ما أدوية جرثومة المعدة؟

    أدوية جرثومة المعدة

    يمكن لجرثومة المعدة أو ما يسمى بالبكتيريا الملوية البوابية أن تدخل جسمك وتعيش في الجهاز الهضمي فترة طويلة قبل أن تبدأ في إحداث قروح هضمية بجدار المعدة أو الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة، في هذا المقال اعرفي أدوية جرثومة المعدة وكيفية علاجها.

    أدوية جرثومة المعدة

    إذا كنتِ مصابة بقرح ناتجة عن بكتيريا الملوية البوابية، فستحتاجين إلى علاج لقتل الجراثيم وشفاء بطانة (جدار) المعدة ومنع القروح من العودة، عادةً ما يستغرق العلاج من أسبوع إلى أسبوعين حتى تشعري بالتحسن، سيخبرك طبيبك على الأرجح بتناول بعض أنواع الأدوية المختلفة، التي تتضمن:

    • المضادات الحيوية: لقتل البكتيريا في الجسم، ستأخذين على الأرجح اثنين في وقت واحد، للمساعدة على منع البكتيريا من تطوير مقاومة لمضاد حيوي واحد. المضادات الحيوية مثل أموكسيسيلين، تتراسيكلين، كلاريثروميسين.

    سيصف طبيبك أيضًا أو يوصي بدواء مثبط للأحماض، لمساعدة بطانة المعدة على الشفاء. تشمل الأدوية التي يمكن أن تمنع الحمض ما يلي:

    • مثبطات مضخة البروتون (PPIs): هذه الأدوية تقلل من كمية الحمض في معدتك عن طريق منع المضخات الصغيرة التي تنتجها. بعض الأمثلة على مثبطات مضخة البروتون هي أوميبرازول، وإيسوميبرازول، ولانسوبرازول، وبانتوبرازول.
    • مضادات الهيستامين (H-2): من الأدوية التي تمنع الهيستامين الكيميائي الذي يحفز المعدة على إفراز مزيد من الأحماض. مثل: السيميتيدين، فاموتيدين، رانيتيدين.
    • البزموت سبساليسيلات: يعمل هذا الدواء عن طريق طلاء القرحة وحمايتها من حمض المعدة. والذي قد يساعد أيضًا على قتل البكتيريا جنبًا إلى جنب مع المضادات الحيوية.

    قد يوصي طبيبك بعد نحو أسبوع إلى أسبوعين من الانتهاء من العلاج، باختبار أنفاسك أو البراز مرة أخرى، للتأكد من زوال العدوى، ومن الضروري معرفة أن بعض الأدوية قد تؤثر في نتيجة تحليل جرثومة المعدة

    إذا أظهرت الاختبارات عدم نجاح العلاج فقد تخضعين لجولة أخرى من العلاج مع مجموعة مختلفة من الأدوية للمضادات الحيوية. وفي ما يلي نخبرك عن مضاعفات الأدوية الواردة خلال علاج جرثومة المعدة.

    مضاعفات أدوية جرثومة المعدة

    يعاني ما يصل إلى 50% من المرضى من آثار جانبية في أثناء علاج جرثومة المعدة بالأدوية، عادة ما تكون الآثار الجانبية خفيفة، وأقل من 10% من المرضى يتوقفون عن العلاج بسببها، ويجب عليهم التواصل مع الطبيب فقد يكون من الممكن إجراء تعديلات في جرعة الدواء أو توقيته. 

    من الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا:

    •  بعض نظم العلاج تستخدم دواء يسمى ميترونيدازول أو كلاريثروميسين، يمكن أن تسبب طعمًا معدنيًا في الفم.
    • البزموت الموجود في بعض نظم العلاج، يتسبب في أن يصبح البراز أسود وقد يسبب الإمساك.

    جميع علاجات جرثومة المعدة لديها نسبة عالية من بعض الآثار السلبية، مثل:

    1. إسهال.
    2. تشنجات المعدة.
    3. صداع الرأس.
    4. غثيان.
    5. تقيؤ.
    6. آلام في المعدة.
    7. طعم مزعج في فمك.
    8. إمساك.
    9. براز داكن اللون.
    10. جفاف الفم.
    11. زيادة العطش.
    12. حكة مهبلية أو إفرازات.

    أخبري طبيبك إذا كانت لديكِ هذه الآثار الجانبية النادرة لأنها خطيرة للغاية مثل:

    • ضعف العضلات.
    • البول الداكن.
    • اصفرار العين أو الجلد.
    • كدمات أو نزيف سهل.
    • علامات العدوى (مثل الحمى والتهاب الحلق المستمر).
    • التغيرات المزاجية مثل الإثارة والارتباك.

    معظم القرح التي تسببها البكتيريا الملوية البوابية تُشفى بعد أسابيع قليلة من العلاج، وإذا كنتِ تعانين من القرح يجب عليكِ تجنب تناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية لعلاج الألم، لأنها يمكن أن تضر ببطانة المعدة، وإذا كنتِ بحاجة إلى مسكنات الألم، فاطلبي من طبيبك أن يوصي ببعض منها مع أدوية جرثومة المعدة، وحال حدوث طفح جلدي أو قيء أو إسهال توقفي عن العلاج، وتواصلي مع طبيبك.

    اقرئي مزيدًا من الموضوعات المتعلقة بالصحة على "سوبرماما"

    عودة إلى صحة وريجيم

    آية حسين زكي محمد

    بقلم/

    آية حسين زكي محمد

    صيدلانية، أهوى الكتابة والأشغال اليدوية، ومهتمة بتعليم الأطفال وبصحتهم النفسية. يعنيني الهدوء والاطمئنان، وأرجو أن تكون لكلماتي نصيبًا منهما.

    موضوعات أخرى
    علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon