7 أشياء لن تتوقعيها تفسد استمتاعك بالعلاقة الحميمة

العلاقة الزوجية

أحيانًا ما يشعر كثير من الزوجات بنوع من الفتور في العلاقة الزوجية، فيسرعن لتغيير ألوان شعورهن، أو ينفقن كل ما لديهن من أموال لشراء ملابس جديدة مثيرة، ويغيرن من إطلالاتهن أملًا في إعادة إشعال وهج العلاقة بينهن وبين أزواجهن مرة أخرى.

ولكن هناك عوامل كثيرة تغفل عنها الزوجات تؤثر أيضًا على العلاقة الحميمة، بخلاف المظهر العام للزوجة كما تعتقد أغلب الزوجات.

كيف يرى الرجل العلاقة الحميمة، وكيف تراها المرأة

تقدم لكِ "سوبرماما" في هذا المقال بعض الأشياء التي لن تخطر ببالكِ، لكنها تؤثر على علاقتكِ الزوجية بشكل كبير دون أن تشعري.

1. ديكور غرفة النوم:

هل تتخيلين أن ديكور غرفة نومكِ يمكن أن يفسد عليكِ لحظات المتعة مع زوجك؟ إذ أثبتت بعض الدراسات الحديثة أن ألوان الجدران وتصميمات الديكور بغرفة النوم لها تأثير كبير على الشعور بالاسترخاء، وكذلك تؤثر على الحالة النفسية للزوجين، وبالتالي ينعكس ذلك على العلاقة الحميمة بينهما، إذ ينصح الباحثون بالابتعاد عن الألوان المحايدة في غرف النوم مثل الأبيض والرمادي، إذ تعطي شعورًا بالبرود وتطفئ الإحساس، وهو آخر ما تريدينه في غرفة نومك.

10 خطوات لجعل غرفة نومك أكثر إثارة وحميمية

2. الأجهزة الإلكترونية:

جربي إخلاء غرفة نومك من الأجهزة الإلكترونية بما في ذلك التلفزيون والحاسوب والهواتف المحمولة، حتى وإن كانت مغلقة، إذ إن مجرد وجودها في الغرفة يمكن أن يكون مصدرًا للإلهاء وتشتيت الانتباه. اجعلي غرفة النوم مكانًا خاصًّا بكِ أنتِ وزوجكِ فقط بعيدًا عن أي شيء يربطكما بالعالم، وستشعرين بفرق كبير في علاقتكِ بزوجكِ.

7 خطوات للتركيز والاستمتاع بالعلاقة الحميمة

3. الصور العائلية:

من الرائع أن يكون لديكِ صورًا معلقة للعائلة على جدران منزلك، ولكنها ليست فكرة جيدة في غرفة النوم، إذ يمكن لهذه الصور أن تشوش على تركيزكِ أنتِ وزوجكِ خلال ممارسة العلاقة الحميمة. أزيلي جميع الصور العائلية من غرفة نومكِ، واستبدليها بلوحات لمناظر طبيعية توحي بالدفء والهدوء.

4. الفوضى:

لن يخطر ببالكِ أن ذلك الكرسي الذي تتراكم فوقه الملابس في أحد أركان غرفة نومكِ قد يكون سببًا لعدم شعوركِ بالارتياح خلال العلاقة الحميمة، ولكنه كذلك، إذ يؤكد الباحثون أن الفوضى في غرفة النوم تمثل أحد مصادر الطاقة السلبية وتؤثر على كفاءة العلاقة الحميمة، بالإضافة إلى أنها تشغل تفكير الزوجة طوال الوقت، بينما تحتاج العلاقة الحميمة إلى ذهن صافٍ وبال مرتاح، لذا احرصي على أن تكون غرفة نومكِ مرتبة طوال الوقت للاستمتاع بعلاقة حميمة مريحة.

5. اقتحام الخصوصية:

إذا كنتِ أمًّا، فإن هذا سبب كافٍ لعدم استمتاعكِ بالعلاقة الحميمة مع زوجكِ، خاصة عند وجود الأبناء بالمنزل حتى في أوقات نومهم، فكيف يمكن لكِ أو لزوجكِ التركيز والاستمتاع بالعلاقة بينما يمكن في أي لحظة أن يستيقظ أحد الأبناء، ما يسبب شعورًا بعدم الارتياح، وإذا غابت الراحة هربت المتعة.

لا مانع من أخذ إجازة ولو ليوم واحد، والاستمتاع بعلاقة حميمة صباحية مع زوجكِ في أثناء وجود أطفالكما بالحضانة أو المدرسة، واستعادة روح شهر العسل مرة أخرى.

الوقت الأمثل لممارسة العلاقة الحميمة في وجود أطفال 

6. الإضاءة:

تؤثر الإضاءة بشكل كبير على الاستمتاع بالعلاقة الحميمة، احرصي على أن تكون الإضاءة  بغرفة النوم خافتة، وتجنبي الأنوار الساطعة والأضواء العالية، لتضفي روحًا من الرومانسية والراحة، وللمساعدة على الاستمتاع بالعلاقة الحميمة.

بيت رومانسي بتكاليف قليلة

7. السرير:

إذا كان السرير غير مريح فمن الطبيعي أن تكون العلاقة الحميمة غير مريحة كذلك، لذا يجب أن يكون السرير بغرفة النوم كبيرًا ومريحًا، وأن تكون الملاءات نظيفة وناعمة وذات ألوان رقيقة وجذابة، للمساعدة على الشعور بالراحة والاسترخاء، من أجل علاقة حميمة أكثر متعة.

مثلما يمكن لبعض الأشياء أن تفسد متعة العلاقة الحميمة، يمكن أيضًا لبعض الأشياء البسيطة أن تجعلها رائعة، مثل بعض الكلمات الرقيقة الدافئة، أو تغيير بسيط في روتين العلاقة المعتاد، أو شعور صادق بالحب يصل من القلب إلى القلب دون كلام.

المصادر:
Mail online
افضل دكتور نفسي في مصر

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon