أسباب الإصابة بتكيس المبايض

تتردد على مسامعنا كثيرًا عبارات مثل "دورتها الشهرية تتأخر لأنها تعاني من تكيس المبايض"، "وزنها زائد لأنها تعاني من تكيس المبايض"، فما هو تكيس المبايض؟ وما أسباب الإصابة به؟ وكيف يمكن لمن تعاني منه أن تعالجه؟

علميًا تسمى هذه الحالة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات Polycystic Ovary Syndrome (PCOS)، وهي تؤثر على مستويات إفراز الهرمونات في جسم المرأة المصابة بها، حيث تنتج كميات أعلى من هرمونات الذكورة، الأمر الذي يؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية وحدوث صعوبات في الحمل في كثير من الأحيان.

وهناك العديد من النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض دون أن يعلمن عنها شيئًا، وقد أشارت بعض الدراسات إلى أن نحو 70% من النساء حول العالم مصابات بهذه الحالة.

آلام المبيضين: متى تشعرين أنها تشكل خطرًا؟

أعراض الإصابة بتكيس المبايض:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية، واضطراب مواعيدها.
  • نمو الشعر بغزارة في أنحاء متفرقة من الجسم بطريقة غير معتادة كالوجه والصدر والبطن.
  • تساقط شعر الرأس بصورة هائلة والإصابة بالصلع.
  • حدوث زيادة كبيرة في الوزن.
  • وجود صعوبات في حدوث الحمل.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول وضغط الدم.
  • زيادة احتمالية الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب.

أسباب الإصابة بتكيس المبايض:

  • نمو العديد من الكيسات الصغيرة المملوءة بالسوائل داخل المبيضين، لذلك سُميت هذه الحالة بـ"متلازمة المبيض متعدد الكيسات"، وكل كيس يحتوي على بويضة غير ناضجة، وبذلك فإن البويضات لا تنضج بما فيه الكفاية لاستكمال عملية الإباضة بطريقة طبيعية.
  • عدم حدوث التبويض بطريقة منتظمة يُغير من مستويات هرمون الأستروجين والبروجسترون، وتصبح أقل من المعتاد، في حين أن مستويات الإندروجين تزيد بشكل أكبر من المعتاد.
  • إلى جانب إفراز هرمونات ذكورة إضافية في الجسم، الأمر الذي يعطل نزول الدورة الشهرية، لذا فإن المرأة المصابة بمتلازمة تكيس المبايض، نجد أنها عادة ما تعاني من تأخر الدورة الشهرية.
  • ويرجح الأطباء أن السبب الحقيقي وراء الإصابة بهذه الحالة خلل في الجينات على الأغلب يكون وراثيًا، أو أنه يكون نتيجة لارتفاع مستويات الالتهاب في الجسم، أو مقاومة الجسم للأنسولين، أي أن خلايا الجسم لا يمكنها استخدام الأنسولين بشكل صحيح، والأنسولين هو عبارة عن هرمون ينتجه البنكرياس لمساعدة الجسم على استهلاك السكر من الأطعمة من أجل إمداد الجسم بالطاقة.

طرق علاج متلازمة تكيس المبايض:

هذه الحالة لا تُعالج بشكل قطعي، لكن يمكن السيطرة عليها والحد من مخاطرها من خلال:

1. حبوب منع الحمل

يمكن أن تساعد في تنظيم الدورة الشهرية وعلاج أعراض متلازمة تكيس المبايض مثل نمو الشعر في مناطق غير معتادة وكثرة البثور وحب الشباب.

فتناول هرمون الأستروجين والبروجستين يوميًا، يمكن استعادة التوازن الهرموني الطبيعي، ويعمل على تنظيم الإباضة، وتخفيف حدة الأعراض مثل نمو الشعر الزائد، وحماية ضد سرطان المبيض والرحم.

2. الميتفورمين

مادة الميتفورمين الموجودة في أدوية "جلوكوفاج، فورتاميت" التي تستخدم لعلاج مرض السكري من النوع الثاني، يمكنها أن تعالج متلازمة تكيس المبايض عن طريق تحسين مستويات الأنسولين في الجسم.

ووجدت إحدى الدراسات أن تناول الميتفورمين خلال اتباع حمية غذائية صحية وممارسة التمارين الرياضية يحسن من فقدان الوزن ويقلل من نسبة السكر في الدم، وينظم الدورة الشهرية بصورة أفضل من اتباع حمية غذائية وممارسة التمارين الرياضية فقط.

3. الكلوميفين

الكلوميفين أو الكلوميد هو عقار لزيادة الخصوبة يمكن أن يساعد النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض في حدوث الحمل، ومع ذلك، فإنه يزيد من خطر التوائم والولادات المتعددة الأخرى.

كل شيء عن منشطات التبويض: مميزاتها وخطورتها

4. العملية الجراحية

الجراحة يمكن أن تكون خيارًا مثاليًا لتحسين الخصوبة، إذا لم تفلح أي العلاجات الأخرى، حيث تعمل على استعادة عملية الإباضة بطريقة طبيعية وانتظام الدورة الشهرية وحدوث الحمل.

عملية ربط المبايض ما لها وما عليها

وأخيرًا، "سوبرماما" تحذرك من تناول أي من الأدوية أو العلاجات المختلفة دون اللجوء إلى طبيبك المعالج والمتابع لحالتكِ الصحية، فقد يؤدي الاستخدام الخاطئ إلى حدوث نتائج عكسية.

كما تنصحكِ باتباع نظام غذائي صحي والحرص على تغيير عاداتكِ الغذائية السيئة، للتخفيف من حدة أعراض حالة تكيس المبايض.

إليكِ بعض النصائح المهمة التي يجب عليكِ اتباعها:

  • تناولي الكربوهيدرات في صورتها الطبيعية والحبوب الكاملة، مثل الشعير والقمح والشوفان.
  • قللي من معدلات الدهون والكربوهيدرات المكررة، مثل الدقيق الأبيض والأرز الأبيض والسكريات.
  • احرصي على تناول الكثير من الألياف بما في ذلك الفواكه والخضراوات والبقوليات.
  • اشربي الكثير من الماء بمعدل من 8 إلى 10 أكواب يوميًا.
  • تناولي الكثير من المشروبات الدافئة والمشروبات الطبيعية مثل العصائر دون سكر.
  • تناولي 6 أو 7 وجبات صغيرة بدلًا من وجبتين كبيرتين.
  • تناولي الأسماك والدجاج أكثر من اللحوم الحمراء، واحرصي على تناولها مشوية أو مسلوقة دون قلي.
  • احرصي على ممارسة التمارين الرياضية لمدة نصف ساعة يوميًا.
  • تناولي المكسرات كوجبات خفيفة على أن تكون غير محمصة أو مملحة.
  • تناولي الفواكه المجففة كوجبات خفيفة بمقدار قبضة اليد.
المصادر:
Health line
Jean Hailes
Women'sHealth

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
ص
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon