ما علامات الإجهاض المنذر؟

تغذية وصحة الحامل

خبر الحمل يمثل فرحة كبيرة لكل أم، فهي تنتظر بفارغ الصبر مرور شهور الحمل لرؤية طفلها، وتسعى لتوفير جميع السبل لتمر هذه الفترة بسلام ويولد طفلها سليمًا معافى، لذلك يكون فقدان جنينها هو أكبر المخاوف التي تراودها، وخصوصًا إذا ظهرت عليها بعض الأعراض المهددة لحملها التي تسبب لديها القلق، وتجعلها تخشى من خطر الإجهاض، وهناك أنواع عديدة للإجهاض، منها: الإجهاض المنذر الذي يحدث لبعض من الحوامل، ويحدد الطبيب عند حدوثه، ما إذا كان يمكن تفاديه أو أنه يحتاج إلى تدخل وإنهاء الحمل كليًا.

 

اقرئي أيضًا: احذري أشهر أسباب الإجهاض

 

دعينا نتطرق في هذا المقال إلى كل ما تودين معرفته عن الإجهاض المنذر وأعراضه وأسبابه، والإجراءات المتبعة عند حدوثه وطرق علاجه.

ما هو الإجهاض المنذر؟

الإجهاض المنذر هو أبسط أنواع الإجهاض، ويعني أن الحمل ضعيف ومهدد بالفشل، وهو شائع في الأشهر الثلاثة الأولى من بداية الحمل (12-14 أسبوعا، فترة تكوّن الجنين)، ولكنه لا يعني بالضرورة وقوع الإجهاض بشكل كامل وخسارة الجنين، فهو إنذار ينبه المرأة إلى ضرورة أخذ الحذر من حدوث الإجهاض الكامل، والكثير من تلك الحالات يستكملن الحمل بسلام، ولكن في بعض الحالات الأخرى يحدث إجهاض تلقائي وينتهي الحمل.

ما هي أعراضه؟

  • خروج دم من الرحم (النزيف المهبلي) خلال الثلاثة شهور الأولى للحمل، ويصاحبه أو لا يصاحبه انقباضات رحمية.
  • آلام وتقلصات بأسفل البطن أو الظهر معتدلة أو شديدة. 

ما هي أسباب الإجهاض المنذر؟

  • مشاكل وأمراض المشيمة وعنق الرحم.
  • التعرض للإجهاد المبالغ نتيجة لبذل مجهود كبير.
  • عيوب خلقية في الجهاز التناسلي للأم.
  • تعرض الحامل من قبل للإجهاض التلقائي 3 مرات أو أكثر.
  • مشاكل في جهاز المناعة.
  • بعض أنواع العدوى.
  • بعض الأمراض للأم مثل مرض السكر أو خلل بوظائف الغدة الدرقية.
  • عمر الحامل أكثر من 35 عاما.

كيف تعرفين أن الحمل سيكتمل أم لا؟

من الناحية الطبية، يُعتبر نزول الدم قبل الأسبوع العشرين من الحمل إحدى علامات الإجهاض، ولكن في حالة الإجهاض المنذر، يحدد الطبيب ما إذا كان يمكن معالجة الأمر وسيستمر الحمل أم إن الأمر يتطلب إنهاءه بطريقة سليمة، وهذا يكون بناء على تحديد ما إذا كان الحمل سليمًا أو غير سليم، وهنا نكون أمام احتمالين:

إما أن يكتمل الحمل:

إذا كانت نتيجة الأشعة الصوتية سليمة أي أن عنق الرحم مغلق وقلب الجنين نابض والكيس المحيط به موجود بداخل الرحم، وبإجراء تحليل نسب هرمون الحمل الرقمي وإعادته مرة أخرى بعد 48 ساعة، فإذا زادت القيمة الرقمية للهرمون، يعتبر الحمل سليمًا وفي طريقه إلى الاستقرار، ويتم تشخيص الحالة على أنها إجهاض منذر قد يستمر الحمل معه بأمان مع العلاج.

أو لا يكتمل الحمل:

إذا كانت نتيجة الأشعة الصوتية غير سليمة أي أن عنق الرحم مفتوح وقلب الجنين لا ينبض بشكل جيد أو لا ينبض من الأساس، أو أن الكيس المحيط به موجود خارج الرحم، وعند إجراء التحليل الرقمي وتكراره نقصت نسبة الهرمون، يعتبر الحمل غير سليم وعادة لا يستمر وينتهي بالإجهاض التلقائي أو قد يتدخل الطبيب لإنهائه حتى يتجنب المخاطر وفرص حدوث نزيف داخلي أو التهاب شديد للحامل.

 

اقرئي أيضًا: الحمل خارج الرحم.. أسبابه وعلاجه

 

ما هي طرق علاج الإجهاض المنذر؟

إذا كان الحمل سليمًا تبدأ محاولات الحفاظ على الحمل، كي تمر مرحلة الإجهاض المنذر بسلام وتكتمل الفرحة بولادة آمنة، عن طريق:

  • الراحة التامة في السرير، حتى يزول الألم ويتوقف نزول الدم تمامًا.
  • الامتناع عن العلاقة الزوجية والدش المهبلي.
  • الابتعاد عن الاضطرابات النفسية أو القلق الذهني.
  • تناول الوجبات الخفيفة، ليكون الهضم سهلًا ولا يحدث إمساك.
  • الاهتمام بتغذية الحامل إذا كانت تعاني من فقر الدم.
  • تجنب بعض المخاطر، مثل: التعرض للأشعة أو الأمراض المعدية.
  • يصف الطبيب أحيانًا بعض الأدوية من مشتقات هرمون الحمل "البروجسترون" والتي تعرف بـ"المثبتات" على هيئة كبسولات أو أقماع أو حقن، خصوصًا إذا كانت هناك علامات توضح نقصًا في هذه الهرمونات لدى الحامل، وتساعد هذه الهرمونات على ارتخاء عضلات الرحم المحيطة بالجنين، بينما تعمل على انقباض العضلة المحيطة بمدخل الرحم، وبذلك فهي تؤدي إلى حدوث ما هو مطلوب لمنع الإجهاض، ومع ذلك، معظم الدراسات العلمية لم تثبت جدواها ولا تفضل تناولها.

اقرئي أيضًا: الحمل الجديد بعد الإجهاض.. متى يصبح ممكنًا؟

وأخيرًا، عزيزتي "سوبر ماما" في حال شعورك بأي من أعراض الإجهاض، سارعي بالتوجه إلى الطبيب ولا تهملي الأمر أو تتأخري عنه حتى تتفادي حدوث أي مخاطر.

 

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon