10 فوائد صحية لممارسة العلاقة الحميمة

فوائد العلاقة الحميمة

العلاقة الحميمة هي أساس العلاقة بين الزوجين، للحفاظ على الحب والألفة والرغبة الدائمة بينك وبين زوجكِ، فهذا أمر ليس سهلًا، ولكن العلاقة الحميمة ليست للمتعة فقط، فهي لها فوائد عديدة تعود عليكِ أنت وزوجكِ، فكيف يمكن للعلاقة الحميمة أن تفيد جسمك؟ تعرفي معنا في هذا المقال على فوائد العلاقة الحميمة.

فوائد العلاقة الحميمة

تخفيض ضغط الدم المرتفع

يمكن للعلاقة الحميمة أن تخفض الإجهاد وضغط الدم، هذه المعلومة جاءت كنتيجة لدراسة اسكتلندية أجريت على 24 امرأة و22 رجلًا، من خلال بحث سجلات نشاطهم الحميمي، وقد وضعهم الباحثون في مواقف عصيبة مثل التحدث بصوت عالٍ في الأماكن العامة وممارسة الرياضات العنيفة، وفحصوا ضغط الدم لديهم، فوجدوا أن الأزواج الذين مارسوا العلاقة الحميمة بانتظام كانت استجابتهم للإجهاد أفضل من الذين مارسوا العلاقة الحميمة بشكل عشوائي أو امتنعوا عنها.

وأثبتت دراسة أخرى أن ضغط الدم الانبساطي (الرقم السفلي من ضغط الدم) يميل إلى أن يكون قليلًا لدى الأزواج الذين يعيشون معًا ويمارسون العلاقة الحميمة بصفة دائمة.

تعزيز المناعة

ربطت إحدى الدراسات في جامعة ويلكس بين ممارسة العلاقة الحميمة مرة أو اثنتين في الأسبوع وإنتاج الجسم لمستويات أعلى من الأجسام المضادة الجلوبولين المناعي A، أو IgA، التي يمكن أن تحمي من الإصابة بنزلات البرد والالتهابات الأخرى.

وقد أجريت الدراسة على 112 شخصًا، وفحص الباحثون خلالها السجلات التي دونوا فيها عدد المرات التي مارسوا فيها العلاقة الحميمة، فوجدوا أن الأشخاص الذين مارسوا العلاقة الحميمة مرة أو مرتين في الأسبوع كان لديهم مستويات أعلى من الأجسام المضادة إيجا IgA عن غيرهم، وهذه الأجسام المضادة تساعد على تجنب عدوى الأنفلونزا والزكام وغيرها.

حرق السعرات الحرارية

وفقًا لإحدى الدراسات، فإن 30 دقيقة من ممارسة العلاقة الحميمة يمكن أن تحرق 85 سعرًا حراريًا أو أكثر، ويظهر ذلك بشكل تراكمي، فعند الانتظام على ممارسة العلاقة الحميمة بمعدل معين يؤدي ذلك إلى خسارة الوزن بشكل كبير.

وتقول باتي بريتون، الباحثة المتخصصة في العلاقات الزوجية في لوس أنجلوس: "العلاقة الحميمة حالة مهمة من التمارين، وتستهلك مجهودًا بدنيًا ونفسيًا على حد سواء".

تحسين صحة القلب

ونتيجة لدراسة بريطانية طويلة الأمد، أجريت على مدار 20 عامًا، تبين أن الرجال الذين مارسوا العلاقة الحميمة مرتين أو أكثر في الأسبوع كانوا أقل عرضة للإصابة بنوبات قلبية قاتلة بنسبة النصف، من الرجال الذين مارسوا العلاقة الحميمة أقل من مرة في الشهر. 

ورغم أن بعض كبار السن من الرجال يقلقون من فكرة أن العلاقة الحميمة يمكن أن تسبب أزمة قلبية، فقد وجدت الدراسة عدم وجود أي صلة بين عدد مرات ممارسة العلاقة الحميمة واحتمالية إصابتهم بالأزمة القلبية.

تقدير الذات بشكل أفضل

وجد الباحثون في دراسة أجريت في جامعة تكساس أن زيادة تقدير الذات تعد من أهم فوائد ممارسة العلاقة الحميمة، إذ إن الذين لديهم بالفعل ثقة بأنفسهم يقولون إنهم يمارسون العلاقة الحميمة في بعض الأحيان للشعور بتقدير الذات على نحو أفضل.

كما أن ممارسة العلاقة الحميمة تعمل على الشعور بالرضا عن النفس وزيادة أواصر  المحبة والألفة بين الزوجين، ويعتمد تقدير الذات والرضا عن النفس بشكل كبير على الطرف الآخر في العلاقة، ولكن إذا كنتِ تشعرين بالرضا عن نفسك بالفعل، فإن علاقتكِ الحميمة مع زوجكِ من المؤكد ستكون رائعة.

إضفاء حميمية أكثر بين الزوجين

ممارسة العلاقة الحميمة والوصول لهزة الجماع يعززان مستويات هرمون الأوكسيتوسين في الجسم، وهو ما يسمى بـ"هرمون الحب"، الذي يساعد الأشخاص على الارتباط وبناء الثقة.

في دراسة أجريت على 59 امرأة، دقق الباحثون في مستويات الأوكسيتوسين قبل عناق المرأة لشريكها وبعدها، ولاحظوا ارتفاع مستويات الأوكسيتوسين أكثر بعدها، وأضافوا أنه إذا كان هناك اتصال جسدي أكثر بين هؤلاء النساء وشركائهن، كانت نسبة إفراز الهرمون أكبر، كما ربط الباحثون أيضًا بين ارتفاع مستويات الأوكسيتوسين والشعور بالكرم.

تخفيف الألم

الأوكسيتوسين يعزز أيضًا مسكنات الألم في الجسم، وتسمى الإندورفينات، ووجد الباحثون أن آلام الصداع والتهاب المفاصل وأعراض الدورة الشهرية تتحسن بعد ممارسة العلاقة الحميمة.

وفي دراسة أخرى، استنشق 48 شخصًا بخار الأوكسيتوسين، وفي هذا الوقت، تم وخز أصابعهم بالإبر، وقد قلّص الأوكسيتوسين الشعور بالألم لديهم إلى أكثر من النصف.

القذف المتكرر يمنع سرطان البروستاتا

أظهرت الأبحاث أن القذف المتكرر لدى الرجال البالغين من العمر 20 عامًا فما فوق، يقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا في وقت لاحق.

ووجدت دراسة نشرت في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية أن الرجال الذين يمارسون العلاقة الحميمة 21 مرة أو أكثر في الشهر، أقل عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا مقارنة بالرجال الذين يمارسون العلاقة الحميمة 4 - 7 مرات في الشهر.

الدراسة لم تثبت أن القذف المتكرر هو العامل الوحيد الذي ساعد على عدم إصابة هؤلاء الرجال بسرطان البروستاتا، فهناك عوامل أخرى كثيرة تؤثر على نسبة إصابة الشخص بالسرطان.

تقوية عضلات قاع الحوض

العلاقة الحميمة تقوي عضلات قاع الحوض عند المرأة، كما أن ممارسة تمارين كيجل Kegel، تزيد من المتعة خلال العلاقة الحميمة، وتجعل المرأة أقل تعرضًا للإصابة بسلس البول في وقت لاحق.

لممارسة تمارين كيجل الأساسية، عليكِ شد عضلات الحوض، كما لو كنتِ تحاولين وقف تدفق البول، ثم عدي من واحد إلى ثلاثة، ثم ارخيها، قومي بهذا التمرين 20 - 50 مرة في اليوم وستستمتعين بعضلات حوض قوية.

نوم  أفضل

الأوكسيتوسين الذي يفرز خلال الوصول للنشوة عند ممارسة العلاقة الحميمة، يساعد على النوم بسهولة، كما تظهر الأبحاث.

ويرتبط الحصول على قسط كاف من النوم بمجموعة من الفوائد الصحية الأخرى، مثل: التمتع بوزن صحي وتحسين ضغط الدم.

فوائد العلاقة الحميمة في الصباح

أكدت إحدى الدراسات أن الرجال يُفضّلون ممارسة العلاقة الحميمة في الصباح، وذلك بعكس النساء، إذ تزيد نسبة إفراز هرمون الذكورة (التستوستيرون) في الصباح، وهو المسؤول عن الشعور بالرغبة الجنسية بالنسبة سواء لدى الرجل أو المرأة، وتزيد نسبة هذا الهرمون أيضًا عند النساء صباحًا، فتعرفي معنا من خلال هذا المقال على فوائد العلاقة الحميمة في الصباح.

بعد أن تعرفتِ معنا اليوم على فوائد العلاقة الحميمة، احرصي على ممارستها بانتظام مع زوجك، حتى تستمتعا معًا بفوائدها العديدة.

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
ص
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon