طفلي لا يريد الذهاب إلى الحضانة.. ماذا أفعل؟

https://www.supermama.me/posts/8-أسباب-تجعل-ذهاب-طفلك-للحضانة-ضرورياً

الذهاب إلى الروضة خطوة مهمة في حياة الطفل تحتاج منكِ إلى التعامل بحرص شديد، حتى لا تترك هذه الفترة آثارًا سلبية على نفسية الطفل قد تستمر معه طوال حياته، وتتساءل عديد من الأمهات عن كيفية ترغيب الطفل في الروضة، وتشجيعه على الذهاب دون بكاء، وكيف يمكن مساعدة الصغير على التكيف مع البيئة الجديدة والاختلاط بأقرانه، وفي هذا المقال سنخبركِ عزيزتي بأهم النصائح لتشجعي طفلك على الذهاب إلى الحضانة. 

كيفية ترغيب الطفل في الروضة

الذهاب إلى الروضة ليس بالأمر البسيط بالنسبة للصغير، فبعد أن اعتاد على نمط حياته والمنزل وغرفته، هو الآن سيترك كل هذا ليواجه عالمًا جديدًا من دونك، لذا فإن طمأنة الصغير هي الخطوة الأولى ليستطيع أن يتكيف مع هذا التغيير في حياته، وفيما يلي بعض النصائح لتشجعي طفلك على الذهاب للروضة:

  1. العبي معه لعبة الحضانة: مهدي لطفلك خطوة الذهاب إلى الحضانة حتى لا يفاجأ بكِ تأخذينه إلى مكان مجهول بالنسبة له، يمكنكِ مشاركته لعبة الحضانة، وفيها تكونين أنتِ معلمة الحضانة وهو الطالب وابدئي في عمل بعض الأنشطة معه واقرئي له بعض القصص، ولا تنسي إشراك لعبه المفضلة ليكونوا أصدقائه بالحضانة، وتبادلي معه الأدوار، حتى يعتاد الطفل على الفكرة ويعرف أن الحضانة مكان للمرح واللعب مع أصدقاء جدد، كذلك مهدي لطفلك ذهابه للحضانة من خلال نفس اللعبة ولكن في هذه المرة لن تكوني المعلمة، ودّعيه وأخبريه أنكِ ستأتي لاصطحابه بعد قليل، واتركيه مع ألعابه واذهبي للغرفة المجاورة، ثم عودي مرة أخرى ليعتاد على فكرة ذهابك وعودتك، ولا يشعر إذا ذهب إلى الحضانة أنه لن يراكِ مجددًا.
  2. تحدثي مع طفلك عما يقلقه: تحدثي مع الطفل عن فكرة الحضانة، وكيف أنها مكان للتعلم والمرح، واستمعي له في المقابل ودعيه يخبرك عن قلقه ومخاوفه، وحاولي طمأنته وأخبريه أنها مرحلة مهمة، وأن لا داعي للقلق فأنتِ بجانبه، وأن غيابك لبعض الوقت لا يعني أنه لن يراكِ مجددًا كما يظن بعض الأطفال ويخشون ألا يروا أمهاتهم مرة أخرى. 
  3. اشتري مع طفلك الأدوات الجديدة: اجعلي طفلك يشاركك شراء الحقيبة الجديدة وأدوات الحضانة واختيار أغراضه بنفسه، فهذه الطريقة تشجعه على الذهاب إلى الحضانة لاستخدام أدواته الجديدة، وتشعره أنه بالغ وأصبح لديه الآن أغراضه الخاصة.
  4. نظمي مواعيد نوم الطفل قبل الحضانة بفترة: عدم الحصول على قدر كافي من النوم من الأشياء التي قد تجعل الطفل متهيجًا في الصباح ولا يريد الاستيقاظ للذهاب إلى الحضانة، لذا فإن تنظيم نومه قبل الحضانة بفترة واستيقاظه مبكرًا سيساعده على الاستيقاظ بنشاط فترة الحضانة.
  5. اتركي معه ألعابه المفضلة: يرتبط الأطفال بألعابهم بشكل كبير، فسيارة الصغير المفضلة أو دميته التي تشاركه أوقاته ستشعره بالاطمئنان إذا أخذها معه بالحضانة، لذا احرصي أن يأخذ الطفل ألعابه المفضلة، ليشعر أنه محاط بأشياء من عالمه ولا يشعر بالقلق.
  6. احكي له عن يومه بالحضانة: استغلي الوقت الذي تقومين فيه بتوصيل الصغير، في شرح أحداث يومه وأنه سيتعرف على أصدقاء جدد ويلعب معهم، وسيستمع إلى الأغاني والقصص و يشاهد الكارتون، وسيقوم بالعديد من الأنشطة، حتى يتحفز الصغير للأحداث التي بانتظاره في الحضانة.
  7. اسأليه عن أحداث اليوم: اجعلي للطفل عادة ثابتة وهي أن يحكي لكِ أحداث اليوم والأشياء التي قام بها في الحضانة، فهذا الأمر من شأنه تحفيزه على الذهاب للروضة ليروي لكِ عند عودته تفاصيل يومه، ثم احكي له أيضًا أحداث يومك ليشعر أن الأمر متبادل، وأن حياته الآن أصبحت مختلفة وفيها أحداث يستطيع مشاركتك إياها.

بكاء الطفل في الحضانة

بكاء الطفل بعد تركه في الحضانة من الأشياء التي ترهق الأم نفسيًا بشكل كبير، بل أن بعض الأمهات يتراجعن عن ذهاب أطفالهن للحضانة بعد رؤيتهم يبكون عند توديعهم، وبكاء الطفل عند تركه في الحضانة هو أمر طبيعي، فهو طريقته للتعبير عن رفضه هذا التغيير، وحزنه لتركك وترك عالمه، ولا داعي للقلق عزيزتي، فبكاء الطفل في الحضانة أمر لن يدوم طويلًا وسرعان ما يعتاد على البيئة الجديدة وأصدقائه الجدد، وإليكِ هذه النصائح حتى تساعدي الصغير على التكيف مع الحضانة وعدم البكاء:

1- تحدثي مع الصغير

بدايةً من الاستيقاظ وحتى ذهاب الطفل للحضانة تحدثي عن كل خطوة تقومين بها كالتالي:

  • نحن الآن نستعد للذهاب إلى الحضانة.
  • نحن نركب السيارة في طريقنا إلى الحضانة التي ستقضي فيها فترة مع أصدقاء جدد ستقومون خلالها بأشياء مرحة.
  • نحن سندخل إلى الحضانة الآن، وسأمنحك قبلة وحضن، وسأعود بعد أن تنتهي من الأشياء المرحة لتخبرني بها.

فهذه الطريقة تساعد الطفل على الاطمئنان لأنه يعرف أين يذهب، ويعرف أنكِ ستعودين مرة أخرى.

2- لا تبكي أو تنزعجي أمام الطفل

تغلب العاطفة على بعض الأمهات، فتبدو على وجوههن علامات الانزعاج والحزن عند ترك الطفل في الحضانة وقد يصل الأمر للبكاء، وهو أمر خاطئ وسيزيد من بكاء الطفل، حاولي عزيزتي التماسك أمام الطفل وودعيه بابتسامة وقبلة، وأخبريه أنكِ قادمة بعد فترة قصيرة حتى يطمئن.

3- لا تضغطي على الصغير للتوقف عن البكاء

حتى لو أحزنكِ بكاء الصغير لا تخبريه بالتوقف أو تنهريه فهو يعبر عن مشاعره بطريقته، ودّعيه وأخبريه أنكِ ستشعرين بالسعادة لو بدأ اللعب والمرح الآن.

4- نظمي مواعيد الذهاب والعودة من الحضانة

اجعلي مواعيد ذهاب طفلك وعودته ثابتة، فالروتين من الأمور التي تطمئن الأطفال، فهو يشعر بالوقت ويعرف أنكِ على وشك القدوم، حتى لو لم يستطع إدراك أو فهم فكرة المواعيد.

5- لا تتركي الطفل فجأة

لا تنتظري حتى يلتفت الطفل ثم تتركيه فجأة، فهذه الطريقة ستجعل الطفل لا يثق بكِ، والأفضل هو توديعه حتى لو كان يبكي، ودعيه يشاهدكِ وأنت ترحلين، فاختفاؤك المفاجئ سيشعره أنه لن يراكِ مجددًا، ما يزيد من توتره وبكائه.

شاهدي بالفيديو: نصائح مجربة لاختيار حضانة مناسبة لطفلك

في النهاية، إذا كنتِ تتساءلين عن كيفية ترغيب الطفل في الروضة، فإن الأمر يحتاج للصبر والتعامل بهدوء مع الطفل واتباع النصائح السابقة، واعلمي عزيزتي أنها مرحلة مهمة يجب أن تتعاملي فيها بطريقة صحيحة، لتشجيع الطفل على الذهاب إلى الحضانة دون أن يترك الأمر تأثيرًا سلبيًا عليه.

يحتاج أبناؤنا في مرحلة الحضانة إلى كثير من العناية والاهتمام، تعرفي إلى كثير حول رعاية أطفالك مع "سوبرماما"، زوري قسم رعاية الصغار.

المصادر:
How to Prepare Your Toddler for Preschool?
What to do if your preschooler won't stop crying at drop-off?

عودة إلى صغار

سارة السعدني

بقلم/

سارة السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
لن تتوقعي ما يفعله الحليب بجسم طفلك
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon