7 أسباب لضعف النظر

ضعف النظر

ينشأ ضعف النظر عادة بسبب حالة أو مرض يتسبب في انحدار مستوى البصر بشكل واضح أو تشوش الرؤية، ولبعض الأشخاص فضعف الرؤية شيء مزعج يستمر معهم لمدة طويلة، وآخرون قد يكون النظر لديهم حادًّا، حتى يحدث لهم انحدار في مستواه ما يجعلهم لا يرون الأشياء بشكل واضح كما في السابق، وبشكل عام يُنصح بالذهاب لطبيب العيون على الأقل مرة كل عامين أو أكثر في حالة الإصابة بمشكلات صحية، كمرض السكري، للاطمئنان على النظر، والخضوع للاختبارات الروتينية. في هذا المقال نستعرض معكِ بعض أسباب ضعف النظر ودرجاته، وعلاماته أو أعراضه، وخياراته العلاجية.

أسباب ضعف النظر

قد ينتج ضعف النظر أو تشوش الرؤية عن خطأ بصري انكساري، كقصر النظر أو طول النظر أو الاستجماتيزم (اللابؤرية)، وينشأ هذا الخطأ عندما لا تستطيع العين تركيز الضوء بشكل صحيح على الشبكية، وقد يكون ذلك بسبب خلل في طول العين أو في تقوس القرنية أو في تقوس العدسة الداخلية، وقد يكون ضعف النظر لأسباب أخرى مثل:

  1. كسل العين: بسبب خلل في الاتصال بين المخ والعينين، ما يسبب ضعف النظر، ففي الطبيعي يستقبل المخ إشارات من كلتا العينين، لكن هنا يهمل المخ الإشارات من عين منهما.
  2. قصو البصر الشيخوخي: هذه الحالة تسبب تشوش الرؤية بعد عمر الأربعين، وفيه تتصلب العدسة التي تركز على الأجسام القريبة، وتفقد مرونتها.
  3. التنكس البقعي: مرض يصيب جزءًا من الشبكية، وهو المسؤول عن تركيز الصور، ويسمى "البقعة"، التي عند نحولها أو تدهورها، تتسبب في رؤية نقاط داكنة أو تشوش الرؤية.
  4. إعتام عدسة العين: يطلق عليه الكاتاراكت أو المياه البيضاء أيضًا، ويحدث نتيجة لترسب البروتينات الموجودة داخل العين على العدسة، ما يسبب ظهور سحابة بيضاء عليها، وفي بداية هذا المرض يكون التشوش خفيفًا في الرؤية، ومع الوقت تمنع هذه العتامة وصول الضوء للشبكية، ما يسبب ضعف النظر.
  5. الزرق: يطلق عليه الجلوكوما أو المياه الزرقاء أيضًا، وعادة يرتبط بضغط العين عند عدم تصريف السوائل داخلها كما يجب، فيزداد ضغطها ما يسبب تضرر العصب البصري، أو بسبب ضعف وصول الدم للعصب البصري أيضًا.
  6. أسباب وراثية:فقد يرث بعض الأشخاص القابلية لحدوث أمراض العيون لديهم من الأهل، لكن ليس هذا شرطًا في كل الحالات.
  7. أسباب بيئية: التعرض المستمر للشمس دون وقاية بنظارات الشمس أو التعرض لدخان السجائر أو التحديق طويلًا في الشاشات يجهد العين ويقلل رطوبتها، وكذلك نقص شرب الماء والسوائل وجفاف العين أو قلة النوم أو كثرة فرك العين أو العمل طويلًا تحت ضوء خافت، كل ذلك قد يُضعف النظر.

درجات ضعف النظر بالأرقام

تقاس حدة النظر في الولايات المتحدة الأمريكية معتمدة على نظام العشرين قدمًا، فإن كان الشخص حدة نظره 20/20، فهذا يعني أن نظره من مسافة 20 قدمًا طبيعية، وإن كانت حدة نظره 20/40، فهذا يعني أنه يرى على بعد 20 قدمًا، ما يراه الأشخاص الطبيعيون على بعد 40 قدمًا، والعشرين قدمًا تساوي تقريبًا ستة أمتار، وتعتمد بعض الدول هذه الوحدة في قياس حدة النظر، التي تكون طبيعية إن كانت 6/6، فإن كان الشخص حدة نظره 6/12 (20/40)، فهذا يعني رؤيته على بعد ستة أمتار ما يراه الطبيعيون على بعد 12 مترًا، ويعني هذا ضعف نظره عن الطبيعي.

تنقسم درجات ضعف النظر كالآتي:

  • ضعف النظر الخفيف: إن كانت حدة النظر أسوأ من 6/12.
  • ضعف النظر المتوسط: إن كانت حدة النظر أسوأ من 6/18.
  • ضعف النظر الشديد: إن كانت حدة النظر أسوأ من 6/60، ويعني ذلك رؤية الشخص على بعد ستة أمتار، ما يراه الطبيعيون على بعد 60 مترًا.
  • العمى: إن كانت حدة النظر أسوأ من 3/60، ويعني ذلك رؤية المريض ما يراه أصحاب حدة النظر 6/60، لكن على بعد ثلاثة أمتار.

علامات ضعف النظر

إن كان الشخص يعاني من أي علامات أو أعراض أو تغيرات في حاسة البصر، فيجب أن يذهب للطبيب فورًا، للحاق الحالة في بدايتها وعلاجها، ومن الأعراض التي تعني أن هناك ضعفًا أو مشكلة في النظر:

  • ألم العين الذي قد يكون حادًّا أو مفاجئًا.
  • الألم المستمر في العين أو حولها.
  • تشوش الرؤية أو الرؤية الضبابية أو المزدوجة أو المشوهة.
  • ظهور عوائم العين (الأجسام الطافية أو العائمة) أو الذبابة الطائرة.
  • رؤية ومضات من الضوء أو نقاط عائمة لامعة.
  • رؤية قوس قزح أو هالات حول مصادر الضوء.
  • رؤية خيوط بيضاء عائمة.
  • ملاحظة غمامة بعين واحدة فجأة.
  • حساسية للضوء غير عادية قد يصحبها ألم.
  • تورم العينين أو احمرارهما.
  • الصداع.
  • صعوبة الرؤية ليلًا أو القيادة.
  • إجهاد العين أو الشعور بالتعب فيها.
  • بداية الحول.
  • تغير لون القزحية (حدقة العين) أو ظهور مناطق بيضاء على إنسان العين.
  • الإحساس بالحكة أو الحرقان في العين.
  • خروج إفرازات من العين.
  • أي تغير في حدة النظر.

علاج ضعف النظر

يعتمد علاج ضعف النظر على سببه، فالأخطاء البصرية الانكسارية من السهل تصحيحها بارتداء النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة الطبية أو الخضوع لعمليات تصحيح الإبصار كالليزك، أما الأسباب الأخرى فخياراتها العلاجية كالآتي:

  • علاج كسل العين: يمكن تصحيحه بارتداء رقعة عين طبية على العين السليمة، لإجبار المخ على رؤية العين الضعيفة والتركيز عليها، وقد تتطلب جراحة لتصحيحها.
  • علاج إعتام عدسة العين: يمكن تصحيحها بإجراء عملية المياه البيضاء، لوضع عدسة اصطناعية مكان العدسة المعتمة.
  • علاج قصو البصر الشيخوخي: يمكن تصحيحه أيضًا بالنظارات والعدسات اللاصقة الطبية.
  • علاج الزرق: يتضمن القطرات العلاجية والعلاج بالليزر، وفي الحالات الشديدة عملية المياه الزرقاء.
  • علاج التنكس البقعي: يهدف لوقف تطور المرض وتفاقمه، لكن لا يوجد علاج له، لكن تناول المكملات الغذائية الغنية بمضادات الأكسدة والغذاء الصحي، يسهم كثيًرا في إبطاء تقدمه، وبعض الأشخاص قد يُرشحون لإجراء عملية زراعة العدسات التلسكوبية لتحسين الرؤية.

ختامًا عزيزتي، بعد أن تعرفتِ إلى كل ما يخص ضعف النظر، فإن اتباع النمط حياتي صحي، والابتعاد عن المدخنين، وتناول الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة كالفاكهة الطازجة والخضراوات، كالسبانخ والبروكلي، والأطعمة الغنية بالزنك كاللحوم الحمراء والحليب ومنتجاته، والأطعمة الغنية بأحماض أوميجا 3، كالسلمون والتونة، وكذلك الجوز، تساعد كثيرًا في تحسين النظر، وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض العيون.

الحفاظ على صحتك البدنية والنفسية، يحتاج منكِ إلى اتباع عادات يومية صحيحة، وممارسة التمارين، والحصول على وجبات صحية متوازنة، وهو ما يمكنكِ تحقيقه عبر نصائحنا في قسم الصحة.

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon