علاج التأتأة المفاجئة عند الأطفال

علاج التأتأة المفاجئة عند الأطفال

التأتأة أو تلعثم الكلام عند الأطفال من المشكلات التي تحدث نتيجة تعطل التدفق الطبيعي للكلمات على اللسان، فيكرر من يعاني منها الأصوات، أو يطيل المقاطع والكلمات، وهو ما يختلف عن تكرار الكلمات في أثناء تعلم الكلام، كما قد تتسبب التأتأة في صعوبة التواصل مع الآخرين، وحال ظهورها لدى طفلك قد يكون هناك سبب أساسي وراءها، اكتشفي في هذا المقال أهم طرق علاج التأتأة المفاجئة عند الأطفال وبعض النصائح التي عليكِ اتباعها.

طرق علاج التأتأة المفاجئة عند الأطفال

العلاج المبكر للتأتأة المفاجئة لدى الأطفال أمر ضروري، خاصة في السن الصغيرة وقبل دخول المدرسة، وتوجد طريقتان أساسيتان لذلك، هما:

  • العلاج غير المباشر: يساعد اختصاصي التخاطب والتلعثم والدي الطفل على تعديل أساليب التواصل الخاصة بهما، وتساعد هذه الطريقة على تقليل التلعثم وربما علاجه نهائيًا لدى عدد كبير من الأطفال.
  • العلاج المباشر: يجري تحت إشراف اختصاصي التخاطب مع الطفل بشكل مباشر، سواء بشكل فردي أو خلال مجموعات صغيرة، ويساعد على توجيه الطفل إلى استراتيجيات معينة للكلام وتخفيف الكلمات الصعبة وتقليل التوتر في أثناء التأتأة، وقد يتضمن العلاج أيضًا مساعدة الطفل على التمييز بين الكلام السلس والكلام المتلعثم.

بعد سن السابعة، من المحتمل أن تختفي التأتأة المفاجئة لدى الطفل تمامًا، لكن في حال لم يحدث ذلك، يستمر الطفل في تلقي العلاج لتحسين مهارات الكلام.

نصائح لعلاج التأتأة المفاجئة عند الأطفال

يلعب الآباء والأمهات دورًا حيويًا في علاج التأتأة لدى الأطفال، إليكِ بعض من النصائح الأساسية التي يمكنكِ تطبيقها:

  1. خففي ضغط التواصل مع الطفل: هناك تقنيات مختلفة لتخفيف الضغط على الطفل في أثناء التحدث، بمعنى آخر: إجباره على التحدث بكلمات أقل لتجنب شعوره بالتوتر أو الضغط. على سبيل المثال، يمكن القول"هل لعبت اليوم في المدرسة واستمتعت جيدًا؟" بدلًا من: "ماذا فعلت اليوم في المدرسة؟"، بهذا الشكل يمكن للطفل الإجابة بكلمة واحدة أو كلمتين على الأكثر.
  2. تحدثي عن الأمر: عندما يعاني الطفل من التأتأة، يمكنكِ التحدث إليه بخصوص ذلك بشكل إيجابي، خاصة خلال عمر سبع سنوات أو أكبر، أخبريه أنه لا بأس أن يكون لديه بعض المشكلات في أثناء الكلام، لكن تجنبي التحدث إليه عن الأمر إن لم يكن يدرك وجود المشكلة.
  3. اصبري ولا تتعجليه: امنحي طفلك بعض الوقت للانتهاء من كلماته في أثناء التحدث، لا تتعجليه أبدًا أو تقاطعيه، ولا تخبريه كذلك أن يهدأ أو يفكر فيما يريد قوله، بعض هذه الكلمات لا يساعده أبدًا بل يزيد من توتره.
  4. الجئي للاختصاصيين: الاستعانة باختصاصي التخاطب وأمراض الكلام أمر ضروري لعلاج التأتأة لدى الطفل بشكل مثالي، كما يمكن استشارة طبيب الأطفال لمن تقل أعمارهم عن 3 سنوات.

اضطرابات الكلام لدى الأطفال ليست مشكلة صعبة، فقد تصيب الأطفال بشكل مفاجئ، قدمنا لكِ في هذا  المقال أهم طرق علاج التأتأة المفاجئة عند الأطفال ونصائح للآباء والأمهات للتخلص من هذه المشكلة.

المصادر:
Stuttering treatment for kids
Stuttering problems

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
لماذا تحدث الغازات المهبلية؟ وما خطورتها؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon