ما أعراض ورم العصب السمعي؟

ورم العصب السمعي

ورم العصب السمعي غير سرطاني وعادة ما ينمو ببطء على العصب الرئيس الذي يقود من الأذن الداخلية إلى المخ. تؤثر فروع هذا العصب بشكل مباشر في توازنك وسمعك، ويمكن أن يتسبب الضغط الناتج عنه في أعراض تؤثر في جودة حياتك بشكل كبير. ينشأ ورم العصب السمعي عادة من خلايا شوان التي تغطيه وتنمو ببطء وقد لا تنمو على الإطلاق. وفي حالات نادرة، قد ينمو الورم بسرعة ويصبح كبيرًا بما يكفي للضغط على الدماغ والتداخل مع الوظائف الحيوية. في موضوعنا سنتناول هذا الورم بالتفصيل ونتعرف إلى أعراضه وعلاجه، ومضاعفاته.

أعراض ورم العصب السمعي

غالبًا ما تكون أعراض ورم العصب السمعي خفية، وقد تستغرق سنوات عدة لتظهر، وعادةً ما تنشأ من تأثيرات الورم في الأعصاب السمعية وأعصاب التوازن، وكلما نما الورم، زادت احتمالية تسببه في علامات وأعراض أكثر وضوحًا أو شدة، كما أن الضغط الذي يسببه على الأعصاب المجاورة المسيطرة على عضلات الوجه والإحساس، والأوعية الدموية القريبة، وأجزاء المخ قد يؤدي أيضًا إلى حدوث مضاعفات.

وتتضمن أعراض ورم العصب السمعي ما يلي:

  • فقدان السمع، وعادة ما يكون تدريجيًّا -رغم حدوثه بشكل مفاجئ في بعض الحالات- ويحدث في جانب واحد فقط أو يكون أكثر وضوحًا في جانب واحد.
  • رنين (طنين) في الأذن المصابة.
  • عدم الثبات، وفقدان التوازن.
  • الدوخة (الدوار).
  • خَدَر الوجه، ونادرًا جدًّا ما يحدث ضعف في حركة العضلات أو فقدانها.

في حالات نادرة، قد ينمو ورم العصب السمعي إلى حجم كبير، فيضغط على جذع المخ ويصبح مهددًا للحياة.

علاج ورم العصب السمعي

هناك عديد من خيارات العلاج المختلفة لورم العصب السمعي، ويجري تحديد الأنسب اعتمادًا على حجمه وموضعه، ومدى سرعة نموه وصحة المريض العامة. في ما يلي نوضح الخيارات الرئيسية:

  1. مراقبة الورم: غالبًا ما تحتاج الأورام الصغيرة إلى المراقبة فقط من خلال فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي المنتظمة، ولا يوصى باستخدام العلاجات التالية إلا إذا أظهرت الفحوصات أن الورم يكبر.
  2. جراحة الدماغ: يمكن إجراء عملية جراحية لإزالة الورم من خلال قطع في الجمجمة تحت التخدير العام إذا كان حجمه كبيرًا أو يكبر.
  3. الجراحة الإشعاعية التجسيمية: في بعض حالات الأورام الصغيرة، أو حالة وجود أجزاء متبقية من الورم الأكبر بعد الجراحة، يمكن علاجها بحزمة إشعاع دقيقة لمنعها من النمو.

كل هذه الخيارات تحمل بعض المخاطر، على سبيل المثال، يمكن للجراحة والجراحة الإشعاعية أحيانًا أن تسبب خدرًا في الوجه أو عدم القدرة على تحريك جزء من وجهك (الشلل). لكن يبقى علاج ورم العصب السمعي ضروريًا في بعض الحالات لمنع حدوث المضاغفات التي سنوضحها في الفقرة التالية.

مضاعفات ورم العصب السمعي

قد يسبب ورم العصب السمعي عدة مضاعفات دائمة، تشمل:

  • فقدان السمع.
  • ضعفًا وخدرًا بالوجه.
  • مشكلات في التوازن.
  • رنينًا بالأذن.

قد تضغط الأورام الكبيرة على جذع الدماغ، مما يمنع التدفق الطبيعي للسوائل الموجودة بين الدماغ والحبل الشوكي (السائل الدماغي الشوكي). وفي هذه الحالة، يمكن أن يتراكم السائل في الرأس مسببا الاستسقاء الدماغي، ومن ثم يزيد الضغط داخل الجمجمة.

ختامًا يمكن أن يعود ورم العصب السمعي في بعض الأحيان بعد العلاج، يُعتقد أن هذا يحدث لنحو 1 من كل 20 شخصًا خضعوا للإزالة الجراحية، لذا من المحتمل أن تستمري في إجراء فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي بانتظام بعد أي علاج للتحقق مما إذا كان الورم ينمو مرة أخرى أو يعود.

لمعرفة مزيد عن صحتك والعناية بها، زوري قسم الصحة على "سوبرماما".

عودة إلى صحة وريجيم

سماء حسين محمود حسين

بقلم/

سماء حسين محمود حسين

تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

موضوعات أخرى
9months
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon