لهذه الأسباب قبّلي طفلك

رعاية الصغار

حب الأم لطفلها لا يضاهيه حب على الإطلاق، فلا يسعها للتعبير عن حبها وعن غريزة الأمومة داخلها إلا تقبيله واحتضانه وتدليله بشدة، ولكن هل جال بخاطرك من قبل أن لتقبيلك لطفلك فوائد عديدة كشفت عنها الدراسات والأبحاث العلمية؟

دعينا نخبرك عزيزتي السوبر في هذا المقال بالفوائد التي تعود على طفلك الصغير من تقبيلك له:

  • تخلص طفلك من التوتر والقلق:

أشارت إحدى الدراسات إلى أن الأم التي تقبل طفلها وتحتضنه كثيرًا تقلل من القلق والتوتر المبهم الذي يصيبه، وتعمل في الوقت نفسه على تهدئة الهرمونات، التي قد تسهم في ظهور بعض الأورام المزمنة لديه.

اقرئي أيضًا: 8 معلومات لن يخبرك بها أحد عن الأمومة

  • زيادة معدل ذكاء طفلك:

أثبتت دراسة أجرتها كلية الطب بجامعة واشنطن في سانت لويس أن الحب والحنان وتقبيل طفلك له تأثيرات إيجابية على نمو الدماغ، كما وجدت الدراسة أيضًا أن الحصين (وهو مركز التعلم والذاكرة في الدماغ) كان أكبر بنسبة 10% عند الأطفال الذين تعودوا على التقبيل من أمهاتهم.

اقرئي أيضًا: أفكار ونصائح لتنمية ذكاء طفلك في عامه الأول

  • تعليم طفلك المودة والعاطفة:

التعبير عن حبك لطفلك عن طريق التقبيل، ليس مجرد علاقة فريدة بينك وبين طفلك، حيث إن هذه الطريقة في التعبير عن المشاعر تساعد على بناء شخصية فريدة من نوعها، وتجعله طفلًا حساسًا متشبعًا بالحنان، ما يجعله يشعر باحتياجات الآخرين ومشاعرهم عندما يكبر، ويصبح قادرًا على التواصل والتفاعل بشكل أفضل مع أقرانه.

أقرئي أيضًا: 7 ارشادات إذا كنت أم لأول مرة

احرصي دائمًا عزيزتي على توطيد علاقتك بطفلك واغمريه بحبك وبحنانك، فهذا له تأثير خاص وإيجابي على شخصيته في المستقبل، وعلى علاقته بمن حوله وعلى استقراره النفسي.

عودة إلى صغار

موضوعات أخرى
ص
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon