6 فيتامينات تعوض بها الأم ما تفقده خلال الرضاعة

تعويض الفيتامينات للأم المرضعة

تفقد الأم منذ بداية رحلة الحمل وعلى مدار هذه الفترة الكثير من الفيتامينات والعناصر الغذائية المهمة من جسمها، حيث تنتقل هذه الفيتامينات إلى الجنين لتساعده على بناء جسمه وتكوين عضلاته وأجهزته الحيوية، بحيث لا يتبقى إلا القليل من هذه الفيتامينات داخل جسم الأم بعد الولادة.

وتعتقد الكثير من الأمهات أنه بانتهاء الحمل تنتهي مدة تناول الفيتامينات، لكن هذا اعتقاد خاطئ، لأن الأم في مرحلة الرضاعة تكون بحاجة كبيرة للفيتامينات والمكملات الغذائية، كي تستطيع تعويض ما فقدته منها ولتكون أيضًا بصحة جيدة. نساعدكِ في هذا المقال على التعرف على أهم الفيتامينات التي يحتاجها الجسم خلال فترة الرضاعة.

نظام غذائي متكامل لفترة النفاس

كيف تعوض الأم الفيتامينات التي تفقدتها خلال الرضاعة؟

حتى تساعد الأم نفسها على التعافي وتعويض ما فقدته من فيتامينات ومعادن خلال فترة الحمل، يجب عليها الاعتناء بصحتها جيدًا وتناول الغذاء الصحي، بالإضافة إلى تناول المكملات التي تساعد على تعويض نسب الفيتامينات في جسمها.

ولا ينبغي أن تقلق الأم على الرضيع، فهو يكتسب كل ما يحتاجه من فيتامينات ومعادن من حليب الرضاعة حتى سن 6 أشهر، أما القلق فيكون على الأم التي إن لم تهتم بحصولها على الجرعات المناسبة من الفيتامينات سيصيبها الضعف والإرهاق ولن تتمكن من الاعتناء بطفلها على النحو المطلوب.  

 فيتامينات يجب على الأم تناولها خلال الرضاعة:

1. حمض الفوليك:

هو أحد الفيتامينات المهمة والأساسية التي تتناولها الأم خلال الحمل، وهو أيضًا مهم جدًا خلال الرضاعة، لأنه يساعد في التخلص من إكتئاب ما بعد الولادة، وتحتاج الأم المرضعة إلى تناول 500 ملجم منه يوميًا.  

2. فيتامين "ج":

يشكل عنصرًا أساسيًا وضروريًا للأم المرضعة بسبب قدرته الهائلة على تقوية الجهاز المناعي والحماية من الأمراض، والمساعدة في استعادة العافية بسرعة. ويعد فيتامين "ج" من الفيتامينات التي يقل تركيزها في جسم المرأة بعد الولادة، لذا يجب عليها الحصول على أقراص من هذا الفيتامين، أو تناول كميات كبيرة من الأطعمة التي يحتوي عليها، مثل: الجوافة والبرتقال لتعويض ما فقدته منه.  

3. فيتامين "د":

نظرًا لصعوبة تعرض الأم لأشعة الشمس بعد ولادتها مباشرة ولأنه غير موجود بكثرة في الطعام، فيجب عليها الحصول على فيتامين "د"، الذي يساعد في تحسين صحة العظام بعد الولادة والحد من الآلام المرافقة خلال هذه الفترة، ويساعد أيضًا على امتصاص الكالسيوم في الجسم.

4. الحديد:

يُعد الحديد من الفيتامينات المهمة جدًا للأم المرضعة لتجنب إصابتها بالأنيميا، حيث إنها قد فقدت الكثير من الحديد الموجود في جسمها خلال الولادة وفي مرحلة النفاس. ومن أبرز علامات نقص الحديد لدى الأم المرضعة الإحساس بالإرهاق والدوار.

ويفضل تناول الحديد بعد تناول عصير البرتقال أو الليمون لاحتوائهما على فيتامين "ج"، الذي يساعد على سرعة امتصاص الجسم للحديد.

10 علامات لنقص الحديد فى الجسم

5. أوميجا 3:

يجب أن تستمر الأم المرضعة في تناول أوميجا 3 بعد الولادة فهو يُعد من المكملات الغذائية المهمة، حيث أثبتت بعض الدراسات أنه يؤثر بشكل مباشر على تنشيط المخ لدى الأطفال الرضع.

6. الكالسيوم:

تحتاج الأم خلال فترة الرضاعة إلى تعويض ما فقده الجسم من الكالسيوم خلال فترة الحمل، لذا يجب عليها تناول الحليب والمكسرات بكميات مناسبة، مع الحرص على تناول ما يقرب من 1000 ملجم من حبوب الكالسيوم.

هل ينبغي تناول حبوب الكالسيوم بعد الولادة؟

تختلف صحة الأم بعد الولادة من امرأة لأخرى، لذا فإن هذا الحديث لا ينطبق على جميع الأمهات حديثات الولادة. ويجب على كل أم الحرص أولًا على تناول وجبات غذائية مفيدة تمدها بالفيتامينات التي تحتاجها في هذه الفترة، ثم استشارة الطبيب الخاص بها لوصف الفيتامينات والمكملات التي يجب عليها تناولها والجرعات اللازمة لها. وذلك يعتمد على حالتها الصحية بعد الولادة، ومدى احتياج جسمها لهذه المكملات.  

المصادر:
US News
Live Strong

عودة إلى رضع

فهيمة ممدوح

بقلم/

فهيمة ممدوح

ساعدتني مهنتي كمترجمة في الإطلاع على الكثير من المجالات المختلفة، وتعلمت منها إمكانية البحث عبر الانترنت لاكتشاف كل ما هو جديد في عالم المرأة واهتماماتها وعلاقتها بمن حولها.

موضوعات أخرى
لفترة حمل أكثر راحة إليك هذه النصائح
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon