إفرازات صفراء من سرة المولود: ماذا تعني؟

    إفرازات صفراء من سرة المولود: ماذا تعني؟

    إن بمجرد سقوط الجذع الخاص بسرة مولودك ستلاحظين نزول القليل من الدم، ولكن هذا أمر طبيعي للغاية ولا يستدعي قلقك، كما في بعض الحالات الأخرى قد يتم تصريف بعض السوائل الصافية أو تصريف إفرازات صفراء من سرة المولود بعد سقوط جذعها.

    فأغلب هذه الحالات التي تم ذكرها لا تتطلب منك القلق أو حتى زيارة الطبيب، فكلها أمور طبيعية تحدث لدى العديد من الأطفال.

    إفرازات صفراء من سرة المولود: ماذا تعني؟

    قد تظهر في بعض الأحيان الإفرازات الصفراء من سرة المولود عند سقوطها أو حتى قبل سقوطها، حيث تبدو هذه الإفرازات على شكل قيح، لكنها في الأصل ما هي إلا مجرد مخاط، وظهورها يعد أمرًا طبيعيًا ولا يستدعي قلقك.

    فهذا النوع من الإفرازات في الأغلب لا يشير إلى أنه صديد، أو أن هناك عدوى معينة يعاني منها طفلك، وقد يستمر ظهور هذا النوع من الإفرازات من أسبوع إلى أسبوعين، وسيتوقف بعدها من تلقاء نفسه دون الحاجة للقيام بأيّ تدخلات خارجية.

    متى تستدعي الإفرازات الصفراء القلق؟

    ظهور إفرازات صفراء من سرة المولود عادةً لا تستدعي القلق، وتكون أمرًا طبيعيًا يمكن حدوثه، ولكن الوقت الوحيد الذي يجب عليكِ القلق فيه عند ظهور هذه الإفرازات من سرة طفلك هي عند معرفة إصابته بالعدوى، والتي قد يصاحبها بعض الأعراض التي تتمثل بكل من:

    • رائحة كريهة لهذا النوع من إفرازات السرة.
    • انتفاخ في منطقة سرة المولود.
    • معاناة طفلك من الحمى في بعض الحالات.

    الذي لا بدّ لك من معرفته أيضًا أن في مثل هذه الحالات يجب عليك مراجعة الطبيب بشكل فوري، وذلك لمنع تعرض طفلك لأيّ مضاعفات قد تؤدي إلى زيادة الخطورة على صحته بشكل عام.

    أعراض إصابة سرة المولود بالعدوى

    بعد أن تطرقنا في الحديث عن ظهور إفرازات صفراء من سرة المولود وأن ظهورها غالبًا لا يستدعي القلق، إلا في حال تعرض السرة لعدوى أو التهاب ما، لا بدّ الآن من الإشارة إلى أهم الأعراض والعلامات التي من الممكن أن تدل على أن سرة طفلك أصيبت بعدوى ما.

    والتي تتضمن في أغلب الأحيان ما يأتي:

    • ظهور الجلد باللون الأحمر ويكون مظهره منتفخًا.
    • ظهور كتلة مملوءة بالسوائل في منطقة جذع الحبل السري الخاص بطفلك أو حتى بالقرب منه.
    • ظهور بعض الإفرازات أو الصديد.
    • المعاناة من نزيف من القشرة.
    • ظهور رائحة كريهة في منطقة السرة.
    • الحمى.
    • الخمول والضعف العام.
    • قلة الشهية.
    • انتفاخ البطن.
    • البكاء المستمر في حال لمس المنطقة المحيطة بالسرة.

    كيفية الوقاية من إصابة سرة المولود بالعدوى

    يمكن اتباع بعض الطرق والإرشادات الوقائية من أجل منع إصابة سرة مولودك بأيّ نوع من أنواع العدوى، والتي يمكن تلخيصها بالنقاط الآتية:

    1. القيام بمسح أيّ إفرازات متبقية بعد سقوط جذع السرة من خلال استخدام قطعة من القماش المبلل وتركها حتى تجف.
    2. الالتزام بحمامات الإسفنج لمدة لا تقل عن يومين، مع الحرص على غمر طفلك بحوض الاستحمام.
    3. الحرص على نظافة السرة، وما يحيط بها بشكل مستمر.
    4. تعريض المنطقة للهواء من أجل إبقائها جافة.
    5. تغيير حفاضات الطفل بشكل مستمر حتى لا يصل لسرة المولود أيّ أوساخ تعرضه للإصابة بالعدوى.
    6. ارتداء ملابس فضفاضة لمنع الاحتكاك ولزيادة تعرض المنطقة للهواء بشكل أفضل.
    7. تجنب ملامسة المنطقة أو الاحتكاك بها لأيّ سبب كان.

    عزيزتي إن ظهور إفرازات صفراء من سرة المولود كما بيّنا لك لا يستدعي القلق أبدًا، ولكن الذي لا بدّ لك من الانتباه له هو حماية ووقاية طفلك من التعرض للعدوى في مثل هذه الحالات.

    عودة إلى رضع

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon