هل اعتناء الأب بالطفل يحسن من العلاقة الحميمة؟

العلاقة الزوجية
هل ترغبين في تحسين العلاقة الحميمة مع زوجك بعد وصول مولودكما الجديد إلي الأسرة؟ الحل بسيط، اطلبي من زوجك العناية بالمولود كما تفعلين وسينعكس ذلك إيجابًا على علاقتكما الجنسية بل والعاطفية أيضًا.
  • الجملة السابقة هي حقيقة أثبتتها الدراسات مؤخرًا حينما أجرى الخبراء والعلماء بالجامعات الأمريكية، دراسة على ما يقرب من 500 أسرة، ووجدوا أن الأسر التي يتشارك فيها الزوجان رعاية الطفل الصغير بنفس القدر، أسر أكثر سعادة وهدوءً ورضاء فيما يتعلق بالعلاقة الحميمة والتفاهم بين الزوجين.
  • السبب أن الزوجة كلما شعرت بتقدير واهتمام من الطرف الآخر لمسؤوليتها كزوجة وأم، كانت أكثر سعادة ورغبة في ممارسة العلاقة الحميمة، حيث يقلل ذلك عبء العناية بالرضيع بمفردها، وكذلك يترك لها مساحة للاهتمام بنفسها وبزوجها تنعكس على حالتها النفسية وتجعلها سعيدة.
  • إلقاء عبء ومسؤوليات المولود الجديد على الأم فقط يجعلها في حالة نفسية وعصبية سيئة، بالإضافة للإرهاق البدني الذي يؤدي إلى رفضها لممارسة العلاقة الحميمة أو عدم الاستعداد النفسي للعلاقة الحميمة.

اقرئي أيضًا: 5 أفكار جديدة لعلاقة حميمة مثيرة

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
ص
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon