ما أسباب آلام الدورة الشهرية الشديدة؟

    أسباب آلام الدورة الشهرية الشديدة

    لا تمر الدورة الشهرية على أي منّا بسلام، لا بد من بعض الألم والتقلصات والمسكنات، لكن هل يقف الأمر عند هذا الحد أم أن حياتكِ وأنشطتك العادية تتوقف في أيام الدورة الشهرية بسبب الألم الذي لا تجدي معه المسكنات نفعًا؟ إذا كانت الأعراض المصاحبة للدورة الشهرية لديكِ شديدة للحد الذي يعيقكِ عن ممارسة الأنشطة اليومية، فقد يكون الأمر إشارة لمشكلة صحية يجب الانتباه لها، لذا سنخبركِ من خلال المقال أسباب آلام الدورة الشهرية الشديدة، ومتى يكون ألم دورتك الشهرية إنذارًا لحالة طبية خطرة.

    أسباب آلام الدورة الشهرية الشديدة

    تسقط بطانة الرحم كل شهر تقريبًا، وتمر من خلال عنق الرحم وتخرج من المهبل، ويرجع الألم الذي يُصاحب هذه العملية إلى إفراز هرمون البروستاجلاندين الذي يحفز انقباض عضلات الرحم لطرد البطانة خارج الجسم، وقد تتسبب هذه الانقباضات في الشعور بالألم والإعياء، وتختلف درجة الألم من سيدة لأخرى، وقد تساعد المسكنات على تخفيف الألم، أما إذا كان الألم شديدًا لدرجة غير محتملة فقد يشير الأمر إلى أي من الحالات المرضية التالية:

    • بطانة الرحم المهاجرة: حالة شائعة، فيها تنمو بطانة الرحم في أجزاء أخرى في الجسم، مثل قناة فالوب أو المبايض.
    • الألياف الرحمية غير السرطانية: أورام غير سرطانية قد تضغط على الرحم، وتكون السبب في ألم الدورة الشديد أو غير الطبيعي.
    • التهاب الحوض: يحدث بسبب عدوى تصيب الرحم أو قناتي فالوب أو المبيضين، التي عادةً ما يكون السبب فيها بكتيريا منقولة جنسيًّا تؤدي إلى التهاب الأعضاء التناسلية والشعور بالألم.
    • ضيق عنق الرحم: إذ يكون عنق الرحم ضيقًا للغاية، ما يُبطئ نزول دم الدورة الشهرية، ومن ثَم يزيد الضغط داخل الرحم ويتسبب في الشعور بالألم.
    • العضال الغدي الرحمي: حالة تنمو فيها بطانة الرحم داخل الجدار العضلي للرحم، وتتسبب في حدوث التهابات والشعور بالألم.

    آلام الدورة الشهرية الطبيعية

    قد لا تستطيعين التمييز ما إذا كانت آلام الدورة الشهرية لديكِ طبيعية أم أنها تشير لمشكلة صحية، وهناك بعض الأعراض التي إذا كنتِ تعانين واحدًا أو أكثر منها، فهذا يعني أن آلام الدورة لديكِ غير طبيعية وقد يكون السبب وراءها حالة طبية، ومن هذه الأعراض:

    1. إذا كُنت تضطرين إلى أخذ الأيام الأولى من دورتكِ الشهرية إجازة، أو تتوقفين عن ممارسة أنشطتكِ العادية خلال هذه الفترة، فهذا ليس طبيعيًّا، وعلى الرغم من أن بعض الدول -خاصة الآسيوية- تمنح النساء إجازة في أيام الدورة الشهرية، بسبب ما يتحملنه من اضطراب نفسي وألم جسدي، فإن ألم الدورة الشهرية العادي لا يستدعي أبدًا إجازة.
    2. إذا كانت المسكنات العادية لا تُجدي نفعًا، إذ تخفف الجرعات الموصى بها من المسكنات العادية، مثل الإيبوبروفين، من ألم الدورة الشهرية العادي لدى معظم النساء، لكن إذا لم تفي بالغرض معكِ، فالألم الذي تشعرين به غير عادي.
    3. إذا شعرتِ بألم في الحوض في أوقات أخرى بخلاف أيام الدورة الشهرية والأيام التي تسبقها مباشرةً، أو شعرتِ بألم في أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.
    4. إذا استمر النزف والألم الشديدان أكثر من ثلاثة أيام أو طوال أيام الدورة الشهرية.
    5. إذا كُنتِ تشعرين بأعراض أخرى بجانب ألم الدورة الشهرية، مثل النزف الشديد أو نزول قطرات دم في الأيام التي تفصل بين دورة شهرية وأخرى، أو صعوبة في حدوث حمل بسبب عدم انتظامها، أو انقباضات يصاحبها إسهال أو إغماء.

    طرق تخفيف آلام الدورة الشهرية

    قد يكون التعامل مع ألم الدورة الشهرية كل شهر محبطًا، ومع ذلك هناك عديد من العلاجات المنزلية التي قد تساعدكِ على تخفيف تقلصات الدورة الشهرية، والتي تشمل:

    1.  اشربي مزيدًا من الماء: يمكن أن يسبب الانتفاخ عدم الراحة ويزيد من تقلصات الدورة الشهرية، ويقلل شرب الماء الانتفاخ في أثناء الدورة الشهرية ويخفف بعض الألم الذي يسببه، كذلك قد يزيد شرب الماء الساخن المحلى بالعسل تدفق الدم في جميع أنحاء الجسم ويريح عضلاتك، ما يقلل من التقلصات التي يسببها الرحم.
    2. تناولي الأعشاب الدافئة: تمتلك الأعشاب الطبيعية خواصًا مضادة للالتهاب كما تحتوي على مركبات مضادة للتشنج تساعد على تقليل التقلصات في الرحم، تناولي مغلي البابونج أو الشمر أو الزنجبيل فجميعها تساعد على تخفيف تقلصات الرحم، كما تخفف التوتر وتعالج الأرق.
    3. تناولي الأطعمة المضادة للالتهابات: تقلل بعض الأطعمة من حدة التقلصات بفضل خواصها المضادة للالتهاب، إذ تعزز تدفق الدم وترخي الرحم، تناولي الطماطم والأناناس والتوابل مثل الكركم والزنجبيل أو الثوم، تساعد أيضًا الخضراوات الورقية والمكسرات كاللوز والجوز والأسماك الدهنية، مثل السلمون، في تقليل الالتهاب.
    4.  جربي المكملات الغذائية: يساعد فيتامين "د" جسمك على امتصاص الكالسيوم وتقليل الالتهاب، كذلك يساعد عديد من المكملات بما في ذلك أوميجا 3 وفيتامين "هـ" والمغنيسيوم، في تقليل الالتهاب وقد تجعل دورتك الشهرية أقل إيلامًا، للحصول على أفضل النتائج، تناولي المكملات الغذائية كل يوم وليس فقط في أثناء الدورة الشهرية، لأن بعض المكملات تتفاعل مع الأدوية، تأكدي من سؤال طبيبك قبل تناول أي شيء جديد.
    5. الكمادات الدافئة: تساعد الحرارة البسيطة عضلاتك على الاسترخاء وتحسن تدفق الدم وتخفف التوتر، جربي الجلوس مع وضع زجاجة ماء دافئ على بطنك أو أخذ حمام ساخن.
    6. ممارسة التمارين: قد تكون التمارين آخر ما يخطر في بالك في الدورة الشهرية، لكن حتى التمارين الرياضية الخفيفة تطلق الإندورفين الذي يجعلك تشعرين بالسعادة ويقلل الألم ويريح عضلاتك، قد يكون كل ما تحتاجينه لتشعري بالتحسن 15 دقيقة من اليوجا أو تمارين التمدد أو المشي.
    7.  تقليل التوتر: الإجهاد قد يجعل التقلصات أسوأ، مارسي تقنيات تخفيف التوتر مثل التأمل أو التنفس العميق أو اليوجا أو طريقتك المفضلة لتخفيف التوتر، ويمكنكِ تجربة تقنية بسيطة، أغلقي عينيكِ وخذي نفسًا عميقًا وتخيلي مكانًا هادئًا وآمنًا مهمًا لك، استمري في التركيز بضع دقائق في الأقل مع أخذ أنفاس بطيئة وعميقة.
    8. جربي العلاج بالتدليك: وجدت إحدى الدراسات أن العلاج بالتدليك يقلل بشكل كبير من آلام الدورة الشهرية لدى النساء المصابات بالانتباذ البطاني الرحمي، قد يقلل التدليك من تقلصات الرحم عن طريق إرخاء العضلات، دلكي منطقة البطن في حركات دائرية خفيفة، ويمكنكِ استخدام قطرات من زيت اللافندر التي تخلصك من التوتر.
    9. تناولي المسكنات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية: يسبب هرمون البروستاجلاندين تقلصات العضلات والألم المصاحب للدورة، تساعد الأدوية المسكنة والمضادة للالتهابات مثل الإيبوبروفين على توفير راحة سريعة المفعول عن طريق تقليل كمية البروستاجلاندين في جسمك. للحصول على أفضل النتائج، لا تتناولي الأدوية إلا عند بدء التقلصات.

    أخيرًا، انتبهي عزيزتي فإن أسباب آلام الدورة الشهرية الشديدة قد تشير لحالة طبية خطرة، لذا يجب استشارة الطبيب إذا شعرتِ بالشك أن آلام الدورة غير طبيعية، وحاولي عزيزتي الخروج في الهواء الطلق وتناول قطعة من الشوكولاتة لتقللي من أعراض الاكتئاب المصاحبة لها.

    تعرفي إلى مزيد من المعلومات عن كل ما يخص صحتك والعناية بها، بزيارة قسم أمراض النساء في "سوبرماما".

    عودة إلى صحة وريجيم

    ياسمين مسعد

    بقلم/

    ياسمين مسعد

    أحب مشاركة تجاربي مع الآخرين سعيًا لمحو ما ترسخ في أذهاننا من معتقدات بالية وأبرزها تجربتي كأم.

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon