آلام العلاقة الحميمة عند المرأة: أسبابها وعلاجها

محتويات

    قد تعاني العروس في بداية زواجها من بعض الآلام عند حدوث العلاقة الحميمة مع زوجها، ولكن من المفترض أن تزول تلك الآلام تدريجيًا وتستطيع الزوجة الاستمتاع بالعلاقة الحميمة وتصبح مصدر سرور لها كما لزوجها، لكن في بعض الأحيان تستمر الآلام لفترة أطول وربما تظهر فجأة بعد فترة من الزواج دون سبب ظاهري يدركه الزوجان وهو ما قد يؤدي إلى عزوف المرأة عن العلاقة ورفضها المتكرر لذلك وقد يسبب هذا فجوة بين الزوجين.
    وعادة ما يكون الألم شكوى أساسية للمرأة دون الرجل بل إن نسبة لا بأس بها من النساء تعانين من هذه المشكلة باختلاف أسبابها العضوية حينًا والنفسية أحيانًا.
     
    (اقرأي أيضًا: كيف تستعدين للعلاقة الحميمية)

    أنواع الألم

    1. ألم المرات الأولى للعروس البكر، وسببه تمزق غشاء البكارة ويكون الألم نسبي فبعض الزوجات لا تشعرن سوى بوخزة بسيطة، وقد يظل هناك بعض الألم لعدة مرات متتالية بسبب بقايا الغشاء والجرح ولأن فتحة المهبل تكون صغيرة لم تتسع بعد لهذه العلاقة التي لم يعهدها جسم الفتاة من قبل.
    2. ألم في بداية العلاقة، ويحدث بسبب التعرض للإصابة بالالتهابات المهبلية أو بعض الأمراض الجلدية، ويلاحظ أنه يحدث فجأة بحيث تكون الزوجة طبيعية في المرات السابقة ويتضاعف الألم من مرة لأخرى. ومن ملاحظات هذا النوع وجود رائحة كريهة لإفرازات المرأة في غير أوقات العلاقة.
    3. ألم بعد سن اليأس بسبب جفاف المهبل وقلة الإثارة وقد يؤثر على ذلك الحالة النفسية وهذا يعالج ببعض المستحضرات كالجيل وبعض الأدوية التي تقلل من جفاف المهبل، وقد تحدث هذه الحالة قبل هذا السن بسبب بعض الأمراض الأخرى مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الدهون في الدم، كذلك الأنيميا الحادة.  [اقرأي أيضا : جفاف المهبل وكيفية الوقاية منه]
    4. ألم في الحوض وقد يكون من أسبابه أمراض مثل الأورام الليفية في الرحم، انقلاب الرحم، وجود التصاقات في الحوض، كذلك في حالات القولون العصبي والتهاب المثانة.
    جميع هذه الآلام لها حلول بعلاج أسبابها، ووصف المشكلة للطبيبة التي ترتاحين إليها مهم، وقد ترغب الطبيبة في الفحص السريري للتأكد من مكان الألم وبالتالي تشخيص الأمر.
    وتقول الطبيبة سمر عمر إخصائية النساء والتوليد أنه من المهم تثقيف المريضة جنسياً بأعضائها وبالعلاقة الزوجية وبأهمية وقاية المرأة لنفسها من التعرض للأمراض بالرسومات التصويرية المتوفرة عند أي طبيب وطبيبة وشرح ذلك بالتفصيل وعدم الاعتماد على ثقافة المرأة وعدم الاكتفاء بالتشخيص والعلاج لأن دور الطبيبة يتعدى ذلك.
    (اقرأي أيضًا: كيف تخبرين زوجك عن احتياجاتك الجنسية)

    أسباب غير مرضية

    التشنج المهبلي 

    وهو عبارة عن تشنج عضلات المهبل مما يسبب صعوبة في إيلاج أي شيء داخل المهبل سواء عضو الزوج أثناء العلاقة أو محاولة الطبيبة للفحص، وغالبًا ما يكون السبب نفسيًا إذ تربط المريضة العلاقة الجنسية بالألم والخوف الشديد.
    والتشنج المهبلي نوعان الأول عدم حدوث جماع على الإطلاق من قبل ويكون في بداية الزواج، والثاني هو التشنج المهبلي الثانوي، وهو ما يظهر بعد فترة من إقامة علاقة جنسية طبيعية، وق يحدث بسبب مشكلة في المهبل أو بسبب ذكرى نفسية أثناء حمل أو ولادة مسبقة.
    يعتمد العلاج على التثقيف الجنسي السليم وشرح ما يجب توقعه من العلاقة الحميمة، ومن فض غشاء البكارة، وشرح تركيبة الجهاز التناسلي للزوجة، كذلك بعض الجلسات العلاجية الخاصة واستخدام بعض الأدوات الخاصة لعلاج التشنج المهبلي، وكذلك شرح ما يجب على الزوج وأن عليه أن يكون رقيقًا لا عنيفًا أو متسرعًا.
    [اقرأي أيضا : تشنج المهبل وتأثيره على العلاقة الزوجية]
     
    افضل دكتور نفسي في مصر

    عودة إلى علاقات

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon