أعراض ضمور العصب البصري

ضمور العصب البصري

ضمور العصب البصري هو حالة تصيب العصب البصري الذي ينقل النبضات من العين إلى الدماغ، ويعني الضمور الضعف أو التدهور. لا يعد ضمور العصب البصري مرضًا، بل هو علامة على وجود حالة أكثر خطورة، وينتج عن تلف العصب البصري والذي قد يسببه العديد من أنواع الأمراض المختلفة، ويمكن أن تسبب هذه الحالة مشاكل في الرؤية، بما في ذلك العمى. في موضوعنا نتناول ضمور العصب البصري، ونتعرف إلى أعراضه وأسبابه، وطرق علاجه.

ما أعراض ضمور العصب البصري؟

ترتبط أعراض ضمور العصب البصري بتغيرات في الرؤية، تشمل هذه التغيرات تحديداً:

  1. رؤية مشوشة.
  2. صعوبات في الرؤية المحيطية (الجانبية).
  3. صعوبات في رؤية الألوان.
  4. انخفاض حدة الرؤية.

أسباب ضمور العصب البصري

يتكون العصب البصري من ألياف عصبية تنقل النبضات إلى الدماغ. في حالة ضمور العصب البصري، هناك شيء ما يتدخل في قدرة العصب البصري على نقل هذه النبضات. يمكن أن يحدث التداخل بسبب عدة عوامل، بما في ذلك:

  • الزرق (الجلوكوما).
  • السكتة الدماغية في العصب البصري، والمعروفة باسم الاعتلال العصبي البصري الإقفاري الأمامي.
  • ورم يضغط على العصب البصري.
  • التهاب العصب البصري، وهو التهاب (تورم) في العصب البصري ناجم عن التصلب المتعدد.
  • حالة وراثية يعاني فيها الشخص من فقدان البصر أولاً في إحدى العينين، ثم في العين الأخرى (المعروفة باسم اعتلال الأعصاب البصري الوراثي ليبر).
  • تكوين غير سليم للعصب البصري، وهي مشكلة خلقية يولد الشخص بها.

علاج ضمور العصب البصري

لا يوجد علاج مثبت يعكس ضمور العصب البصري، ومع ذلك فإن بدء العلاج قبل تطور ضمور العصب البصري يمكن أن يكون مفيدًا في الحفاظ على الرؤية. لذلك، من المهم إجراء فحوصات منتظمة للعين (خاصة إذا كان لديك تاريخ عائلي من أمراض العيون)، وأن تري طبيب العيون على الفور إذا كان لديك أي تغييرات في رؤيتك.

سيعتمد الأمر كذلك على المرض المصاحب المسبب للضمور ومتى تم اكتشافه وعلاجه، مثلًا إذا تم تشخيص الجلوكوما مبكرًا، فيمكن علاجها بنجاح وسيكون تطور ضمور العصب البصري أبطأ. وبالمثل، عند علاج الورم الذي يتم اكتشافه مبكرًا يساعد ذلك على تخفيف الضغط على العصب البصري ومنع حدوث المزيد من الضرر.

تشمل خطوات الوقاية من ضمور العصب البصري ما يلي:

  1. إدراة ضغط الدم بعناية خاصة لدى كبار السن.
  2. اتباع احتياطات السلامة القياسية لمنع إصابات الوجه، تحدث معظم إصابات الوجه نتيجة حوادث السيارات، قد يساعد ارتداء أحزمة الأمان في منع هذه الإصابات.
  3. تحديد موعد لفحص العين الروتيني للتحقق من وجود الجلوكوما.
  4. التوقف عن شرب الكحول، وخاصة الكحوليات المصنوعة في المنزل والكحوليات غير المخصصة للشرب. يمكن أن يسبب الميثانول - الذي يمكن العثور عليه في الكحول المُحضر في المنزل - ضمور العصب البصري في كلتا العينين.

ختاما، يعتمد تطور ضمور العصب البصري على سببه، إذا كان السبب هو التهاب العصب البصري، فيمكن للمريض في النهاية استعادة بصره عندما يزول الالتهاب، بينما إذا كان السبب هو اعتلال عصبي بصري آخر فقد لا تتحسن رؤية المريض، وستعتمد درجة فقدان البصر وطبيعته على شدة ونوع المرض الأساسي.

لمعرفة مزيد عن صحتك والعناية بها، زوري قسم الصحة على "سوبرماما".

عودة إلى صحة وريجيم

سماء حسين محمود حسين

بقلم/

سماء حسين محمود حسين

تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon