أضرار الرضاعة الصناعية بعد السنتين

    أضرار الرضاعة الصناعية بعد السنتين

    الرضاعة هي الوسيلة الوحيدة لتغذية الطفل في الشهور الأولى من عمره، وحتى بلوغه مرحلة الطعام الصلب التي تبدأ فيها الأم إدخال الأطعمة لنظامه الغذائي إلى جانب الرضاعة، وبمجرد اقتراب الطفل من عمر السنتين تبدأ الأم التفكير في كيفية فطامه، والاستعداد للاستعانة بالرضاعة الصناعية، فهل هناك أضرار للرضاعة الصناعية بعد السنتين؟ وكيف يتأثر الطفل بذلك؟ في هذا المقال، تجدين جميع الإجابات عن أسئلتكِ.

    ما أضرار الرضاعة الصناعية بعد السنتين؟

    ببلوغ طفلك سنتين، يجب عليه أن يعتمد في غذائه على الطعام الغني بالمعادن والفيتامينات، فمن المفترض أن لديه الآن بعض الأسنان اللبنية والضروس أو الأنياب المسؤولة عن مضغ الطعام، كما أنه لم يعد رضيعًا بعد الآن.

    ومع أن تناول الحليب شيء مهم وضروري للأطفال، فإن استمرار الرضاعة الصناعية باستخدام الزجاجة، يؤثر بالفعل في شخصية طفلك وصحته أيضًا.

    وهذه بعض أضرار استمرار الرضاعة الصناعية بعد السنتين:

    • يؤثر استخدام زجاجات الرضاعة في شكل الفك والأسنان لدى الطفل، خاصة إذا كان يستمر في الرضاعة وقت النوم ومن ثم ينام وفمه مفتوح أو في وضعية الرضاعة.
    • يحتوي الحليب الصناعي على نسبة سكريات، والاستمرار في استخدامها يؤثر في سلامة أسنان طفلك اللبنية بسبب نمو البكتيريا، وربما يؤدي إلى تسوس الأسنان إذا كان يرضع في أثناء النوم.
    • تعلق الطفل الزائد بزجاجاة الرضاعة يزداد مع  الاستمرار في إرضاعه بها، فتصبح عملية الفطام صعبة للغاية.
    • تؤثر في تغذيته وإقباله على الطعام، فمن المفترض أن يحصل الطفل في سن السنتين على ثلاث وجبات رئيسية كالكبار، وثلاث وجبات أخرى بينهم كسناكس صحية من الخضراوات والفاكهة، ومع استمرار الرضاعة تتأثر شهية طفلك إذ يعتمد عليها بشكل رئيسي ولا يتناول طعامه ووجبات غذائه الضرورية لبناء جسمه في هذه المرحلة.
    • تؤثر في بعض الأحيان في تطور مهارة الكلام لدى الطفل وتأخر النطق بشكل صحيح.

    أضرار الرضاعة الصناعية

    نحن نتفق على أن الرضاعة الصناعية أحد الحلول المتاحة للأم حال تعثر إرضاع طفلها طبيعيًا، لكنها في الوقت نفسه ليست الخيار الأمثل للأم التي لا تعاني من أي أمراض أو معوقات، فالرضاعة الصناعية لها أيضًا أضرارها على الطفل الرضيع، مثل:

    • نقص المناعة تجاه الأمراض المختلفة.
    • زيادة نسبة السكريات التي يحصل عليها في سن مبكرة، لاحتواء الحليب الصناعي على نسبة سكر في مكوناته.
    • بسبب تناول كميات كبيرة من الحليب الصناعي، يصاب بعض الأطفال بالسمنة وزيادة الوزن.
    • الحساسية تجاه مكونات الحليب الصناعي.
    • حدوث عسر الهضم والإمساك لدى بعض الأطفال.

    وأخيرًا، عزيزتي الأم، إذا كنتِ تخشين من أضرار الرضاعة الصناعية بعد السنتين على طفلك، فننصحك بالتخلي عن زجاجة الرضاعة لصالح كوب الأطفال وليتناول طفلك به الحليب، وهو ما يمكنكِ فعله مع بلوغه عامه الأول، فهو أفضل ويسهل عليكِ فطامه بعد عندما تقررين ذلك.

    عودة إلى رضع

    باسنت إبراهيم إبراهيم إبراهيم

    بقلم/

    باسنت إبراهيم إبراهيم إبراهيم

    أتمنى أن أكون سوبر ماما، بعد أن أنجبت صغيرة جميلة فريدة عمرها شهور، أتعلم معها الصبر والأمومة وتلهمني بالعديد من الأفكار عن رعاية الرضع والاهتمام بهم مع عالم كامل من السهر والصبر الشديد.

    موضوعات أخرى
    9months
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon