اجراءات النظافة والسلامة في الحمامات العامة

صحة

محتويات

    في الحياة اليومية لا يخلو الأمر من اضطرارك أنتِ وأبنائك في التعامل مع الحمامات العامة في المطاعم، النوادي، المولات أو حتى في مكان العمل، الحقيقة أن أي شخص يحرص على صحته العامة قد يجد التعامل مع الحمامات العامة أمر غير أمن، وهو اعتقاد به شىء من الصحة، حيث إن الحمام قد يكون بيئة خصبة للعديد من البكتيريا والجراثيم، بالإضافة إلي احتمالية انتقال العدوى والأمراض عن طريق قاعدة التواليت، مقابض الأبواب والصنبور، وقد يشمل هذا بعض العدوى الأولية كالبرد والأنفلونزا، مروراً بالأمراض الجلدية، وأحياناً ما يكون هناك احتمالية انتقال بعض البكتيريا التي تسبب عدوى الجهاز الهضمي، أما عن الطريقة المثلى في التعامل مع الحمامات العامة فتخبرك عنها «سوبر ماما».

    • التعامل مع قاعدة التواليت

    • من الأمور الجيدة التي تستحق أن تجعليها عادة عندك، هو الاحتفاظ في حقيبة يدك بالمناديل المبللة «وايبس»، وخاصة الأنواع التي تحتوي على مادة مطهرة، حيث يمكنك استخدامها لتعقيم التواليت ومقبض السيفون قبل الاستخدام.

    (اقرأي أيضا : العودة الى المدارس : النظافة الشخصية )

    • كذلك تنتشر في الأسواق أنواع عديدة من قواعد التواليت التي تستخدم لمرة واحدة فقط، سواء المصنوعة من البلاستيك أو الورق، وتتميز بأنها خفيفة الوزن والحجم، ويمكنك الاحتفاظ بها معكِ طوال الوقت، لاستخدامها في الأماكن العامة، وفي حال عدم توافرها معكِ يمكنك استخدام ورق التواليت لتغطية القاعدة.
    • غسل الأيدي

    الحقيقة أن احتمالية انتقال أي عدوى عن طريق يديك أضعاف احتمالية الانتقال عن طريق قاعدة التواليت نفسها، لذا فأفضل نصيحة لكِ هو غسل يديك جيداً بالماء والصابون بعد الانتهاء من استخدام الحمام مباشرة، وتجفيفها جيداً باستخدام مناديل ورقية، ويفضل عدم استخدام الفوط القماشية في الحمامات العامة، وفي حال عدم توافر الصابون يمكنك أن تعقمي يديك بعدها باستخدام الجيل المطهر لليدين، وهو متوافر في الصيدليات والسوبر ماركت، أو باستخدام المناديل المبللة المعقمة.
    (اقرأي أيضا : النظافة الشخصية للمراهقين )
     
    وماذا عنكِ يا «سوبر ماما»، هل لديكِ طريقتك الخاصة في التعامل مع الحمامات العامة؟
    موضوعات أخرى
    التعليقات