ما أعراض النزيف الداخلي في البطن؟

النزيف الداخلي في البطن

من السهل التعرف على الإصابات الخارجية إذ ترى بالعين وجود جروح خارجية مع الشعور بالألم، لكن مشكلة النزيف الداخلي تكمن في صعوبة تحديد مكان الإصابة، ويعتمد التشخيص على الأعراض والفحوص التي يخضع لها المريض، والنزيف الداخلي في البطن أحد المشكلات التي يصعب تشخيصها فما أعراضها؟ وهل يمكن علاجها؟

أعراض النزيف الداخلي في البطن

تختلف الأعراض حسب المكان الذي يوجد به النزيف وكمية الدم المفقودة والأجهزة والوظائف التي تضررت منه، وهو عرض  لإصابة أو مرض في منطقة البطن، وتوجد عدة أعراض مصاحبة له كالتالي: 

  • ألم في البطن.
  • ضيق التنفس.
  • الشعور بالدوار خاصة عند الوقوف.
  • ظهور دم في البول.
  • تلون البراز بلون أسود.
  • نزيف  من أماكن أخرى كالأنف والفم وفتحة الشرج.
  • الغثيان والقيء بلون الدم.
  • ألم في جوانب البطن.

يُمكن إصابة المريض بأعراض الصدمة نتيجة فقد كمية كبيرة من الدم وعدم كفاية الدم للقيام بالوظائف الحيوية، وتكون الأعراض كما يلي:

  1. ضربات قلب سريعة.
  2. ضغط دم منخفض.
  3. ضعف عام في الجسم.
  4. زيادة في ساعات النوم والشعور بالخمول.
  5. ظهور العرق على الجلد.

أسباب النزيف الداخلي في البطن

ليست كل حالات النزيف الداخلي في البطن واضحة، وأحيانًا يكون التعرف إلى السبب سهلًا إذا تعرض المريض لحادث أو جراحة حديثة، وأحيانا يستغرق إيجاد سبب النزيف الداخلي كثيرًا من الوقت ومن هذه الأسباب:

  • أسباب النزيف الداخلي في البطن أو المعدة: أسباب خاصة بالنزيف في هذه المنطقة 

  1. ترتبط عادة بالأمراض المعوية مثل تضخم القولون والتهاب القولون التقرحي وداء كرون والتهاب المريء وقرحة المعدة.
  2. سلوكيات خاطئة مثل تناول الكحول والتدخين وتناول الأدوية التي تهيج المعدة.
  • أسباب للنزيف الداخلي في الجسم عمومًا: توجد عوامل تسبب النزيف في أي مكان في الجسم ومنها:

  1. النزيف بعد العمليات الجراحية.
  2. التهاب بطانة الرحم والحمل خارج الرحم يُسببان النزيف في الحوض.
  3. النزيف المُتعلق بالأمراض الوراثية مثل الهيموفيليا (الناعور) يمنع تجلط الدم بصورة طبيعية.
  4. وجود مشكلة في عوامل التجلط التي يصنعها الجسم ليتجلط الدم عند الإصابة.
  5. تناول أدوية السيولة التي تمنع التجلط كالأسبرين، فعند تعرض المريض لحادث يفقد كثيرًا من الدم.
  6. ضغط الدم العالي المزمن فهو يُضعف جدار الأوعية الدموية وقد تنفجر وتنزف.   

علاج النزيف الداخلي في البطن

يحتاج تشخيص النزيف الداخلي للبطن إلى إجراء عدة اختبارات طبية وفحص بدني ودراسة تاريخ الحالة الصحية للمريض، وإجراء التحاليل والفحوص لرؤية الأنسجة والأوعية الدموية المتضررة، و بعد التشخيص يكون هدف العلاج الرئيسي إيجاد مصدر النزيف وإيقافه، ويجري العلاج باتباع عدة خطوات كالتالي:

  1. استخدام الأدوية: حسب خطورة النزيف والعضو أو النسيج المصاب والحالة الصحية العامة.
  2. الراحة التامة: إذا كانت الحالة بسيطة يمكن الاكتفاء بالراحة بعد استخدام الأدوية فالراحة تعطي الجسم الوقت للاستشفاء ليعيد امتصاص الدم ويقلل الالتهاب.
  3. التدخل الجراحي: توجد حالات حرجة تحتاج إلى الجراحة لإيقاف النزيف الداخلي في البطن، لكنها تعتمد على درجة خطورة النزيف ومكانه.
  4. بعد إيقاف النزيف يعتمد العلاج على إصلاح أي ضرر سببه النزيف في الجسم.

إذا لم يتوقف النزيف بُفقد كثير من كرات الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين إلى خلايا الجسم، وقد تتحول الخلايا من الاستقلاب الهوائي إلى الاستقلاب اللا هوائي وحينها يدخل الجسم في صدمة إذا لم يُعالج النزيف.

في الختام، عزيزتي القارئة، تعرفتِ معنا إلى أسباب النزيف الداخلي في البطن وأعراضه وكيفية علاجه، فإذا كان لديك أحد هذه الأعراض، فأنصحك باستشارة الطبيب دون تأجيل. 

لمعرفة مزيد عن صحتك والعناية بها اضغطي هنا

عودة إلى صحة وريجيم

جهاد جمال الدين فتحي حراز

بقلم/

جهاد جمال الدين فتحي حراز

كاتبة حرّة، تخرجت في كلية الصيدلة، أحببت الكتابة منذ صغري فكنت أستمتع بكتابة القصص، أما الآن فأسعى إلى دمج ما تعلمته في الجامعة مع شغفي في البحث والقراءة لتبسيط المعلومات الطبية والثقافية لإثراء المستوى المعرفي لدى القارئ.

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon