ما أشهر أسباب النزيف خلال الحمل؟

تغذية وصحة الحامل

عندما تتعرض السيدة الحامل لأي حالة نزيف مهبلي سرعان ما يساورها الخوف والقلق على صحة جنينها، وعلى سير فترة حملها بشكل طبيعي، فغالبًا ما يكون النزيف في أثناء الحمل دليلًا على وجود خطورة على الحمل أو على الأم، ولكن ليس دائمًا يكون النزيف في أثناء الحمل ذو خطورة كبيرة، حيث إن هناك نسبة من النساء الحوامل تعرضن للنزيف خلال الحمل واكتمل الحمل بشكل طبيعي دون حدوث مشكلات.

لذلك سنوضح لكِ في هذا المقال أشهر أسباب النزيف في أثناء الحمل وكيف يمكنكِ التعامل معه إذا حدث لكِ أيًا منها.

اقرئي أيضًا: أعراض يجب ألا تتجاهليها أثناء الحمل

في البداية، يجب أن تفرقي بين بقع الدم البسيطة والنزيف، حيث إن البقع البسيطة تكون عبارة عن قطرات بسيطة تنزل كل فترة أثناء الحمل. أما النزيف فهو نزول كميات غزيرة من الدماء تكون ذات كثافة ولون أحمر قاتم.

1- غرس البويضة في الرحم:

يحدث في الشهر الأول من الحمل وهو حالة طبيعية بسبب زرع الجنين، وينزل هذا النزيف أو قطرات الدماء، حتى قبل ظهور علامات الحمل، حيث إن بعد التخصيب يتم نقل البويضة المخصبة إلى الرحم لتزرع في جدار الرحم وينتج عنها حدوث نزيف طفيف يكون في الغالب على هيئة دم بني يستمر من بضع ساعات حتى أيام، وهو لا يشكل أي خطورة على صحة الحامل أو سير الحمل بشكل طبيعي.

2- الحمل خارج الرحم:

من أنواع النزيف التي تحدث في الأشهر الأولى من الحمل، حيث يتم الحمل خارج الرحم عندما تُخصب البويضة في مكان آخر غير الرحم، وعادةً ما تكون في قناة فالوب، ويصاحب هذا النزيف الشديد ألم حاد في البطن مع تشنجات قوية.

تقتضي هذه الحالة مراجعة الطبيب المختص على الفور، لأنه يجب إجهاض الحمل.

3- الحمل الغزلاني:

وهي حالة تتعرض لها بعض السيدات الحوامل، حيث يفاجئن بنزول الدم في نفس توقيت الدورة الشهرية، ويستمر لمدة ثلاثة أيام أو أقل خلال الخمسة أشهر الأولى من الحمل، ولا تشكل هذه الدماء خطرًا على الجنين أو الأم.

اقرئي أيضًا: الحمل الغزلاني.. ما هو؟

4- الحمل العنقودي:

وهو نمو أنسجة غير طبيعية داخل الرحم بدلًا من الجنين، وهي حالة نادرة ويكون النزيف مصحوبًا بأعراض الحمل الأخرى، مثل القيء والغثيان ونمو الرحم السريع.

ويتطلب هذا النوع من الحمل إنهاء الحمل والحصول على علاج بعد ذلك.

5- المشيمة المنزاحة:

قد تحدث في الثلث الثاني والثالث من الحمل أن تتحرك المشيمة كليًا أو جزئيًا نحو عنق الرحم، وهذا الوضع يحتاج لعناية طبية فائقة.

ويمكن علاج النزيف أثناء الحمل الناتج من تحرك المشيمة عن طريق الاستعداد للولادة عن طريق العملية القيصرية المبكرة.  

6- حساسية عنق الرحم:

تكون الحامل التي تعاني من حساسية عنق الرحم عرضة إلى هذا النزيف إما بعد ممارسة العلاقة الحميمية أو خلال الكشف الطبي الروتيني. وهذا النوع من النزيف لا يمثل خطرًا على الأم أو الجنين خاصةً أن النزيف لا يكون كثيف، ولكن على الأم اتباع إرشادات الطبيب حتى لا يتزايد هذا النزيف.    

7- الإجهاض:

إن أكبر المخاوف التي تساور السيدة الحامل عند تعرضها للنزيف هو حدوث الإجهاض. وغالبًا تكون احتمالية حدوث الإجهاض أكبر خلال الأسابيع الـ 12 الأولى من الحمل. وتشمل أعراض الإجهاض الأخرى الشعور بمغص شديد أسفل البطن وظهور قطع من الأنسجة مع النزيف.

اقرئي أيضًا: الحمل الجديد بعد الإجهاض: متى يصبح ممكنًا؟

نصائح عامة للسيدة الحامل عند تعرضها للنزيف:

- يجب مراجعة الطبيب في حالة نزول قطرات دم بسيطة أو نزيف غزير، وتسجيل لون الدم وغزارته وقوامه وإبلاغ الطبيب بهذه المعلومات.

- التزام الراحة التامة في الفراش والاستلقاء على الظهر ورفع القدمين.

- تقليل الأنشطة البدنية والحركية قدر الإمكان.

- التوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة لفترة أو اتباع إرشادات الطبيب فيما يتعلق بهذا الأمر.

- شرب الكثير من السوائل على مدار اليوم لتعويض الجفاف الذي يمكن أن يصيبها بسبب النزيف.

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon