هل تنميل الجسم خطير؟

هل تنميل الجسم خطير

تشعر كثيرات منا عند الجلوس أو النوم بطريقة خاطئة فترة طويلة، بتنميل أو تخدير في مختلف أجزاء الجسم لا سيما اليدين والساقين، ما يجعل من الصعب التحكم أو استخدام الجزء المخدر، مع صعوبة التفريق بين الأشياء الساخنة والباردة مما يزيد من خطر الإصابة بالحروق، لكن بمجرد تغيير وضعية الجلوس أو النوم أو الحركة يختفي الشعور بالتنميل شيئًا فشيئًا، في هذا المقال اعرفي أسباب التنميل وهل تنميل الجسم خطير.

هل تنميل الجسم خطير؟

في البداية لا بد أن نعي أننا جميعًا معرضون للشعور بالتنميل أو الإحساس بالوخز المؤقت، حال قضاء كثير من الوقت في الجلوس متصالبين، أو عند وضع الرأس على مسند ملتوٍ أو حتى ارتداء ملابس ضيقة فترة طويلة.

والشعور بالوخز في تلك الحالة لا يستدعي القلق إطلاقًا وهو أمر طبيعي تمامًا، والسبب غالبًا حدوث  ضغط على الأعصاب والأوعية الدموية فترات طويلة مما يقلل من الإحساس بتلك المنطقة أو الشعور بتخدير، وعدم القدرة على التحكم فيها بالشكل الأمثل، وتختفي الأعراض عادةً بعد فترة وجيزة من انخفاض ضغط الأعصاب أو تخفيفه.

لكن تكرار الشعور بالتنميل أو الوخز بشكل يومي على المدى الطويل، لا سيما إذا صاحبه شعور بالألم  عادة ما يكون علامة على وجود مشكلة بالأوعية الدموية أو تلف بالأعصاب.

وغالبًا ما يتسبب مرض التصلب العصبي المتعدد (Multiple Sclerosis)، وهو مرض مناعي يصيب الأعصاب والمخ والحبل الشوكي، في الشعور بتنميل أو وخز متفاوت بين خفيف إلى شديد الألم، في  أجزاء معينة من الجسم، بما في ذلك: "اليدان، الساقان، القدمان، الوجه، اللسان، الفم"، ما قد يسبب بعض المشكلات في الأنشطة اليومية بحركة الشخص أو الكتابة أو الإمساك بالأشياء أو قيادة السيارة. 

بالإضافة إلى بعض الحالات الأخرى التي تؤثر في الجهاز العصبي المركزي، التي يمكن أن تسبب التنميل والوخز بالجسم، على رأسها ما يلي:

  • الإصابة بالسكتة الدماغية: الشعور بالتنميل أو الخدر المفاجئ في الذراعين أو الساقين أو الوجه، خاصة إذا كان متمركزًا في جانب واحد من الجسم أو الوجه، يعد واحدًا من الأعراض المبكرة التي تنذر باحتمالية الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • التعرض لالتهابات بالحبل الشوكي: وجود التهاب بالحبل الشوكي يتسبب أيضًا في الشعور بالتنميل أو فقدان الإحساس بأجزاء من الجسم أو الشعور بعدم القدرة على تحريك في الذراعين أو الساقين.
  • الإصابة بالأورام السرطانية: الإصابة ببعض الأورام السرطنية بالمخ لا سيما الموجودة بالقشرة الدماغية (المنطقة الخارجية من الدماغ) أو النخاع الشوكي، قد تتسبب أيضًا في الشعور بالتنميل والوخز بمختلف أجزاء الجسم وبجانب واحد منه ويتركز عادة في كل من الذراعين والساقين والظهر والرقبة.
  • نقص المغنيسيوم بالجسم: يلعب المغنيسيوم دورًا مهمًا في دعم أعضاء الجسم المختلفة بالإضافة إلى دوره في الحفاظ على قوة أعصاب الجسم، لذا يمكن أن يسبب نقصه الشعور بالخدر والوخز والتنميل في أجزاء معينة من الجسم لا سيما القدمين والساقين.
  •  الإصابة بمرض السكري: يتسبب مرض السكري في حدوث تلف بأعصاب الجسم، إذ يعاني من ثلث إلى نصف الأشخاص المصابين بداء السكري من اعتلال أعصاب الجسم، وهو عادة ما يسبب الشعور بالخدر والآلام في القدمين والساقين وبشكل أقل شيوعًا في اليدين والذراع.
  • وجود نقص فيتامين "ب12": يمكن أن يتسبب نقص فيتامين "ب12"، أو فقر الدم الشديد، في تلف الأعصاب بسبب انخفاض مستويات خلايا الدم الحمراء وضعف الدورة الدموية للأكسجين، ما يمكن أن يسبب الشعور بالوخز والتنميل كذلك الحال بالنسبة لنقص كلس الدم، أو نقص الكالسيوم.
  • تناول بعض الأدوية المؤثرة في الأعصاب: تناول بعض الأدوية قد يسبب الإصابة باعتلال الأعصاب المحيطية، وعلى رأسها علاجات:
  1. ضغط الدم أو أدوية القلب.
  2. العلاج الكيميائي والأدوية المعالجة للأورام السرطانية.
  3. أدوية فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز.
  4. الأدوية المضادة للكحول.
  5. العلاجات الجلدية.
  6. أدوية مكافحة العدوى.

علاج تنميل الجسم كامل

يجب عليك زيارة الطبيب إذا كان الشعور بالخدر أو بالوخز مستمرًا أغلب الوقت، أو يحدث دون سبب واضح، أو إذا كان مصحوبًا بأي من الأعراض التالية:

  • إعياء عام.
  • مشكلات في الرؤية.
  • ضعف العضلات وتشنجها.
  • مشكلات المثانة والأمعاء.
  • آلام في منطقتي الظهر أو الرقبة
  • قلة الشهية.

وقد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من أعراض معينة مع التنميل والوخز إلى عناية طبية طارئة. ومن هذه الأعراض:

  • تركز التنميل على جانب واحد من الجسم.
  • عدم القدرة على الكلام بشكل صحيح.
  • ألم بمنطقة صدر.
  • صداع حاد.
  • حمى مفاجئة.
  • حدوث تشنجات.
  • قيء وغثيان.
  • تصلب الرقبة.
  • وجود حساسية مفاجئة للضوء.
  • بشرة شاحبة أو صفراء.
  • اضطراب نبضات القلب.

في الأغلب سيسأل الطبيب عن حالتك الصحية السابقة، مثل: "متى بدأ الشعور بالتنميل؟متى  شعرت بتنميل أطرافك؟ هل تعرضت مؤخرًا لأي إصابات أو سقوط؟".

وسيفحصك الطبيب ويختبر ردود فعلك العصبية وقوة عضلاتك ووظائفك الحسية، وقد يُجري اختبارًا لمعرفة ما إذا كان بإمكانك الشعور بأحاسيس مختلفة، مثل وخز الدبوس أو اللمس الخفيف على جانبي الجسم.

ومن المهم عند بدء العلاج التعرف بشكل خاص أين تعاني من خدر في الأطراف وإلى أي مدى، فعلى سبيل المثال، يمكن أن يشير الخدر على جانبي الجسم إلى وجود مشكلة ما في المخ، كما يمكن أن يشير الخدر في جزء معين فقط من أحد الأطراف إلى وجود التهاب أو تلف بالأعصاب الطرفية.

يتركز علاج أغلب الحالات التي تعاني من تنميل الجسم بالكامل في الحصول على جرعات يحددها الطبيب من عنصر "النياسين"، وهو فيتامين "ب" المركب، الذي يساعد على تقليل التهاب الأعصاب والشعور بالتنميل أو الخدر المرتبط به.

وفي حالات الخدر الشديد أو المؤلم، قد يشمل العلاج الحصول على الأدوية المحتوية على مادة الكورتيكوستيرويدات، والتي تسرع أيضًا في تقليل التعرض للتنميل أو الوخز عن طريق علاج التهاب الأعصاب، ولا تقلقي، عزيزتي، فأغلب الحالات تعالج في مدة قصيرة.

في النهاية، بعد تعرفك إلى إجابة السؤال الذي يدور بذهنك: هل تنميل الجسم خطير، عند تكرار الشعور بالوخز والتنميل بأي جزء من أجزاء جسمك فترات طويلة مع أعراض أخرى عليكِ استشارة الطبيب في أقرب وقت للتدخل السريع وبدء العلاج.

آلام الأعصاب من أشهر المشكلات التي تواجه النساء مع تقدم العمر، وقد يكون سببها نقص الفيتامينات أو أسباب أخرى، اعرفي مزيدًا من المعلومات في صحة.

المصادر:
What causes numbness and tingling?
Why Are My Limbs Numb?

عودة إلى صحة وريجيم

ندى هشام

بقلم/

ندى هشام

كاتبة ومترجمة، أحب الكتابة خاصة للأم إذ اكتشفت من كتاباتي في مجال الأمومة أنه لا يوجد أفضل من تقديم معلومة موثوقة تفيد حياة أشخاص آخرين مهما بدت بسيطة.

موضوعات أخرى
علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon