النزيف في الحمل ليس دومًا علامة للإجهاض

تغذية وصحة الحامل

يرتبط النزيف خلال الحمل دائمًا بأنه علامة إجهاض صريحة، ولكن بالبحث وجدنا عدة أسباب لحدوث النزيف، ولكن هذا لا يمنع زيارة الطبيب الفورية للتأكد من السبب الحقيقي له، وإليكِ الأسباب المتوقعة:

1- أسباب النزيف في الثلث الأول من الحمل:

- الإجهاض: يرتبط النزيف بالإجهاض بصورة كبيرة، خاصة في الثلث الأول، وإن كانت دراسات أخيرة وجدت أن السيدات يتعرضن بشكل من أشكال النزيف بنسبة 20-30%، وما يقرب من نصف هذا العدد لا يتعرضن للإجهاض، والذي عادة ما يحدث خلال أول 12 أسبوعًا من الحمل. ومن علامات الإجهاض: النزيف وحدوث انقباضات شديدة في الرحم.

- الحمل خارج الرحم: يتكون الجنين خارج الرحم، ويحدث بنسبة قليلة، إلا أنه وارد الحدوث، ومن علاماته: النزيف ووجع شديد في منطقة البطن.

اقرئي أيضًا: بالصور.. افعلي ولا تفعلي في الثلث الأخير من الحمل

ومن الأسباب الأخرى:

- من المحتمل نزول نقط من الدم بعد انغراس البويضة.

- وجود أي التهاب في المهبل من الممكن أن يؤدي لنزيف.

- بعد العلاقة الحميمة من الممكن حدوث نزيف أو نزول نقاط دم.

اقرئي أيضًا: ماذا يحدث للجنين عندما يسمع صوت أبيه؟

2- أسباب النزيف في الثلثين الثاني والثالث:

- التهاب عنق الرحم.

- انفصال المشيمة المبكر.

- حدوث ولادة مبكرة، ومن علاماتها: حدوث إفرازات مهبلية في صورة مخاط أو دم أو مياه، وإحساس بالضغط في منطقة البطن، وآلام شديدة في الظهر، وتقلصات بالمعدة مع وجود إسهال أو دونه.

في النهاية، لا تهملي أي عَرَض من الأعراض السابقة، والأهم معرفة السبب الحقيقي لحدوث نزيف أو نزول نقاط من الدم، لتجنب أي مشكلات.

افضل دكتور نساء وتوليد في مصر

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon