ما الفرق بين القلق الطبيعي والقلق المرضي؟

القلق المرضي

القلق هذه الكلمة بمجرد سماعها نتذكر الاختبارات، ومقابلات العمل، وتغيير مكان السكن، وبدايات الزواج، والإقدام على أي خطوة جديدة في الحياة بشكل عام، لكن هل القلق الذي نتحدث عنه يعد مشكلة صحية؟ هل هو بالفعل حالة مرضية؟ القلق المرضي يختلف عن القلق العادي الذي نشعر به جميعًا نتيجة للضغوط التي نتعرض لها في حياتنا اليومية، فيحفزنا في كثير من الأحيان لإخراج أفضل ما لدينا، أو يدفعنا للهرب عند الشعور بالخطر، أو حتى للقتال دفاعًا عن أنفسنا، أو لحماية ذوينا، هذا النوع من القلق طبيعي وضروري لحياة سوية. أما القلق المرضي الذي يؤثر سلبًا في حياتنا، فهو الذي يُمثل مشكلة حقًّا، وهو محور حديثنا في هذا المقال.

القلق المرضي

القلق مصطلح يشمل مجموعة من الأمراض، كاضطراب القلق العام، وقلق الانفصال، والرهاب الاجتماعي، والأنواع الأخرى من الخوف الشديد، ونوبات الهلع، كل هذه الأمراض من أنواع القلق، ويشترك جميعها في هذه الأعراض:

  • الشعور بالعصبية والتوتر وعدم الراحة.
  • الشعور باقتراب خطر ما.
  • زيادة سرعة ضربات القلب.
  • سرعة التنفس.
  • التعرق.
  • الرعشة.
  • الشعور بالإرهاق والتعب الشديد.
  • صعوبة التركيز أو التفكير في أي شيء غير الذي يقلقك.
  • الأرق وصعوبات في النوم.
  • اضطرابات المعدة.
  • الرغبة في تجنب أي شيء قد يسبب لك الشعور بالقلق.

الفرق بين القلق الطبيعي والقلق المرضي

كما ذكرنا سابقًا، هناك قلق طبيعي ضروري لحياة سوية، وقلق مرضي يؤثر في حياة المريضة بالسلب، إليكِ طرق التفرقة بين القلق الطبيعي والمرضي:

  • القلق الطبيعي يكون له سبب واضح، كاختبارات أطفالكِ أو اختباراتكِ إذا كنتِ ما زلتِ تدرسين، أو التقديم على وظيفة جديدة، أو التجول في الظلام مثلًا، كل هذه أسباب تدعو للقلق الطبيعي، الذي يدفعك للتصرف بشكل سليم يدفع عنكِ خوفكِ. أما القلق المرضي، ففي أحيان كثيرة لا يكون هناك سبب محدد وراءه، فقط شعوركِ بأن هناك خطرًا ما قادم.
  • القلق الطبيعي لا يستغرق فترة طويلة، فقلقك من أحد اختبارات أطفالك قد يكون قبله بيوم أو يومين، أما القلق قبل الاختبار بأسابيع وشهور أحيانًا، وتأثير ذلك في حياتك بشكل واضح لا يعد أمرًا طبيعيًّا، بل حالة مرضية تحتاج إلى العلاج.
  • القلق الطبيعي لا تكون له أعراض جسدية، على عكس القلق المرضي الذي قد يسبب لك مشكلات في المعدة، واضطرابات في النوم، وصعوبة في التنفس، وزيادة عدد ضربات قلبك.
  • القلق الطبيعي لا يجعلك تتجنبين ما يقلقك، فلن تمتنعي عن الذهاب لمقابلة عمل -على سبيل المثال- إذا شعرتِ به، أما القلق المرضي فسيجعلك ترغبين في عدم الذهاب إليها على الإطلاق.
  • القلق الطبيعي لن يؤثر على حياتك اليومية أو عملك أو علاقتك بزوجك وأطفالك، على عكس القلق المرضي الذي قد يفسد حياتكِ إذا لم يتم التعامل معه بشكل صحيح.

أعراض القلق النفسي الحاد

القلق النفسي الحاد أو ما يعرف بنوبات الهلع أحد أنواع القلق المرضي، وله عدة أعراض مثل:

  • الخوف الشديد، ويصل أحيانًا للشعور بقرب الموت.
  • آلام في الصدر.
  • تسارع ضربات القلب.
  • صعوبة في التنفس.
  • الشعور بالدوار.
  • الشعور بفقدان السيطرة.

تستمر النوبة نحو عشر دقائق ثم تبدأ الأعراض في الزوال، وغالبًا ما يكون سبب نوبات الهلع التعرض لضغط ما، ولكن في بعض الأحيان قد تحدث دون أي سبب.

قد تسبب نوبة الهلع دخول المستشفى في بعض الأحيان، ليس بسبب النوبة نفسها، ولكن بسبب خوف المريض من أن يكون مصابًا بمرض خطير.

ذكرنا لكِ في هذا المقال الفرق بين القلق الطبيعي والقلق المرضي، ننصحكِ في حال شعرتِ بأن لديكِ بعض أعراض القلق المرضي، بالذهاب لطبيب نفسي في أسرع وقت ممكن، لتقديم العلاج النفسي والدوائي اللازم لكِ، الذي سيكون له أثر إيجابي كبير في حياتك.

للاطلاع على المزيد من المقالات المتعلقة بكل ما يخص الصحة اضغطي هنا.

المصادر:
Anxiety disorders
Do You Have Normal Anxiety or a Disorder?
What Are Anxiety Disorders?

عودة إلى صحة وريجيم

فاطمة رمضان

بقلم/

فاطمة رمضان

صيدلانية وأم، شغفي في الحياة توعية الأمهات ودعمهن، والكتابة سبيلي إلى ذلك.

موضوعات أخرى
لن تتوقعي ما يفعله الحليب بجسم طفلك
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon