10 أسباب لرعشة الجسم المفاجئة

أسباب رعشة الجسم المفاجئة

رعشة الجسم حركة مفاجئة وغير مقصودة يصعب السيطرة عليها تحدث في أحد أطرافه، أو تصيب الجسم كله، وتكون عادةً نتيجة لوجود مشكلة في جزء من الدماغ، ما يؤثر في حركة العضلات، وهي بشكل عام لا تمثل خطرًا كبيرًا على المريض بها، ولكنها في بعض الحالات، قد تحتاج إلى التدخل الطبي للتخلص منها، ورغم أن علاج هذه الرعشة قد يأخذ بعض الوقت، فإنها غالبًا ما تختفي من تلقاء نفسها. في هذا المقال جمعنا لكِ أسباب رعشة الجسم المفاجئة، والطرق التي يتبعها الطبيب في العلاج، إذا ما استدعت الحالة ذلك.

أسباب رعشة الجسم المفاجئة

 عادة ما تصابين برعشة في جسمكِ عند إصابتكِ بنزلة برد، إذ تنقبض عضلات جسمكِ، وتسترخي بسرعة لتوليد الحرارة، هذا يتسبب في ارتجاف أو رعشة للجسم كله، وهو السبب الأكثر شيوعًا لها. لكن يمكن أن تحدث رعشة الجسم المفاجئة لعدة أسباب أخرى، بما في ذلك:

  1. تناول بعض الأدوية.
  2. الإصابة ببعض الأمراض والتعرض لإصابات.
  3. التعب العضلي.
  4. تناول الكثير من الكافيين.
  5. الضغط العصبي.
  6. الشيخوخة.
  7. انخفاض مستوى السكر في الدم.
  8. السكتة الدماغية أو أمراض الدماغ، مثل: مرض باركنسون (الشلل الارتعاشي) والتصلب المتعدد.
  9. إدمان الكحول.
  10. فرط نشاط الغدة الدرقية.

كذلك قد تحدث رعشة الجسم بسبب التوتر والقلق، أو نوبات الهلع، كرد فعل لا إرادي من الجسم للدفاع عن نفسه، أو محاولة الوقوف بثبات في المواقف المختلفة.

أسباب رعشة الجسم أثناء العصبية

الرعشة الناتجة عن العصبية ليست خطيرة، ولكنها بطبيعة الحال أمر مزعج، فبالإضافة للأسباب المذكورة في الأعلى، قد تحدث رعشة للجسم خلال التعرض لموقف يثير العصبية، وذلك بسبب تعرض الجسم للضغط، فهو في هذه اللحظة يعد نفسه لوضع القتال أو الهروب. في هذه الحالة، تتغير مستويات الهرمونات في الجسم، ويزيد معدل ضربات القلب، ويرتفع ضغط الدم، ويسرع التنفس، وهذه هي الطريقة التي يتعامل بها الجسم مع الضغوط التي يتعرض لها، فتصبح العضلات مهيأة لوضع المواجهة أو الهرب، ما يؤدي إلى حدوث رجفة أو رعشة للجسم.

علاج رعشة الجسم

تتعدد وسائل علاج رعشة الجسم، ويعتمد ذلك على حالة المريضة، وسبب الرعشة، والطبيب هو الذي يحدد طريقة العلاج، لكن من أكثر العلاجات شيوعًا ما يلي:

  • الأدوية: هناك أنواع معينة من الأدوية التي تُستخدم بشكل كبير في علاج الرعشة نفسها، سيحددها الطبيب لكِ تبعًا لحالتكِ.
  • حقن البوتوكس: قد تخفف حقن البوتوكس أيضًا من الرعشة، وغالبًا ما توصف للمرضى الذين يعانون من الرعشة التي تؤثر في الوجه والرأس.
  • العلاج الطبيعي أو البدني: قد يساعد العلاج الطبيعي في تقوية عضلاتك وتخفيف الرعشة، والأمر نفسه عند حمل أوزان المعصم والأشياء الثقيلة.
  • جراحة تحفيز الدماغ: قد تكون جراحة تحفيز الدماغ هي الخيار الوحيد لمن يعانون من الرعشات المنهكة.

 يمكن كذلك علاج رعشة الجسم عن طريق توجيه جسمك إلى حالة الاسترخاء، باستخدام الأساليب التالية:

  • استرخاء العضلات التدريجي: يمكنكِ ممارسة بعض تمارين الاسترخاء مع التنفس العميق، لإرخاء جسمكِ وتخفيف الرعشة.
  • اليوجا: يمكن أن تساعد جلسات اليوجا على تنظيم التنفس، وإعادة هدوء الأعصاب إلى جسمكِ، بالإضافة إلى الحد من أعراض القلق والتوتر.
  • تمارين التنفس اليقظ والتأمل: يمكن أن يساعد هذا النوع من التمارين في منع الرعشة، والشعور بالاسترخاء والراحة.

وفي النهاية عزيزتي، إن أسباب رعشة الجسم المفاجئة عديدة، ولكن إذا لاحظتِ تكرارها وخرجت عن سيطرتك، فيجب الذهاب إلى الطبيب المختص لتحديد أنسب علاج لكِ، ولا تنسي أيضًا أن أساليب الاسترخاء المختلفة ستساعدكِ في هذا الأمر.

للاطلاع على المزيد من المقالات المتعلقة بكل ما يخص الصحة اضغطي هنا.

عودة إلى صحة وريجيم

ندى صابر

بقلم/

ندى صابر

باحثة وكاتبة في مجال الأسرة وإدارة المنزل، أسعى لنقل خبراتي المعرفية للأم في مجتمعاتنا العربية، وذلك لإيماني الشديد بأهمية دورها كمحور أساسي في تنشئة أسرة سليمة.

موضوعات أخرى
9months
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon