ما أسباب انتفاخ البطن بعد العلاقة الزوجية؟

أسباب انتفاخ البطن بعد العلاقة الزوجية

خروج الغازات خلال ممارسة العلاقة الحميمة من الأمور التي تسبب إحراجًا كبيرًا للزوجة أمام زوجها، وهو ما يحدث نتيجة لانتفاخات البطن، الذي قد يكون السبب فيه مشكلة صحية خارجة عن إرادة الزوجة، أو عوامل أخرى قد يتسبب فيها الزوج نفسه، لذا لا يجب أن يضعكِ هذا الأمر عزيزتي في حرج، وفي الوقت نفسه يجب معرفة السبب وراءه ومعالجته، حتى لا تقل ثقتكِ بنفسكِ، أو يؤثر هذا الأمر في استمتاعكِ بالعلاقة الحميمة. لذا سنخبركِ في هذا المقال بأهم أسباب انتفاخ البطن بعد العلاقة الزوجية، وكيفية تجنبه.

ما أسباب انتفاخ البطن بعد العلاقة الزوجية؟

بالفعل يعاني بعض السيدات من مشكلة انتفاخ البطن في وقت العلاقة الخاصة، لكن الانتفاخ لا يحدث بعد العلاقة، لكنه يحدث مع بداية الإيلاج، ويتسبب في الغالب في خروج الغازات في أثناء الممارسة أو بعدها وتشمل أسباب ذلك ما يلي:

  • حركة القضيب خلال الإيلاج: في أثناء الجماع، تسبب حركة القضيب ذهابًا وإيابًا داخل المهبل ضغطًا على فتحة الشرج التي تقع بجوار جدار المهبل، ما يساعد على تكون الغازات، إذ يقع الجزء العلوي من المهبل بالقرب من الجزء السفلي من المستقيم، لذا فمن الطبيعي خروجها، وعندما تصل العلاقة إلى ذروتها، تسترخي العضلات حول الأعضاء التناسلية، ما يسهل انبعاثها أيضًا.
  • الحمل: تحدث بعض التغيرات الهرمونية خلال فترة الحمل، فمثلًا يبدأ الجسم في إنتاج مزيد من هرمون البروجستيرون، الذي يرخي عضلات الجسم، بما في ذلك عضلات الأمعاء الدقيقة والغليظة، هذا الاسترخاء المتزايد يعني أن الجهاز الهضمي يتحرك بشكل أبطأ، ما يسمح للغازات بالتراكم، ويؤدي بدوره إلى انتفاخ البطن والتجشؤ. كذلك يمكن للرحم الذي يتوسع في الحجم مع التقدم في الحمل أن يضغط على الجهاز الهضمي، ما يبطئ عملية الهضم ويؤدي إلى خروج الغازات وإطلاق الريح في المواقف التي تسبب ضغطًا على عضلات البطن، كالجماع.
  • متلازمة القولون العصبي: حالة أكثر الأسباب شيوعًا بين النساء، إذ إن ثلثي المصابين به من الإناث، وتتسبب في الانتفاخ وتراكم الغازات وإطلاق الريح بشكل متكرر، حتى في أثناء الجماع.

هناك بعض الطرق التي يمكنكِ بها تجنب انتفاخ البطن بعد العلاقة الحميمة، تعرفي إليها من خلال السطور التالية.

كيف أتجنب انتفاخ البطن بعد العلاقة الزوجية؟

انتفاخ البطن سبب خروج الغازات في أثناء العلاقة وبعدها، ولتتخلصي من هاتين المشكلتين المرتبطتين ببعضهما البعض، اعرفي كيف يمكنكِ ذلك فيما يلي:

  1. استشيري طبيبًا: إذا تسبب انتفاخ البطن في ألم لكِ أو مشكلة مستمرة، فلا بد من استشارة طبيب لمعرفة السبب لعلاجه، خاصة إذا صاحبته أعراض أخرى كالإسهال أو الإمساك أو آلام البطن أو فقدان الوزن أو ظهور دم في البراز.
  2. غيري وضعية الجماع: غيري الأوضاع الحميمية التي تضغط على بطنكِ، واختاري أخرى تسمح بإبقاء مؤخرتكِ مشدودة -كالوضع التبشيري- ويمكنكِ أن تطلبي من زوجكِ عدم الضغط على بطنكِ.
  3. تناولي دواء مضادًّا للانتفاخ: هناك أنواع كثيرة من الأدوية التي تخفف انتفاخات البطن موجودة في الصيدليات، ويمكنكِ تناولها دون استشارة الطبيب، كأقراص الفحم مثلًا.
  4. استخدمي الحمام قبل ممارسة العلاقة: تخلصي من الفضلات الموجودة في جسمكِ قبل العلاقة، ما يقلل الانتفاخ وخروج الغازات.
  5. اتبعي نظامًا غذائيًّا صحيًّا: قللي تناول المشروبات الغازية، وكذلك الأطعمة التي يصعب هضمها، وتزيد الغازات والانتفاخ، كالبصل والبروكلي والكرنب والقرنبيط وغيرها، خاصةً قبل العلاقة الحميمة.

ختامًا عزيزتي، بعد أن تعرفتِ إلى أسباب انتفاخ البطن بعد العلاقة الزوجية، وبعض طرق التعامل مع هذه المشكلة، لا تدعيها تشعركِ بالإحباط، فخروج الغازات أمر طبيعي، وقد يصدر عن زوجكِ أيضًا، فلا تقلقي واضحكي على الأمر مع زوجكِ وتجاوزا الأمر.

تحتاج العلاقة الزوجية إلى حكمة وإدارة وفن في التعامل، ولتوطيد علاقتكِ بزوجكِ ومعرفة مزيد من المعلومات بشأن أسرار الحياة الزوجية، زوري قسم العلاقات الزوجية في "سوبرماما".

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon