بدائل صحية للملح والسكر في طعام الرضع

تغذية وصحة الرضع

محتويات

    تشير الأبحاث إلى أن حاسة التذوق لدى الطفل تبدأ في التكوّن بالمرحلة الجنينية أي في الشهر الرابع من الحمل، وتتطور لديه بسبب التمرن على التذوق بعد الولادة، كبقية الحواس الأخرى، بل يتمتع الأطفال بحاسة تذوق أقوى للطعام أكثر من الراشدين، فيكون لديهم عشرة آلاف خلية ذوقية بينما لدى الراشد خمسة آلاف خلية فقط.

    لذا يجب أن نضع في اعتبارنا تعويد أطفالنا على عادات الأكل الصحية منذ ولادتهم، حتى لا يتكون لدى الطفل حب الأطعمة المالحة والمحلاة بالسكر، ويعتاد على أن هذا هو الطعم الطبيعي، فيستمر فيما بعد في تناول كميات كبيرة من الملح والسكر، ما يؤدي إلى زيادة احتمال إصابته بالأمراض والمضاعفات الصحية الخطيرة مع تقدم عمره. تعتبر هذه البدائل مناسبة لعمر الفطام ما بين الستة أشهر أو السنة إلى السنتين أو أكثر قليلًا.

     

    اقرئي أيضًا: الأطعمة الممنوعة للأطفال وبدائلها

     

    ولكن قد يرفض طفلك تناول طعامه، فترغبين في إضافة ما يجعله يستطعم الطعام ليأكله، لذلك تقدم لكِ "سوبر ماما" بعض البدائل الصحية للسكر والملح التي يمكنك استخدامها لمساعدة طفلك على تناول طعامه.

    أولًا: عليكِ أن تعلمي أنه في السنة الأولى من عمر طفلك، كل ما يحتاجه هو جرام واحد من الملح يوميًا، وهو يحصل عليه بالفعل عبر الرضاعة الطبيعية أو اللبن الصناعي، لذلك لا تضيفي أي ملح إلى طعامه في السنة الأولى من عمره، خشية أن تؤذي كليتيه حيث أنّ وظائف الكلية لديه ليست بنفس نسبة التركيز لدى الكبار.

    بعد تجاوز طفلك عمر السنة، وفي حال تطلب الأمر استخدام الملح في طعامه، يمكنك استخدام بدائل له، مثل:

    الثوم والبصل والكمون والقرفة والتوابل الأخرى والخل والفلفل الرومي وجميع الخضروات والشبت والكرفس والليمون، فجميع هذه المطيبات مفيدة له وستمنح طعامه مذاقًا طيبًا، وانتبهي إلى أن الخضار المعلّب يحتوي عادة على الملح، لذلك تأكدي منه جيدًا واعتادي على قراءة ملصقات الأطعمة لمعرفة أيّ منها يناسب طفلك أكثر لشرائه، وابتعدي عن الأطعمة الجاهزة والمحفوظة.

     

    اقرئي أيضًا: أضرار ومخاطر تناول حلوى الأطفال بكثرة

     

    والآن، إليكِ البدائل التي يمكنك استخدامها لتحلية طعام طفلك عوضًا عن السكر، فيشعر بطعم لذيذ في فمه، ولكن دون الاضطرار لتناول كميات من السكر يعتاد على الإكثار منها فيما بعد، ما يؤدي إلى تسوس أسنانه أو السمنة المفرطة أو وضع حمل إضافي على البنكرياس لحرق السكر الإضافي، الأمر الذي يزيد من احتمالية الإصابة بمرض السكر على المدى الطويل.

     

    الفواكه الطازجة

    تعتبر الفواكه المحلي الطبيعي المثالي لحبوب الإفطار أو اللبن الطبيعي، بل إن السكر الطبيعي الموجود في الفواكه لا يمكن الاستغناء عنه في وجبته، لأنّها تحتوي على كمية من الألياف والفيتامينات اللازمة لنموه، ويمكن تقديمها للطفل مقطعة أو عصائر.

     

    الجزر المبشور

    يستخدم الجزر المبشور كبديل للسكر في كثير من الأحيان، حيث يمكن استخدامه في العديد من الوصفات الغذائية، ويتم إضافته على صلصة المكرونة، ويمكن الاستفادة من عصيره بحيث يوضع على الطعام ليعطي طعمًا حلوًا.

     

    التمر

    يستخدم التمر للتحلية والطعام، ويتم هذا عن طريق طحن التمور إلى مسحوق ناعم، فهو يحتوي على جميع الألياف المكافحة للدهون والمغذيات، مثل: فيتامين ب6 والحديد والماغنيسيوم، ويمكنك استخدامه كبديل للسكر الأبيض بنفس الكمية.

     

    البنجر

    يعتبر من أكثر النباتات احتواءً على السكر، ويمكن استخدامه كبديل عن السكر عند صنع بعض أنواع الكيك، حيث يعطي طعمًا حلو المذاق.

     

    العسل الخام

    يعتبر من أفضل المحليات الطبيعية، كما أنه يعمل كمضاد جيد للجراثيم والفطريات، ويضفي العسل طعمًا حلوًا على ما يتناوله الطفل، ولكن يمكنك إعطاءه لطفلك بعد عمر السنة، حيث تحذر الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال من أنه يضر بصحة الطفل، ويتسبب في حدوث مشاكل صحية بجهازه الهضمي.

     

    الفواكه المجففة

    هذه المنتجات المرتكزة غالبًا على الأناناس والأجاص والعنب تحتوي على المواد الغذائية الطبيعية، ما يجعلها إضافة ممتازة للبسكويت أو الجاتو والأطعمة الأخرى للحصول على طعم مُحلى طبيعي.

     

    اقرئي أيضًا: ملحك زيادة.. أخطار وبدائل

     

    هناك مقولة طبية شائعة تقول إن كميات إضافية من السكر أو الملح هو بمثابة إضافة سم أبيض، بالإضافة إلى أن تأثير الإكثار من الموالح والحلويات لا يظهر على المدى القصير، إنما يتراكم بشكل يومي ودائم لتظهر نتائجه في المستقبل، لذلك احرصي عزيزتي "سوبر ماما" على إضافة القليل فقط من السكر أو الملح لطعام طفلك ودربيه من البداية على أن يعتاد على طعم الأطعمة التي لا تمثل أي خطر عليه على المدى الطويل.

     

    افضل دكتور اطفال في مصر
    موضوعات أخرى