ما الأوضاع الآمنة للعلاقة الحميمة خلال الحمل؟

الأوضاع الآمنة للعلاقة الحميمة خلال الحمل

تحدث كثير من التغيرات في جسمك خلال الحمل يمكن أن تؤثر في العلاقة الحميمة، لكن هذا لا يعني أن علاقتك الزوجية يجب أن تتراجع خلال أشهر الحمل، بل إن الثلث الثاني من الحمل يعرف بشهر العسل للعلاقة الزوجية لما يسببه من ارتفاع الرغبة الجنسية لدى المرأة، هناك كثير من الأوضاع الآمنة للعلاقة الحميمة خلال الحمل التي يمكنكِ ممارستها مع زوجك بدءًا من الشهور الأولى وحتى الثلث الأخير، في هذا المقال تتعرفين إلى نصائح ممارسة علاقة حميمة آمنة وممتعة لكِ ولزوجك خلال مراحل الحمل المختلفة، بالإضافة لمتى يصبح هناك ضرورة للتوقف عن الجماع خلال الحمل.

الأوضاع الآمنة للعلاقة الحميمة خلال الحمل

العلاقة الحميمة في أثناء الحمل يمكن أن تكون تجربة غير عادية، لأن التغيرات في مستويات الهرمونات خلال الحمل يعزز الرغبة الجنسية لدى الحامل، وعلى الرغم من أن النشوة الجنسية قد تكون بعيدة المنال إلى حد ما خلال الأشهر الثلاثة الأولى، فإن عديدًا من النساء يعانين ذروة شديدة خلال المرحلة الثانية، فيما يلي أفضل الأوضاع الآمنة للعلاقة الحميمة في الحمل:

وضعية المقص

يناسب هذا الوضع الثلث الأول من الحمل، اجلسا على السرير في مواجهة بعضكما بعضًا، ارفعي ساق زوجك اليمنى فوق يسارك وارفعي ساقك اليمنى فوق ساقه، الآن، استلقي بينما يدعم زوجك نفسه بذراعيه، يوفر هذا الوضع علاقة حميمة لطيفة ومرنة دون الضغط على بطنك مع كامل الإثارة لأعضائك التناسلية، التي أصبحت أكثر حساسية الآن.

وضع المعلقة

استلقي على جانبك بينما يلتف زوجك بجوار ظهرك للجماع، تناسب هذه الوضعية الثلث الأخير من الحمل، إذ إنها مريحة، لا يتعين عليكما بذل كثير من الجهد والحركة التي تصبح صعبة في هذه المرحلة بسبب كبر حجم البطن، ومن الصعب تحقيق الإيلاج العميق، وهو أمر جيد لعنق الرحم إذا كان حساسًا، كما أن استخدام وضعية الملعقة يخفف الضغط على بطنك والمثانة.

جانبًا إلى جنب

استلقي في مواجهة زوجك بينما يحرك ساقه فوق ساقك (يمكن أن تكون ساقيك مستقيمة أو مثنية عند الركبة)، هذه الوضعية تسمح بالتنوع في السرعة والعمق، وضعية جنبًا إلى جنب إحدى الوضعيات الحميمية المناسبة لجميع مراحل الحمل باستثناء الثلث الأخير، تسمح بمزيد من الحميمية لأنك أنت وشريكك يمكنكما النظر في عيون بعضكما بعضًا.

وضعية الفارسة

في هذه الوضعية تكونين أنتِ في الأعلى، تتيح لك هذه الوضعية ضبط السرعة والتحكم في الضغط على بطنك وفي حركتك، يمكنك أيضًا التبديل قليلًا لمعرفة الزوايا التي تشعرين أنها أفضل بالنسبة لك.

وضعية حافة السرير

استلقي على حافة السرير ووجهك للأعلى مع وضع قدميك على الأرض، بعد ذلك، اسندي جذعك لأعلى على مرفقيك بينما زوجك يقف أو ينحني فوقك، يتيح لك هذا الوضع تحريك الوركين دون ضغط ودعم ظهرك بواسطة السرير، كما أنها تتيح لك أن تكون وجهًا لوجه مع زوجك، ما قد يجعلك تشعرين بمزيد من الحميمية.

هل المداعبة تضر الحامل في الشهور الأولى

الآن بعدما تعرفنا إلى أفضل الأوضاع الآمنة للعلاقة الحميمة في الحمل، فبالتأكيد ترغبين في التعرف إلى مدى المداعبة الآمنة لكِ كذلك خلال الحمل، فالعلاقة الحميمة لا تتم غالبًا دون مداعبة للأعضاء الحساسة في الجسم بالأعضاء التناسلية والثدي.

  • عادة لا تسبب المداعبة أي ضرر للحامل طوال شهور الحمل، بينما تصبح الأعضاء أكثر حساسية من ذي قبل بسبب تدفق الدم في الجسم وارتفاع مستوى الهرمونات، فأن مداعبة حلمات الثدي والأعضاء الجنسية ربما تصبح أكثر حساسية كذلك.
  • فقط تجنبي الألعاب أو الأوضاع الحميمة التي تسبب اختراقًا عميقًا وقويًا للمهبل، حتى لا تسبب لكِ الحساسية أو الالتهابات المهبلية البكتيرية خلال الثلث الأول من الحمل، أو تسبب لكِ مشكلات في عنق الرحم خلال الثلث الأخير من الحمل كذلك.

متى يجب الامتناع عن العلاقة الحميمة أثناء الحمل؟

على الرغم من وجود عديد من الأوضاع الآمنة للعلاقة الحميمة في الحمل، في كثير من الأحيان يطلب منكِ الطبيب الامتناع فترة زمنية عن العلاقة الحميمة، وغالبًا يكون ذلك في الثلث الأول والثلث الأخير للأسباب التالية:

  1. الإجهاض المنذر: حدوث نزيف أو إجهاض منذر يتطلب منكِ الراحة التامة وعدم القيام بأي مجهود جسدي، مثل العلاقة الحميمة.
  2. المشيمة السفلية أو المتزحزحة: في هذه الحالة، تكون المشيمة بالقرب من أعلى عنق الرحم، ويطلب منكِ الطبيب الامتناع عن العلاقة الحميمة حتى تتم الولادة بسلام دون نزيف أو مضاعفات سيئة.
  3. الالتهابات المهبلية وضعف عنق الرحم: قد يزيد الجماع من حدة الالتهابات المهبلية التي يمكن أن تؤدي للإجهاض خلال الثلث الأول من الحمل.
  4. الطلق المبكر أو ثقب كيس الجنين: إذا كان هناك طلق مبكر أو تسرب لماء كيس الجنين، فسيطلب منكِ الطبيب الامتناع عن العلاقة الحميمة حتى لا تزيد التقلصات الرحمية من الأمر سوءًا، وكذلك حتى لا تتعرضي للعدوى البكتيرية.

أخيرًا، تذكري أن حالتك الصحية خلال الحمل إذا كانت مستقرة دون مشكلات فلا يوجد أي سبب يمكن أن يمنعك عن ممارسة الأوضاع الآمنة للعلاقة الحميمة خلال الحمل، بل إنها تؤثر في علاقتك الزوجية بالإيجاب وتزيد من الترابط بينك وبين زوجك.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمِّليه الآن من google play
  • لأجهزة أبل - IOS، حمِّليه الآن من App Store

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon