8 معلومات لن يخبرك بها أحد عن الأمومة

رعاية الرضع

محتويات

    “أن تقرري إنجاب طفل، يَعني أن تقرري السّماحَ لقلبك بأنْ يحوم خارج جسمك إلى الأبد”.. قرأت العبارة السابقة بالمصادفة قبل ولادة طفلتي، ولم أعرف معناها وإلى أي مدى هي حقيقية، إلا بعد أن جاءت صغيرتي إلى الدنيا، وجربت معنى القلق والخوف والحب المرتبط بالأمومة.
    وعلمت حينها أن هناك معلومات أخرى تتعلق بالأمومة لن يخبرني بها أحد، معلومات لا توجد في نصوص إرشادية مكتوبة أو كتيبات العناية بالأم والطفل، لا بُد  أن تختبريها بنفسك، سأخبركِ اليوم ببعضها في السطور القادمة.

    القلب الخفيف

    إذا كنتِ من أصحاب القلوب القوية، تتباهين بذلك وتصرحين بثقة أن "قلبك جامد"، يجب أن تعيدي النظر في هذا الأمر بعد إنجاب طفل، ستتحولين إلى كائن عاطفي من الدرجة الأولى، وتصبحين من صاحبات "القلب الخفيف"، أقل شيء يؤثر فيكِ ويشعركِ بالقلق والفزع على طفلك، حتى إن كان هذا الأمر مجرد عطسة أو كحة بسيطة أو بكاء غير مبرر.
     
    اقرئي أيضًا: تغلبي على أشهر 10 مخاوف عند أول تجربة أمومة

    البكاء بلا سبب

    هل تجدين نفسك، قد بدأتِ في البكاء عند رؤية مشهد ولادة في أحد الأفلام؟ بكاء طفل في إعلان ما، أو عدم فوز طفل في مسابقة فنية أخرى؟ الأمومة تعني وجود فائض في المشاعر الجياشة والعاطفة، ستنهمر دموعك لأتفه سبب فرحًا وحزنًا، ستبكين لأن طفلتك ابتسمت لكِ لأول مرة، مع بزوغ أول سنة ومع خطواتها الأولى على الأرض، الهرمونات هنا تنطلق تصاعديًا دون رجعة، لن تمتلكي سوى إحضار علبة مناديل معكِ أينما ذهبتِ.

    تعلم الصبر

    بشكل شخصي، لم أكن شخصية صبورة على الإطلاق، ولكنها الأمومة تعلمك معنى الصبر والبال الطويل، وتكرار المحاولات مع طفلك، مرة ليهدأ ومرة لينام ومرة ليتناول الدواء ومرة ليتناول الطعام، وغالبًا لن تنتهي المرات ولن ينتهي صبرك إلا قليلًا.

    ترتيب الأولويات

    ربما كنتِ فيما مضي شخصية منطلقة ما بين السفر والخروج، كونك أمًا لطفل صغير، ربما يحولك لكائن بيتوتي يعشق المنزل، خوفًا على الصغير من البرد أو الحر الشديد، ولكن اطمئني هذه المرحلة تنتهي مع بلوغ طفلك سن الحضانة، وتتحول لمرحلة شيقة وممتعة من النزهات معًا والانطلاق معًا.

    متعددة المهام

    ستختبرين في نفسك صفة جديدة، حينما تجدين نفسك تطهين الطعام وتعتنين بصغيرك وتؤدين عملك وتجلسين مع زوجك وتذهبين لزيارة العائلة والأصدقاء، ستعرفين أن الأمومة أعطتكِ طاقة ومهارات "سوبر" لم تكن فيكِ من قبل.

    التسوق يصبح أكثر متعة

    في الأغلب كنتِ تذهبين للتسوق وشراء بعض قطع الملابس لكِ وانتهى الأمر، مع وجود طفل سيتحول التسوق لزيارة محلات الأطفال الممتعة، وشراء ملابس الصغير الجميلة، وإذا كانت فتاة ستجدين المرح مضاعفًا، كل ما عليكِ هو إدخار مبلغ لرحلة التسوق وعدم نسيان شراء شيء لكِ في النهاية.
     
    اقرئي أيضًا: لكل أم جديدة.. قائمة بتجهيزات المولود

    الخصوصية تذهب بلا رجعة

    الاستحمام، النوم، تناول الطعام، التحدث في الهاتف، كل ما سبق لن تفعليه بمفردك بعد الآن، بل سيكون طفلك مصاحبًا لكِ في كل مكان، حتى غرفة تغيير الملابس في المحل، قولي وداعًا للخصوصية بصدر رحب، لأنكِ لن تحصلي عليها مرة أخرى، قبل أن يحصل عليها صغيرك في سن مراهقته.

    "اللي خلف مانامش"

    رفاهية النوم لساعات طويلة لم تعد موجودة، الحصول على قيلولة قصيرة سريعة في هدوء أيضًا يصبح مطلبًا خياليًا، عادة ستنسين النوم مع الوقت حتى يتذكر النوم صغيرك، وتستقر ساعات نومه كلما تقدم في العمر.


    اقرئي أيضًا: 7 أفكار لشغل وقت السهر مع رضيعك

    وأخيرًا، الأمومة رحلة ممتعة، متعبة ومرهقة ولكنها ممتعة، استمتعي بكل لحظة مع أطفالك دون شعور بالتقصير لأي سبب، وستكتشفين يوميًا خلال هذه الرحلة معلومات لم يخبركِ بها أحد.

    افضل دكتور اطفال في مصر

    عودة إلى رضع

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon