الأصوات المستفزة.
  • يحدق لفترات طويلة على أشياء غير لافتة.

أسباب التوحد عند الرضع

السبب الدقيق للتوحد عند الرضع غير معروف، وبالتالي لا يمكن منع حدوثه، وأوضحت الأبحاث التي أُجريت حوله أنه لا يحدث عادةً نتيجة لعامل واحد، ولكنه قد يرتبط بعدة عوامل مثل:

  • وجود فرد من العائلة مصاب بالتوحد.
  • الطفرات الجينية.
  • متلازمة كروموسوم إكس الهش (متلازمة وراثية تسبب اضطرابات جسدية وسلوكية وبعض سمات التوحد)، والاضطرابات الوراثية الأخرى.
  • ولادة الطفل لأبوين متقدمين في العمر.
  • انخفاض وزن الطفل عند الولادة.
  • الاختلالات الأيضية.
  • التعرض للمعادن الثقيلة والسموم البيئية.
  • إصابة الطفل المتكررة بالالتهابات الفيروسية.
  • تعرض الجنين في أثناء الحمل لأدوية حمض الفالبرويك (الديباكين) أو الثاليدومايد (الثالوميد).
  • العوامل الوراثية والبيئية، وهي أكثر الأسباب شيوعًا وفقًا للمعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية.

متى يظهر التوحد عند الرضع؟

لا يمكن تحديد عمر معين تظهر فيه علامات التوحد، إذ يختلف الأمر من طفل لآخر، كذلك شدة الأعراض، وفي الوقت الذي قد تظهر فيه علامات على بعض الأطفال دون عام، قد تظهر على آخرين في عمر الثانية أو الثالثة، وبصفة عامة تشير الدراسات الطبية إلى أنه يمكن ملاحظة بعض أعراض التوحد على الطفل بدايةً من عمر ستة أشهر حتى عمر السنة كالتالي:

أعراض التوحد في عمر ستة أشهر:

  • قلة أو عدم ابتسام الطفل أو غيرها من التعبيرات.
  • قلة التواصل البصري أو انعدامه.
  • عدم استخدام المناغاة.

أعراض التوحد في عمر تسعة أشهر:

  • عدم التواصل مع الوالدين عند محاولة اللعب معه.
  • عدم استخدامه للأصوات المختلفة (المناغاة) أو تعابير الوجه.

أعراض التوحد في عمر 12 شهرًا:

  • قلة الثرثرة أو انعدامها تمامًا، فعادةً ما يستخدم الأطفال الأصحاء لغة خاصة بهم، عبارة عن مزيج من كلمات مفهومة وأخرى غير مفهومة أقرب للثرثرة في هذا العمر.
  • عدم استخدام الإيماءات، كتحريك الرأس عند تحرك الأم أمامه أو التلويح للأب،أو عدم الإشارة للأشياء وغيرها.
  • عدم الاستجابة عند مناداة الطفل باسمه.

أعراض التوحد في عمر 16 شهرًا:

  • قلة الكلمات أو انعدامها.

أعراض التوحد في عمر 24 شهرًا:

  • قلة العبارات ذات المعنى المكونة من كلمتين فقطأو انعدامها.
  • إبداء الطفل سلوكيات متكررة في عمر العامين، وغيرها من الأعراض التي ذكرناها سابقًا.

بالتالي يمكن القول إنه يمكن للأم ملاحظة أعراض التوحد عند عمر ستة أشهر إذا كانت واضحة للغاية، أو بدايةً من عامه الثاني، إذ تظهر الأعراض بشكل يسهل على الأم تمييزه حينها.

ختامًا عزيزتي، إن اكتشاف التوحد عند الرضع منذ سن صغيرة قد يساعد على تحسين نمط حياة الطفل فيما بعد، ومساعدته على تطوير مهارات التواصل اللفظي، لذا بمجرد ملاحظتك لعرض غير طبيعي، استشيري طبيبًا على الفور لتقييم حالته ووضع خطة علاجية له.

اقرئي أيضًا: أنواع مرض التوحد

تعرفي إلى مزيد من النصائح عن كيفية التعامل مع المشكلات الصحية التي قد تواجه أطفالك خلال أول عامين من عمرهم في قسم تغذية وصحة الرضع.

عودة إلى رضع

سارة أحمد السعدني السعدني

بقلم/

سارة أحمد السعدني السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon