العلاقة الحميمة أثناء فترة الحمل

محتويات

    سواء كان الحمل قد زاد من دافعك لممارسة العلاقة الحميمة أو قلل من إقبالك عليها، نقدم لكِ فى السطور التالية كل ما تحتاجين معرفته عن العلاقة الحميمة أثناء فترة الحمل.
     

    هل من الآمن ممارسة العلاقة الحميمة أثناء الحمل؟

    طالما أن الحمل يتطور بصورة طبيعية بدون أى تعقيدات، يمكنك ممارسة العلاقة الحميمة، لكن المشكلة هى أنه ليس بالضرورة أن تكونى فى حالة إقبال عليها. التغيرات الهرمونية، والإرهاق والتعب والغثيان، قد يقلل من رغبتك بالعلاقة الحميمة. مشاعرك أيضاً قد تتدخل، فمثلاً قلقك من أن الحمل والأطفال قد يؤثرون فى علاقتك مع زوجك، قد يكون له تأثير سلبى على العلاقة الحميمة. أيضاً الخوف من أن العلاقة الحميمة قد تؤذى الطفل، أو حتى ثقتك فى نفسك ومظهرك أثناء الحمل، كل ذلك يؤثر على العلاقة ويجعلك أقل رغبة فى إقامتها.
     
    (اقرأي أيضًا: هل ممارسة العلاقة الحميمية تساعد في عملية الولادة)

    هل العلاقة الحميمة ممكن أن تتسبب فى الإجهاض؟

    بالرغم من أن الكثير من الأزواج يقلقون بشأن العلاقة الحميمة وإرتباطها بالإجهاض، ولكن فى الحقيقة لا علاقة لها بالمرة به. يحدث الإجهاض المبكر بسبب إختلالات كروموزومية وخلقية فى الجنين وليس بسبب شىء فعلتيه أو لم تفعليه.
    (اقرأي أيضًا: احذري أشهر أسباب اﻹجهاض)

    هل العلاقة الحميمة أثناء الحمل تؤذى الجنين؟

    الجنين يحميه السائل الأمينوسى بالإضافة إلى عضلات الرحم القوية أيضاً، ولذا العلاقة الحميمة لن تؤذيه بالمرة.
     

    ما هى أفضل الأوضاع للعلاقة الحميمة أثناء الحمل؟

    أى وضع ترتاحين فيه أثناء الحمل فهو الوضع المناسب. مع التقدم فى الحمل قد تحتاجين لتغيير وضعك لتصبحين أكثر إرتياحاً فجربى الوضعية المناسبة لكِ ولزوجك.
     
    (اقرأي أيضًا: أوضاع حميمية مناسبة لفترة الحمل)
    افضل دكتور نفسي في مصر
    موضوعات أخرى
    4 أماكن لا تزيلي الشعر منها بالنتف