العلاقة الحميمة العنيفة والهادئة.. أيهما تفضلين؟

العلاقة الزوجية

كما يفضل البعض الفانيليا والبعض الآخر الشوكولاتة، تختلف تفضيلات العلاقة الحميمة من شخص إلى آخر، فالبعض يفضلها عنيفة والبعض الآخر يفضلها هادئة وحالمة، ويختلف الأمر من شخص لآخر وأيضًا من وقت للآخر، فمن يفضل العلاقة الهادئة قد يرغب أحيانًا في تجربة أمر مختلف.

يتدرج العنف في العلاقة الحميمة، بداية من العض الخفيف أو الصفع الخفيف على المؤخرة أو الشد الخفيف للشعر، وصولًا إلى ما يمكن إدراجه تحت الممارسات الجنسية السادية

بعض النساء تفضل الممارسة الحميمة العنيفة، ويرجع تفسير الأمر إلى أن الشعور بألم خفيف كالناتج عن شد الشعر مثلًا أو الصفع على المؤخرة يزيد من حساسية النهايات العصبية، ما يؤدي إلى زيادة الشعور بالإثارة، كذلك العض الخفيف خاصة في الرقبة أو الثدي.

اقرئي أيضًا: العلاقة الحميمة في بيت والدتك أو حماتك كيف تقدمين عليها؟

بعض النساء أيضًا يفضلن الإحساس بسطوة الذكر في العلاقة الحميمة، ويثيرهن هذا بشكل أكبر، كما أن هناك من يفضلن استخدام ألفاظ بذيئة، قد لا يتمكنّ من استخدامها في الحياة اليومية، ما يشعرهن بزوال الحواجز بينهن وبين شركائهن.

لكن على الجانب الآخر، قد يسبب العنف في العلاقة إلى حدوث مشكلات حقيقية على الجانبين النفسي و الجسدي،  إذا كان العنف مبالغًا فيه لدرجة مؤذية، وقد يسبب إيذاءً نفسيًا بالغًا إذا حدث على غير رغبة المرأة، وقد يتسبب في شروخ حقيقية في العلاقة بين الزوجين.

اقرئي أيضًا: ما هي مصادر معلوماتك عن العلاقة الحميمة؟

البعض الآخر يفضل الممارسات الحميمة الهادئة والرومانسية، التي تتميز باللمسات الرقيقة والقبلات الهادئة الناعمة لجميع أنحاء الجسم، والتي تبدو وكأن الطرفان يعزفان موسيقى خفية، وعلى الرغم من هذا فالبعض لا يفضلها.

يختلف الأمر بالتأكيد من شخص إلى آخر، من المهم أن تكوني صريحة مع شريكك في إخباره بما تفضلينه وبما يزعجك في العلاقة الحميمة دون خجل، مع وجود مرونة من جانبيكما لتجربة الأمور الجديدة من وقت لآخر كي لا تُصاب علاقتكما بالفتور.

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
هل يمكن الشفاء من فيروس كورونا؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon