عادات خاطئة لعلاج الصفراء لدى الرضع تجنبيها

تغذية وصحة الرضع

عادةً ما تظهر أعراض الصفراء الفسيولوجية في الأسبوع الأول من حياة المولود، وتحدث هذه الحالة نتيجة ارتفاع مادة البيليروبين في الدم، وهي المادة التي تسبب اصفرار الجلد والعين، ونتيجة أن الكبد لا يكون قادرًا بشكل كافٍ على التخلص من البيليروبين الفائض من مجرى الدم. وفي العموم تُعالج هذه الحالة بسهولة بين الأطفال، ولكن هناك بعض العادات الخاطئة التي يتبعها البعض في العلاج سنوضحها لكِ مع الإشارة إلى طرق العلاج الصحيحة حتى يمكنكِ اتباعها.

أشهر الأمراض التي يعاني منها الرضع في أول 3 شهور

العادات الخاطئة في علاج الصفراء:

  • جرت العادة على أنه فور علم الأم بإصابة طفلها بالصفراء تضعه تحت ضوء اللمبة النيون البيضاء بشكل مباشر، اعتقادًا أن ضوءها يحمل أشعة تساعد الطفل على الشفاء، ولكن ثبت عكس ذلك علميًّا أن تعريض الطفل لضوء النيون ما هو إلا وهم وعادة خاطئة ليس أكثر. وقد ينتج أيضًا عن تعريض طفلك للنيون الضرر بسبب نزلات البرد التي قد يصاب بها بسبب تجريده من ملابسه ليكون مباشرًا للضوء.
  • إعطاء الطفل السكر أو الماء أو الفيتامينات اعتقادًا أنها تعالج الصفراء.

طرق العلاج الصحيحة من مرض الصفراء:

طرق وقاية الطفل حديث الولادة من الصفراء

  • يختلف علاج الصفراء على حسب نسبتها ونوعها وعمر المولود، في بعض الحالات قد ينصح الطبيب بزيادة مرات الرضاعة الطبيعية للمساعدة في تقليل نسبة الصفراء والتخلص من مادة البيليروبين عن طريق البراز، وفي بعض الأحيان الأخرى قد يُنصح بتقليل الرضاعة أو وقفها ليوم إذا كانت الإصابة الصفراء لها علاقة بالرضاعة.
  • تعريض الطفل في الحضانة للأشعة فوق بنفسجية ذات طول موجات معين، وتعمل هذه الأشعة على إحداث نوع من التفاعل الضوئي مع مادة الصفراء في جسم الطفل وتكسيرها، ما يؤدي إلى الانخفاض السريع في نسبة الصفراء.  
  • تعريض ذراعي الطفل وساقيه إلى ضوء الشمس في الصباح لمدة خمس دقائق فقط، حيث تحتوي أشعة الشمس على كميات من الشعاع الذي يقع في المدى الموجي المناسب للعلاج. ويجب الحظر أيضًا من تسليط أشعة الشمس القوية على الطفل حتى لا تحرق جلده.
  • في حالات الأطفال التي تستمر الصفراء لديهم فترة طويلة دون الشفاء أو انخفاض النسبة، قد يصف الطبيب بعض الأدوية التي تحفز إنزيمات الكبد.
  • وفي بعض الحالات الخطيرة وازدياد نسبة الصفراء وعدم قدرة العلاجات السابقة على تخفيف الصفراء وإزالتها، يكون العلاج عن طريق عملية تبديل الدم بسحب كمية صغيرة من دم الطفل عن طريق جهاز مخصص لذلك، لتنقية البيليروبين الزائد ثم إعادته مرة أخرى إلى جسم الطفل أو تغيير دم الطفل بالكامل.
  • وأخيرًا، يجب أن تعلمي عزيزتي أن الصفراء الفسيولوجية هو مرض شائع الحدوث بين الأطفال حديثي الولادة، فلا تخشي على طفلكِ منه، واهتمي فقط بتنفيذ تعليمات الأطباء والنصائح المحددة للتعامل مع هذا المرض وسيشفى طفلكِ سريعًا بأمر الله.

بقلم: فهيمة ممدوح

المصادر:
Live Strong
Cleveland Clinic
American Pregnancy

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
تنظيف الرحم بعد الدورة الشهرية، إليكِ 5 طرق طبيعية
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon