9 أطعمة ضارة للأم المرضعة

الأكل أثناء الرضاعة

أثبتت الدراسات أن الأطعمة التي تتناولها الأم المرضعة تصل إلى طفلها عن طريق الرضاعة الطبيعية، ووُجد أنه توجد هناك علاقة بين تناول الأم لبعض الأطعمة وإصابة الطفل بالحساسية أو المغص أو الإمساك أو الطفح الجلدي أو حتى تغير مزاجه، لذلك لا يُسمح للأم المرضعة بتناول بعض أنواع الطعام التي لا تناسب رضيعها، ولكن ما هذه الأطعمة؟

تعرفي مع "سوبرماما" على أنواع من الأكل أثناء الرضاعة ينصح خبراء التغذية بتجنبها خلال هذه الفترة لما لها من تأثير ضار على الأطفال الرضع، وكذلك بعض النصائح المفيدة للأم المرضعة.

اقرئي أيضًا: 10 أطعمة صحية تزيد حليب الأم المرضعة

الأكل أثناء الرضاعة الذي لا يناسب الرضيع

الأطعمة المسببة للغازات

الخضروات المسببة للغازات، مثل: الفلفل والملفوف والقرنبيط والبروكلي والبصل والثوم، والبقوليات، مثل: الحمص والفاصوليا والفول واللوبيا، وغيرها من الألياف صعبة الهضم تسبب الغازات لدى الطفل.

الفواكه الحمضية

تنتقل بعض المركبات الموجودة في الفواكه الحمضية، مثل: الليمون والبرتقال واليوسفي والجريب فروت لحليب الثدي، وتسبب تهيجًا في الجهاز الهضمي لدى الرضيع، أو تسبب طفحًا جلديًّا في الأماكن الحساسة لديه واضطرابات في مزاجه.

الأسماك

تحتوي بعض الأنواع على نسب عالية من عنصر الزئبق تنتقل من خلال لبن الرضاعة وتضر الطفل وتؤخر نموه، ومن أنواع الأسماك التي تحتوي على نسب عالية من الزئبق، القرش والماكريل، ويمكن للأم أن تستبدلها بأسماك تحتوي على مستويات منخفضة من الزئبق، مثل: الجمبري والتونة وسمك السالمون.

المكسرات

يسبب بعض أنواع المكسرات الحساسية لدى بعض الأطفال، لذلك يجب أن تحذر الأم المرضعة من تناول منتجات الفول السوداني والمكسرات في أثناء الرضاعة الطبيعية، وخاصة إذا كان هناك تاريخ طبي عائلي مع الحساسية، وأن تميز أعراض الحساسية بمجرد على الطفل، كالطفح الجلدي أو وجع البطن، وتستشير الطبيب.

التوابل

يجب على الأم المرضعة الامتناع عن تناول التوابل الحارة، لأنها تغير طعم حليب الثدي، وتنفر الرضيع من الرضاعة، وتتسبب في تهيج أنسجة المعدة، وتؤثر على الجهاز الهضمي للطفل، ويمكن استبدال التوابل الحارة بقليل من الليمون أو الزنجبيل.

الكافيين

يحتوي كل من الشاي والقهوة والمشروبات الغازية والشوكولاتة أيضًا على نسبة من مادة الكافيين التي تنتقل إلى حليب الثدي، والتي تؤدي إلى تهيج معدة الطفل وتسبب له القلق والأرق والعصبية، لذا يفضل تجنب هذه المشروبات أو الإقلال منها.

منتجات الألبان

يتحسس بعض الأطفال من حليب الأبقار وأي منتجات مصنعة منه، ومن أعراض الحساسية من منتجات الألبان إصابة الطفل بالمغص أو القيء أو الأرق أو الإكزيما أو البقع الجلدية الحمراء.

الدهون غير المشبعة

تتسبب هذه الدهون في زيادة الدهون في جسم الطفل، ما يتسبب له في مخاطر صحية منها السمنة، ومن هذه الأطعمة السمن والزبدة، ويمكن للأم المرضعة استبدال هذه الدهون بزيت الزيتون.

النعناع

بعض المركبات التي في النعناع تقلل من إدرار حليب الثدي، لذلك يفضل التقليل منه واستبداله بالبابونج فله التأثير المهدئ نفسه.

أهم النصائح للأم المرضعة

لا بد أن يكون اعتماد الأم الأول في تغذية طفلها هو حليب الثدي، فهو أفضل غذاء يمكن أن يحصل عليه الطفل، خصوصًا إذا كان حديث الولادة، حيث يحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها المولود الجديد للنمو ولبقاء صحته في حالة جيدة.

إذا كنتِ أمًّا جديدة، فتعرفي في هذا المقال على أهم النصائح عن الرضاعة الطبيعية لجعل الرضاعة أكثر سهولة وراحة.

الآن عزيزتي السوبر، بعد أن عرفتِ أنواع الأكل أثناء الرضاعة التي لا تفيد رضيعك، فحافظي على الأكل الصحي الذي تحبينه ويناسب رضيعك، ولا تهملي المعلومات الجديدة التي تعرفينها عن الرضاعة الطبيعية لصحتك وصحته.

افضل دكتور اطفال في مصر

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
لماذا تحدث الغازات المهبلية؟ وما خطورتها؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon