كيف أعلم طفلي التوحدي النطق وأزيد من تركيزه؟

كيفية تعليم النطق لأطفال التوحد

في حين أن بعض الآباء يتساءلون لماذا لم يبدأ طفلهم البالغ من العمر عامين التحدث، هناك آباء آخرون ما زالوا ينتظرون طفلهم البالغ من العمر 6 سنوات ليقول كلماته الأولى. ليست هناك سن للتعلم ولكن من الطبيعي أن يقلق الآباء بشأن موعد حديث أطفالهم. تشير التقارير إلى أن الأطفال المصابين بالتوحد يبدأون التعلم في الغالب من سن 6  سنوات وما فوق، وهو تحدٍ كبير للأهل في تكوين لغتهم، تخبرك "سوبرماما" في المقال التالي كيفية تعليم النطق لأطفال التوحد فتابعي القراءة لتعرفي مزيدًا من المعلومات.

كيفية تعليم النطق لأطفال التوحد

هناك عدد من الأمور التي تساعدك على تعليم طفلك النطق يمكن أن تساعد طفلك على تسريع العملية: 

  1. زيدي من التفاعل الاجتماعي: يتعلم الأطفال ويتأقلمون مع محيطهم، ومن ثم  فإن أول شيء يجب فعله هو عدم السماح له بالشعور بأنه لا يستطيع فعل أشياء مثل الأطفال العاديين. اصطحبيه إلى المتنزهات وحاولي زيادة  مهارات التفاعل الاجتماعي للطفل، فكلما شاهد الناس يتحدثون أكثر، رغب في فعل الشيء نفسه.

  2. ركزي على ما يهتم به: عندما تركزين على ما يحبه والأشياء التي تهمه، ستلاحظين أنه منتبه ومستمع إليك. يمكنك بدء إعطائه لعبته المفضلة وجعله يلعب بها يوميًا. بمجرد أن يعتاد طفلك اللعب بها، كل ما عليك فعله هو إبقاء هذه اللعبة على مسافة منه، في مكان لا يستطيع الوصول إليها بسهولة. عندما يطلب طفلك اللعبة بالإيماءات امنحيها له في البداية ولكن مع تقدم الأيام اجعلي الأمر يبدو كما لو أنك لا تستطيعين فهم أفعاله. سيقنعه هذا بالتحدث للحصول على ما يريد.
  3. استخدمي لغة بسيطة: كلما كانت اللغة أسهل، تمكن طفلك من فهم الكلمات بشكل أفضل. إن استخدام الكلمات البسيطة والصغيرة وتجنب الكلمات المعقدة سيسهل عليه الأمر. سيمكن ذلك طفلك من فهم اللغة بسرعة والرد بالمثل من خلال الكلمات.
  4. استفيدي من التواصل غير اللفظي: يضع التواصل غير اللفظي الأساس للتواصل اللفظي. تقليد إيماءات طفلك وكل الأشياء التي يقوم بها، والإيماء برأسك مع قول نعم، وما إلى ذلك، يسهل عليه التعلم بشكل أفضل وأسرع.
  5. استخدمي المساعدات التكنولوجية: تساعد تقنيات الجديدة والدعم البصري على تعليم طفلك المصاب بالتوحد التحدث وتسهل عليه أيضًا الفهم بشكل أفضل وبطريقة ممتعة. هناك عديد من التطبيقات والألعاب التي تجعل التعلم ممتعًا وسهلًا، والتي صممت خصيصًا للأطفال المصابين بالتوحد.
  6. اعتمدي على التواصل بالعين مباشرة: قد تجدين أنه من المحبط عدم اتصال طفلك بالعين مع أي شخص يتحدث معه، يميل إلى تجنبه لأنه يخيفه. لمساعدته على التواصل بالعين، يمكنك بدء وضع ملصقات مضحكة على جبهتك لكي ينظر إليها طفلك، سيساعده ذلك على التعود على التواصل البصري وتذكيره أيضًا بالنظر إلى وجوه الأشخاص.
  7. امنحيه مساحة: أفضل طريقة للتعلم هي التعلم الذاتي. من المهم لطفلك تحليل الموقف وفهمه جيدًا وهذا سيحدث فقط عندما تمنحيه بعض المساحة الشخصية. قد يكون قضاء كثير من الوقت مشكلة بالنسبة لك، لكن دعي طفلك يتعلم وفقًا لسرعته الخاصة، لا تجبريه على فعل الأشياء وتحلي بالصبر والثقة فقط.
اقرئي أيضًا: أنواع مرض التوحد

أنشطة لزيادة التركيز عند الأطفال التوحديين

الحقيقة أن طفلك المصاب بالتوحد لن يكون مهتمًا بكل شيء، ولا يمكنه تغيير ذلك، ما يمكنك فعله هو العمل على شحذ قدرته على التركيز. لمساعدتك على البدء، جمعنا لك بعض النصائح  والأنشطة العملية التي يمكنك تنفيذها اليوم:

  • تقوية الاتصال بالعين: يعد تعلم التواصل البصري مهارة مهمة، وهو أمر قد يساعد طفلك على الانتباه إلى ما هو خارج مجال اهتمامه. ضعي في اعتبارك أن هذا قد يستغرق بعض الوقت، تحلي بالصبر وقسِّمي العملية إلى خطوات ممتعة شبيهة بالألعاب يمكن لطفلك الاستمتاع بها.
  1. نادي طفلك باسمه وضعي لعبته المفضلة في نطاق رؤيته.
  2. حركي اللعبة تدريجيًا نحو عينيك.
  3. سيتعين على طفلك في النهاية أن ينظر إليك في عينيك لينظر إلى لعبته المفضلة.
  4. مع الممارسة الكافية، سيبدأ طفلك النظر إليك في عينيك عندما تنادين اسمه.
  • التركيز في وضع الخرز: نظرًا إلى أنك تحاولين تطوير قدرة طفلك على التركيز، يجب عليك إشراكه في أنشطة قصيرة بهدف محدد على أساس يومي. سيساعد ذلك في الحفاظ على تحفيز طفلك، وسيمنعه من فقدان الاهتمام بالنشاط.
  1. اختاري نشاطًا قصيرًا مثل إدخال الخرز في خيط.
  2. بمجرد أن يتقن طفلك نشاطًا بسيطًا باستخدام خرز كبير ثقوبة واسعة، زيدي في الصعوبة.
  3. تأكدي من مدح طفلك وتشجيعه دون مبالغة بمجرد إكمال المهمة.
  • التقليد: من الطرق الجيدة لجعل طفلك أكثر وعيًا بأفعاله ومساعدته على التركيز يف التفاعل هو تكرار ما يقوله ويفعله، لا ينبغي أن يجذب هذا انتباه طفلك فحسب، بل قد يثير فضوله لمعرفة ما ستفعله بعد ذلك. الفكرة أن هذا يجب أن يتحول إلى لعبة إذ يتناوب كل منكما تقليد أحدكما الآخر، بالشكل التالي:
  1. قلّدي أفعال طفلك مثل تعابير الوجه ولغة الجسد والإيماءات واللغة.
  2. بمجرد أن تجذبي انتباه طفلك ويتوقع منك أن تقلديه  غيّر الأمور وافعلي شيئًا جديدًا.
  3. شجعي طفلك على تقليدك.

معالجو طفلك مؤهلون بشكل فريد لمساعدتك على كيفية تعليم النطق لاطفال التوحد واختيار الاستراتيجيات والانشطة وغيرها واستخدامها لتشجيع تطوير اللغة وزيادة التركيز. أخبري المعالج عن نجاحاتك وأي صعوبات تواجهينها ولا تخجلي أبدًا من طلب المساعدة.

لقراءة مزيد من المقالات المتعلقة برعاية الصغار اضغطي هنا.

عودة إلى صغار

J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon