كيفية التعامل مع الرجل كثير الكلام

    كيفية التعامل مع الرجل كثير الكلام

    ترغب كل زوجة في تبادل الحديث مع زوجها ومشاركته تفاصيل يومه لتقوية الروابط في ما بينهما، لكن يصبح الأمر صعبًا عند التحدث إلى شخص كثير الكلام أو ما يعرف بالشخص الثرثار، فلا يتوقف عن الكلام نهائيًا، وربما تتكرر كلماته بشكل مزعج، فقد ترغبين حينها في مصارحته بضرورة إيجاد حل للتخلص من تلك العادة السيئة دون جرح مشاعره، تعرفي من خلال المقال إلى كيفية التعامل مع الرجل كثير الكلام بشكل مناسب.

    كيفية التعامل مع الرجل كثير الكلام 

    إذا كان زوجك يتحدث كثيرًا، لكنه تحبينه حقًا وترغبين في الحفاظ على علاقة مثالية وإنشاء حديث إيجابي بطريقة صحية، إليكِ بعض النصائح الأساسية: 

    1. تعاملي بهدوء ونضج: بغضِّ النظر عن حقيقة أن شريكك يتحدث كثيرًا، لا تنسي أنه يستحق احترامك ليس فقط كزوج ولكن كشريك أيضًا. حاولي التحدث معه بخصوص هذا الأمر أولًا، تعاملي مع الموضوع بنضج كي لا تؤذيه، كوني ودودًا وإذا كان يحب المزاح، يمكنكِ البدء بذلك لتخفيف التوتر، لكن من الجيد إخباره بمدى الشعور بعدم الارتياح عندما تتحدثان مع بعضكما، أخبريه أيضًا برغبتك في أن يصبح إنسانًا محبوبًا وقدوة مثالية للآخرين في إدراة الحوار بذكاء. 
    2. دعيه يتكلم: يبدو الأمر صعبًا ومزعجًا بعض الشيء للاستماع إلى شخص يتحدث دون توقف خاصةً إذا كان في الوقت الخطأ، أو كنتِ تمرّين بيوم سييء. تذكري أن الآخرين قد يعانون من انعدام الحوار والصمت السائد في العلاقة، بدلًا من ذلك، دعيه يعلم مع مرور الوقت أن الكلام المتكرر مضيعة للوقت، وأن عليه إيجاد طريقة أخرى لجذب انتباهك. 
    3. لا تخبريه بكل شيء: من الممتع جدًا مشاركة أي شيء بين الزوجين وكل شيء ترغبين بإخباره به، لكن من الجيد الاحتفاظ ببعضها لنفسك إذا كان يتحدث كثيرًا، حاولي إخفاء بعض المعلومات عنه إذا كنتِ تعلمين أنها سرية للغاية، قد يكون عليكِ التظاهر بأنكِ لا تعرفين كثيرَا أو التحدث بشكل عام بخوص أحداث يومك. 
    4. أجري محادثات قصيرة: كلما كان موضوع المناقشة أقصر أو أقل تفصيلًا، كانت محادثاتك أقصر. قللي الحديث عن الموضوعات التي تشعرين أنها ستجلب مزيدًا من الجدل، لكن في الوقت نفسه، لا تبدين غير مهتمة بحديثك إليه. 
    5. تأكدي من أنه بخير: بعض الناس لا يعرفون كيفية التعامل مع التوتر أو كيفية التواصل عندما يتعرضون للأذى، ربما يلجأ للصراخ أو الغضب الشديد، أو الاستمرار في الحديث ليشعر بالتحسن، لذا، ربما لا يكون كثير الكلام في الأساس، لكن قد يكون متأثرًا بشكل غير واعِ بشيء لا يعرف عنه شيئًا. 
    6. استمعي إليه: إذا كان شريكك يتحدث كثيرًا، يجب أن تستمعي إليه، قد يكون ذلك مرهقًا، لكن ربما يرغب في أن تعرفي الأشياء التي يعرفها ويشعر برغبة في إعلامك إياها. 
    7. أشركيه في أنشطة أخرى: إذا شعرتِ أنكِ لا تستطيعين تحمل محادثاته بعد الآن، يمكنكِ بدء القيام بأشياء أخرى مع الاستمرار في التأكيد له أنكِ تستمعين إليه. يساعد ذلك على توجيه الرسالة بمهارة وخلق جو غير مناسب للمحادثات الطويلة. 

    فن الكلام مع الزوج 

    الحب غير المشروط لا يعني أنه يمكنكِ دومًا قول ما تفكرين به بشكل مباشر، بل يفرض التعامل بين الزوجين اختيار الكلمات المناسبة للحفاظ على علاقة ناجحة. إليكِ أهم النصائح لإنشاء حوار مثالي بين الزوجين: 

    • اختيار الوقت والمكان المناسبين: قبل أن تحاولي التحدث إلى زوجك، اختاري الوقت الذي يكون فيه أكثر راحة وليس الوقت الذي ينشغل باله بأمور العمل ومشكلات الحياة، اختاري الوقت الذي يتسم فيه بالنشاط واصطحبيه في نزهة طويلة ليتسنى له تبادل الحديث معكِ. 
    • توجيه الأسئلة المثيرة: يقترح الخبراء البدء بتوجيه بعض الأسئلة للإحماء وإثارة محادثة هادفة بينك وبين زوجك، تأكدي من الاستماع إلى ردوده دون الحكم عليه، تذكري أن الهدف فهم طريقة تفكيره والتعرف إلى مشاعره الحقيقية ومشاركته مخاوفه وأحلامه. بعض الأسئلة المفيدة لذلك: ما الذي يشعرك بالقلق؟ متى تشعر بالسعادة؟ ما الشيء الذي يمكن أن يجعل حياتنا أفضل؟ كيف يمكنني دعم دورك كأب؟ بأي شيء تحلم لنفسك؟ 
    • الحفاظ على اللباقة والاحترام: بغض النظر عن الحديث الذي ترغبين في إجرائه مع زوجك، حافظي دومًا على اللباقة والاحترام واختاري الألفاظ المناسبة لضمان إقامة حوار إيجابي فعال قائم على الاحترام والمشاعر الكريمة. 
    • اتباع الخطوات الثلاث: ابدئي اتباع الخطوات الثلاث وهي الاسترخاء من خلال إدارة عواطفك وكلماتك وأفعالك، ثانيًا، ارتبطي بزوجك واسعي لفهمه، وأخيرًا، تعاملي بنضج وتجنبي ضيق الأفق وانظري للأمور من أكثر من وجهة نظر لتجنب أي خلاف. 

    تبحث كثيرات عن كيفية التعامل مع الرجل كثير الكلام، فالحصول على حوار متبادل بين الزوجين أساس الحفاظ على علاقة زوجية ناجحة، قدمنا لكِ بعض الخطوات الأساسية للتغلب على تلك المشكلة المزعجة دون أي خسائر، تذكري أن التحلي بالصبر والهدوء يضمن لكِ الوصول إلى الحل المناسب. 

    تحتاج العلاقة الزوجية إلى حكمة وإدارة وفن في التعامل، ولتوطيد علاقتكِ بزوجكِ ومعرفة مزيد من المعلومات بشأن أسرار الحياة الزوجية، زوري قسم العلاقات الزوجية في "سوبرماما".

    عودة إلى علاقات

    سمر حمدي محمود السيد

    بقلم/

    سمر حمدي محمود السيد

    كاتبة حرة، حاصلة على بكالريوس العلوم من جامعة عين شمس، بدأت الكتابة منذ سبع سنوات ولدي الكثير من المقالات المنشورة في عدة مواقع إلكترونية. أجد شغفي في الكتابة عن شؤون المرأة العربية وكل ما يخص أسرتها. 

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon