ارتباط الغضب بزيادة خطر الإصابة بنوبة قلبية

النوبة القلبية المفاجئة

تُعد النوبة القلبية المفاجئة أحد أشهر أمراض القلب، والتي قد تؤدي إلى الوفاة إذا لم يتم التعامل معها بشكل صحيح. وعلى الرغم من خطورة هذا المرض، فإنه يمكن في كثير من الحالات الوقاية منه وعلاجه عن طريق اتباع بعض الخطوات والعادات اليومية. تعرفي مع "سوبرماما" على أسباب الإصابة بالنوبة القلبية المفاجئة وطرق الوقاية منها.

أسباب الإصابة بالنوبة القلبية المفاجئة

تختلف أسباب الإصابة بالنوبات القلبية من شخص لآخر، ولكن هناك بعض العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بها، إليكِ أشهر هذه العوامل:

  • التدخين: أحد أكبر العوامل المسبب للنوبات القلبية والجلطات الدموية.
  • ارتفاع مستويات الكوليسترول الضار في الدم.
  • عدم ممارسة الأنشطة الرياضية: وقلة النشاط البدني والحركي.
  • السمنة: إذ تؤدي إلى ضعف الدورة الدموية وزيادة احتمال الإصابة بأمراض القلب والشرايين.
  • ارتفاع ضغط الدم عن المستويات الطبيعية.
  • النظام الغذائي المتبع: الإفراط في تناول الوجبات السريعة والأطعمة الدسمة، وعدم الاهتمام بتناول الأطعمة الصحية.
  • عوامل وراثية: وجود تاريخ عائلي للإصابة بأمراض القلب والنوبات القلبية.

هل يسبب الغضب نوبات قلبية؟

من المعروف أن كبت المشاعر يضر كل من الجسم والعقل، إلا أن دراسة جديدة أشارت إلى العكس قد لا يكون أفضل بالضرورة، فأكدت أنه كلما زاد الغضب ارتفع خطر الإصابة بالنوبة القلبية المفاجئة، بما في ذلك رمي الأشياء وتكسيرها وتهديد الآخرين والصراخ في وجوههم.

 وقد أجريت الدراسة على آلاف المرضى بنوبات قلبية، وأشارت نتائجها إلى أن أولئك الذين قالوا إنهم تعرضوا لنوبة غضب عارمة خلال السنة الماضية، كانوا أكثر عرضة للإصابة بنوبة قلبية في غضون ساعتين من تلك الحادثة بالضعف، بالمقارنة مع أوقات أخرى خلال العام لم يشعروا فيها بالغضب نفسه.

أعراض النوبة القلبية المفاجئة

من الضروري معرفة الأعراض المصاحبة للنوبة القلبية لسرعة تشخيصها والتعامل معها، فقد يساعد ذلك على إنقاذ حياتكِ أو حياة أي من المحيطين بك.

أعراض أساسية:

  • الشعور بألم وثقل في مناطق مختلفة من الجسم، مثل الفك والرقبة أو أحد الكتفين.
  • الشعور بثقل أو ضغط أو ألم في منتصف الصدر، قد لا يكون الألم قويًّا ولكنه إنذار واضح من الجسم بوجود مشكلة ما.
  • عدم القدرة على تحريك أحد الذراعين أو كليهما، أو الشعور بالخدر أو التنميل، أو ألم منتشر من الصدر إلى الذراع.

أعراض مصاحبة للأعراض الأساسية:

  • دوخة.
  • غثيان.
  • تعرق الجسم بشكل ملحوظ.
  • صعوبة التنفس.

طرق الوقاية من النوبات القلبية

تتركز طرق الوقاية من النوبات القلبية على الحد من عوامل الخطورة التي سبق ذكرها، مثل:

  • الإقلاع عن التدخين: وكذلك تجنب الوجود في أماكن المدخنين.
  • تقليل كمية الملح في النظام الغذائي: إذ يرفع الملح مستوى ضغط الدم، ويضر بصحة القلب والجسم بشكل عام.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن: وتجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون والسكريات، لتجنب زياد الوزن والسمنة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام: يساعد النشاط البدني على خفض مستويات السكر وضغط الدم والدهون الضارة، ويعمل على تحسين وظائف الجسم وصحته بشكل عام.
  • إجراء الفحوصات الطبية بشكل دوري: لقياس مستويات الكوليسترول في الدم وضغط الدم، واكتشاف عوامل الخطورة في مراحل مبكرة للتمكن من علاجها والتعامل معها قبل تفاقمها.
  • تناول الأسبرين: يساعد تناول الأسبرين على تحسين كفاءة سيولة الدم والوقاية من الجلطات الدموية، ولكن ينصح بتناوله تحت إشراف الطبيب.

في أغلب الحالات يعطي الجسم إنذارات مختلفة عند حدوث أي مشكلة به، لذا يجب عدم تجاهل إنذارات النوبة القلبية المفاجئة واستشارة الطبيب فورًا عند ظهور أي علامات غريبة.

 تعرفي على مزيد من المعلومات عن كل ما يخص صحتك وصحة أسرتك، عن طريق زيارة قسم الصحة في "سوبرماما".

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
كيف أستخدم مسك الطهارة؟ وهل له خطورة؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon