أعراض تشبه التوحد

    أعراض تشبه التوحد

    يبدأ التوحد في مرحلة الطفولة المبكرة، تقريبًا في السنة الأولى من العمر، وهو حالة ترتبط بنمو الدماغ، وتؤثر في كيفية تمييز الشخص للآخرين والتعامل معهم، ما يتسبب في حدوث مشكلات في التفاعل والتواصل الاجتماعي.

    ومرض التوحد اختصار لاضطراب طيف التوحد (ASD)، لكن يفضل بعض الأطباء استخدام مصطلح التوحد، لتجنب المعنى السلبي الذي تنطوي عليه كلمة "اضطراب".

    وللتوحد أنواع متعددة، ومجموعة كبيرة جدًا من الأعراض التي تختلف في مستواها وشدتها، بل ويوجد أيضًا أعراض تشبه التوحد، ربما تظهر على الطفل في مرحلة ما، من الضروري معرفتها جيدًا، كي تتمكني من التفريق بين ما هو طبيعي، وما يستدعي البحث عن مساعدة طبية.

    أعراض تشبه التوحد

    تختلف أعراض التوحد من شخص إلى آخر، بعض الأطفال تكون لديهم أعراض خفيفة لدرجة أن أحدًا  يلاحظها بالكاد، وبعضهم تكون أعراضه حادة وواضحة، وهناك أيضًا بعض علامات التوحد التي ربما تظهر على الطفل، لكنها لا تعد توحدًا، وإنما أعراض مشابهة، من ضمنها:

    • تأخر الكلام أو مشكلات في السمع أو أي تأخير في النمو.
    • حدوث مشكلات في التفاعل الاجتماعي و التواصل بالعين مع الآخرين.
    • مهارات التفكير الضعيفة.
    • اهتمام الطفل بأنشطة أو أشياء معينة والتركيز فيها، مثل مراوح السقف، قد يقترب الأمر من الهوس أحيانًا لكن هذا لا يعني بالضرورة أن لديهم توحدًا.
    • بعض الأطفال حساسون جدًا للضوء أو الصوت أو اللمس، وتزعجهم أشياء مثل العناق أو سماع أصوات عالية، مما يجعلهم يتوقفون عن التواصل، وقد يصاب الطفل المصاب بالتوحد بهذا أيضًا، لكن ستكون لديه أعراض أخرى لمرض التوحد، مثل تأخير الكلام.
    • الاضطرابات النفسية قد تسبب مشكلات مثل السلوك الهوسي، ومشاكل في الكلام والتواصل مع الآخرين، قد تبدو هذه العلامات مثل مرض التوحد، لكنها ليست كذلك.
    • التسمم بالرصاص، إذا أصيب طفل بتسمم الرصاص عن طريق تناول رقائق الدهان أو شرب ماء به جزيئات الرصاص، فقد يحدث لديه تأخر في النمو وصعوبات تعلم. وقد يبدو أن هذه أعراض التوحد، لكنها ليست كذلك، وحين يتلقى ها الطفل علاجًا، تبدأ حالته في التحسن.
    •  يمكن أن تحدث مشكلات السمع تأخيرًا في تطور الكلام، ومشكلات أخرى يمكن بسهولة الخلط بينها وبين مرض التوحد.

    اضطرابات أخرى تشبه التوحد

    هناك بعض الاضطرابات الأخرى التي تعد جزءًا من التوحد أو مرتبطة به ارتباطًا وثيقًا، لكل منها أعراضه الخاصة، بالإضافة إلى الأعراض الشائعة في مرض التوحد، مثل تأخر النمو واللغة، ومشكلات في المهارات الحركية، وفرط الحساسية للأصوات، وغيرها، وتشمل:

    1. متلازمة ويليامز.
    2. متلازمة كروموز إكس الهش.
    3. متلازمة لاندو- كليفنر.
    4. متلازمة برادر فيلي.
    5. متلازمة أنجلمان.
    6. متلازمة ريت.
    7. خلل الحركة المتأخر.
    8. اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD).

    ختامًا، فإن تأخر النمو يحدث عندما لا يقوم طفلك بأشياء يتوقع الأطباء ممن في سنه القيام بها، يمكن أن يشمل ذلك مشكلات في اللغة أو الكلام أو السمع أو الحركة، وهي أعراض تشبه التوحد، لذا فالتصرف السليم والعملي أن تذهبي بطفلك فورًا إلى الطبيب لو كانت به أعراض تشبه التوحد، كي يحدد لك الخطوة التالية التي ينبغي لك أخذها.

    عودة إلى أطفال

    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon