8 معلومات لن يخبرك بها أحد عن الأمومة

نصائح للأم

الأمومة تجربة فريدة من نوعها، مليئة بالمواقف والتجارب والذكريات، تخوضها كل أم على طريقتها، وتعيش معاني الحب والسعادة والقلق والخوف المرتبطة بالأمومة منذ اليوم الأول لولادة طفلها، وتتناقل الأمهات خبراتهن وتجاربهن عبر الأجيال، فتوجه الأمهات الأكبر عمرًا نصائح للأم الجديدة ولكن تظل هناك نصائح ومعلومات أخرى تتعلق بالأمومة لا يخبرك بها أحد بل تكتشفينها وحدك، فهذا النوع من النصائح والمعلومات لا يوجد في نصوص إرشادية مكتوبة أو كتيبات العناية بالأم والطفل، وسأخبركِ اليوم ببعضها في السطور التالية.

نصائح للأم بعد الولادة

تتغير حياة الأم تمامًا بعد ولادة أول طفل، وتدخل إلى مرحلة جديدة تكون فيها مسؤولة عن حياة شخص آخر ورعايته، ولكي تكوني قادرة على رعاية صغيرك عليكِ أولًا الاعتناء بنفسك، وإليكِ بعض النصائح التي تحتاجينها بعد ولادة طفلك:

الحصول على عدد ساعات نوم كافية  

احرصي على الحصول على عدد ساعات نوم كافية، وسيكون هذا صعبًا في البداية، ولكن مع وضع روتين لنوم صغيرك ومع تقدمه في العمر، ستتمكنين من النوم لساعات كافية وليست طويلة.

التغذية السليمة

تتطلب رعاية المولود جهدًا مضاعفًا وتتطلب الرضاعة تناول الأم غذاءً متوازنًا وصحيًا وغنيًا بكل العناصر التي يحتاجها مولودها، ومن ثم عليكِ الاهتمام بتناول غذاء صحي ومتوازن لتتمكني من الاعتناء بنفسك وممارسة مهام الأمومة من رعاية مولودك ورضاعته. 

عناية الأم بنفسها

عنايتك بنفسك والاهتمام بمظهرك وصحتك خلال هذه الفترة، يمنحك القدرة على رعاية مولودك أيضًا، فدللي نفسك كلما استطعت ذلك، واحرصي على استخدام منتجات عناية بالشعر والبشرة مناسبة، لتشعري بالسعادة والرضا عن نفسك، وابتعدي عن مشاعر التوتر والانفعال، واطلبي المساعدة من المحيطين بكِ، وخصصي وقتًا لنفسك لقراءة كتاب أو الخروج من المنزل.

تقبل التغييرات

يؤدي كل من الحمل والولادة إلى حدوث الكثير من التغييرات في حياة الأم، سواء تغييرات في الشكل أو في نمط الحياة، فحاولي تقبل هذه التغييرات واعلمي أنها فترة مؤقتة وستمر.

نصائح للأم في التعامل مع الرضيع

تبدأ العناية برضيعك وهو ما زال جنينًا في رحمك، وتزداد مسؤولياتك نحوه بعد الولادة، وإليكِ بعض النصائح المهمة في التعامل مع رضيعك:

  • احرصي على وضع روتين للنوم له ومساعدته على الحصول على نوم هادئ، وامنحيه حمامًا دافئًا قبل وقت النوم واطفئي الأنوار واحمليه بين ذراعيك حتى يخلد إلى النوم.
  • عند بكاء رضيعك، تأكدي ما إذا كان حفاضه يحتاج إلى تغيير أو يشعر بالمغض أو لديه بعض الانتفاخات، واعلمي أنه في بعض الأحيان يبكي فقط لكي تحمليه، تتعدد أسباب بكاء طفلك الرضيع، فهو لا يبكي لكونه يشعر بالجوع فقط.
  • اختاري لطفلك منتجات العناية المخصصة لعمره، لأن بشرة الرضع حساسة للغاية، فيجب أن تستخدمي معه المنتجات المخصصة له.
  • التقطي لرضيعك الكثير من الصور في المناسبات المختلفة، فهذه الصور تصبح ذكريات جميلة.

معلومات ونصائح للأم الجديدة

هناك بعض المعلومات والنصائح التي تتعرفين عليها خلال رحلة الأمومة ولا يخبرك بها أحد ومنها:

  1. القلب الخفيف: إذا كنتِ من أصحاب القلوب القوية، وتتباهين بذلك وتصرحين بثقة أن "قلبك جامد"، فيجب أن تعيدي النظر في هذا الأمر بعد إنجاب طفل، لأنك ستتحولين إلى كائن عاطفي من الدرجة الأولى، وتصبحين من صاحبات "القلب الخفيف"، وأقل شيء يؤثر فيكِ ويشعركِ بالقلق والفزع على طفلك، حتى إن كان هذا الأمر مجرد عطسة أو كحة بسيطة أو بكاء غير مبرر. 

  2. البكاء بلا سبب: هل تجدين نفسك، قد بدأتِ في البكاء عند رؤية مشهد ولادة في أحد الأفلام؟ أو بكاء طفل في إعلان ما؟ أو عدم فوز طفل في مسابقة فنية؟ الأمومة تعني وجود فائض كبير في المشاعر والعاطفة. ستنهمر دموعك لأتفه سبب فرحًا وحزنًا، وستبكين لأن رضيعك ابتسم لكِ لأول مرة، ومع بزوغ أول سنة ومع خطواته الأولى على الأرض، فالمشاعر هنا تنطلق تصاعديًا دون رجعة، ولن تمتلكي سوى إحضار علبة مناديل معكِ أينما ذهبتِ.

  3. تعلم الصبر: بشكل شخصي، لم أكن شخصية صبورة على الإطلاق، ولكنها الأمومة تعلمك معنى الصبر والبال الطويل، وتكرار المحاولات مع طفلك، مرة ليهدأ ومرة لينام ومرة ليتناول الدواء ومرة ليتناول الطعام، وغالبًا لن تنتهي المرات ولن ينتهي صبرك إلا قليلًا.

  4. ترتيب الأولويات: ربما كنتِ فيما مضي شخصية منطلقة ما بين السفر والخروج. كونك أمًا لطفل صغير، ربما يحولك لكائن بيتوتي يعشق المنزل، خوفًا على الصغير من البرد أو الحر الشديد، ولكن اطمئني فهذه المرحلة تنتهي مع بلوغ طفلك سن الحضانة، وتنتقلين لمرحلة أخرى شيقة وممتعة من النزهات مع طفلك والانطلاق معه.

  5. تعدد المهام: ستكتشفين في نفسك صفة جديدة، حينما تجدين نفسك تطهين الطعام وتعتنين بصغيرك وتؤدين عملك وتجلسين مع زوجك وتذهبين لزيارة العائلة والأصدقاء، ستعرفين أن الأمومة أعطتكِ طاقة ومهارات "سوبر" لم تكن فيكِ من قبل.

  6. الخصوصية تذهب بلا رجعة: الاستحمام والنوم وتناول الطعام والتحدث في الهاتف، كل ما سبق لن تفعليه بمفردك بعد الآن، بل سيكون طفلك مصاحبًا لكِ في كل مكان، حتى في غرفة تغيير الملابس في المحل، فقولي وداعًا للخصوصية بصدر رحب، لأنكِ لن تحصلي عليها مرة أخرى، قبل أن يحصل عليها صغيرك في سن مراهقته.

  7. "اللي خلف مانامش": رفاهية النوم لساعات طويلة، لن تكون موجودة في الأيام الأولى من عمر طفلك وربما في الشهر الأول، والحصول على قيلولة قصيرة سريعة في هدوء أيضًا يصبح مطلبًا خياليًا، وسيستمر هذا، حتى تستقر ساعات نومه كلما تقدم في العمر ومع وضع روتين للنوم. 

  8. التسوق يصبح أكثر متعة: في الأغلب كنتِ تذهبين للتسوق وشراء بعض قطع الملابس لكِ وينتهي الأمر، ولكن مع وجود طفل سيتحول التسوق لزيارة محلات الأطفال الممتعة، وشراء ملابس الصغير الجميلة، وإذا كانت بنتًا فستجدين المرح مضاعفًا، وكل ما عليكِ هو ادخار مبلغ لرحلة التسوق وعدم نسيان شراء شيء لكِ في النهاية.

وأخيرًا، بعد أن قدمنا لك نصائح للأم الجديدة ومعلومات تعرفها كل أم وحدها بشكل مختلف،  اعلمي أن الأمومة رحلة ممتعة، هي متعبة ومرهقة ولكنها ممتعة، فاستمتعي بكل لحظة مع أطفالك دون شعور بالتقصير غير مبرر، وستكتشفين يوميًا خلال هذه الرحلة المزيد من المعلومات التي لم يخبركِ بها أحد.

المصادر:
Tips Every New Mom Needs
New moms survival tips
Advice for new moms

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
ص
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon