متى يتم إجراء منظار المعدة؟

منظار المعدة

يطلب الطبيب أحيانًا إجراء ما يُطلق عليه منظار المعدة، وهو تقنية طبية حديثة تفيد في تشخيص العديد من الأمراض، إذ يفحص من خلاله الجهاز الهضمي العلوي للمريضة. ولأن بعض النساء يقلقن من الخضوع له لعدم معرفتهن بتفاصيل إجرائه، لذا سنخبركِ في هذا المقال بكل ما تريدين معرفته عن منظار المعدة، حتى نزيل تلك الرهبة التي قد تصيبكِ بمجرد سماعك لاسمه.

ما هو منظار المعدة؟

منظار المعدة (gastroscope) أو ما يطلق عليه أحيانًا منظار الجهاز الهضمي العلوي، عبارة عن فحص للمريء والمعدة والاثنى عشر (الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة)، باستخدام أنبوب مرن مزود بكاميرا وإضاءة لرؤية شاملة وواضحة لجميع الأجزاء التي يمر بها المنظار. ويتيح كذلك استعمال بعض الأدوات لأخذ عينات، أو حقن بعض المواد في أماكن الإصابة.

متى يتم إجراء منظار المعدة؟

يُجرى منظار المعدة عند معاناة المريضة من واحد أو بعض الأعراض التالية:

  • ارتجاع مزمن أو غثيان أو قيء.
  • الإحساس بالغثيان لفترات طويلة.
  • آلام المعدة المزمنة.
  • وجود صعوبة في البلع.
  • وجود دم في البراز أو إخراج براز أسود.
  • فقدان الوزن دون وجود أسباب صحية واضحة.

ويُجرى منظار المعدة كذلك لتشخيص بعض الحالات، مثل:

ولا تتوقف استخدامات المنظار في تشخيص الحالات المرضية فقط، ولكنه قد يفيد في علاج بعض المشكلات الصحية أيضًا، مثل: 

  • وجود انسداد في المريء.
  • استئصال بعض الزوائد الحميدة الموجودة في الجهاز الهضمي العلوي.
  • استئصال الأورام السرطانية صغيرة الحجم.

ويُجرى منظار المعدة أيضًا لمتابعة بعض الحالات، بعد إجراء عمليات جراحية في الجهاز الهضمي العلوي.

كيف يتم عمل منظار المعدة؟

يعطي الطبيب المريضة دواء مهدئًا حتى تشعر بالاسترخاء، ثم يستخدم بخاخًا لتخدير منطقة الحلق فقط، ويضع رأس المنظار داخل فم المريضة تدريجيًّا، ويطلب منها أن تقوم ببلعه لإدخاله إلى المريء، ومن ثم إلى المعدة. وفي المعتاد لا يسبب لها ألمًا، ولكنها قد تشعر بعدم الارتياح.

 ولا يزيد وقت إجراء منظار المعدة في الحالات التشخيصية على 15 دقيقة تقريبًا، أما الحالات العلاجية فقد تحتاج إلى وقت أطول. وغالبًا ما يُجرى في العيادات الخارجية للمستشفيات ولا يتطلب الإقامة بها، بل تخرج المريضة بمجرد انتهاء الفحص.

 ولكن المهدئ قد يجعل المريضة تشعر بالدوار (الدوخة) قليلًا، وهو ما يفقدها الوعي قليلًا في أثناء إجراء الفحص. لذا يجب تجنب القيادة لمدة تتراوح بين 12 و24 ساعة بعد المنظار، والالتزام بالراحة في المنزل لمدة 12 ساعة على الأقل.

مخاطر إجراء منظار المعدة

منظار المعدة من التقنيات الطبية الآمنة إلى حد كبير، ولكنه كأي إجراء طبي قد يؤدي إلى حدوث بعض المضاعفات، مثل:

  • حساسية من المهدئ، ما قد يؤثر في التنفس أو ضربات القلب أو ضغط الدم.
  • نزيف داخلي.
  • تمزق في جدار المريء أو المعدة أو الاثنى عشر.
  • إصابة الأسنان في أثناء إدخال المنظار.

ومخاطر المضاعفات المصاحبة لعمل منظار المعدة التشخيصي نادرة الحدوث في معظم الحالات، أما في الحالات العلاجية فقد تزداد نسبة المخاطر قليلًا.

عزيزتي، إن منظار المعدة يعد نوعًا من أنواع التقنيات الطبية التصويرية، وهو إجراء سهل وغير معقد، ونتائجه عادةً مؤكدة في الحالات التشخيصية، وكذلك في كثير من الحالات العلاجية.

مزيد من المقالات عن الصحة تجدينها في هذا الرابط.

المصادر:
Gastroscopy
Gastroscopy
Gastroscopy/ endoscopy

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
ي
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon