ما أسباب حساسية العيون عند الأطفال؟

    أسباب حساسية العيون عند الأطفال

    حساسية العين من المشكلات الشائعة لدى كثير من الأطفال الصغار، إذ يتأثرون بالحساسية المزمنة التي يصاحبها احمرار في العين وتُعرف باسم العين الوردية، كما تصبح الجفون متورمة، وقد تصبح الحساسية شديدة بما يكفي لتؤثر في أنشطتهم اليومية. مع ذلك، لا يتمكن الأطفال دائمًا من التعرف إلى الخطأ أو شرح السبب وراء عدم شعورهم بالراحة. لذا، فإن التعرف إلى أعراض تهيج العين أمر مفيد لتحديد أسباب حساسية العين لإيجاد طرق العلاج المناسبة. تعرفي في ها المقال إلى أهم أسباب حساسية العيون عند الأطفال. 

    أسباب حساسية العيون عند الأطفال 

    قد يكون من الصعب تحديد الأسباب الأساسية وراء الإصابة بحساسية العيون لدى الأطفال، فقد يكون التعرض لبعض المواد المهيجة للعين هو السبب. من أهم الأسباب الشائعة الأخرى:

    1. حبوب اللقاح: يرتبط هذا عادةً بالحساسية الموسمية، ويختلف توقيتها اعتمادًا على نوع حبوب اللقاح التي يعاني منها الطفل. تسبب حبوب لقاح الأشجار الحساسية الربيعية وهي الأكثر شيوعًا، وتسبب حبوب لقاح العشب الحساسية الصيفية، كما تسبب حبوب لقاح الأعشاب حساسية الخريف. يستمر كل موسم من الحساسية من 4 إلى 8 أسابيع ويمكن أن يعاني الطفل من حساسية تجاه حبوب اللقاح المتعددة التي تمتد معظم أيام العام. 
    2. الحيوانات الأليفة: تتسبب القطط والكلاب والأرانب والهامستر والخيول وغيرها من الحيوانات الأليفة ذات الفراء أو الوبر في حساسية لدى الأطفال. يمكن أن ينتشر وبر الحيوانات الأليفة في الهواء في أثناء حركة الحيوان أو يمكن فركه مباشرةً في العين أو حولها عن طريق الخطأ بعد لمس الحيوان. بمجرد فصل الحيوان الأليف عن الطفل، تستمر أعراض الحساسية بضع ساعات ثم تختفي بشكل تلقائي. 
    3. الأتربة المنزلية: يتسبب الغبار والأتربة المنزلية في ظهور أعراض الحساسية على مدار العام، إذ تحمل مزيجًا من حبوب اللقاح والوبر والعفن وغير ذلك من الفطريات التي قد تؤدي لتهيج العين.

    أعراض حساسية العيون عند الأطفال 

    من أشهر الأعراض التي تدل على حساسية العيون لدى الأطفال:

    • حكة في العيون. 
    • فرك العين بشكل مفرط. 
    • احمرار بياض العين. 
    • انتفاخ الجفون واحمرارها. 
    • إفرازات خفيفة بالعين. 
    • تورم العيون. 

    علاج حساسية العين عند الأطفال 

    يمكن لطبيب العيون تشخيص حساسية العين والمعروفة باسم التهاب الملتحمة التحسسي وتمييزها عن أمراض العيون الأخرى. هناك عديد من خيارات العلاج التي تُحدد وفقًا للسبب الأساسي لتهيج العين ودرجة الحساسية. يمكن أن يساعد مسح العين والوجه بقطعة قماش دافئة ونظيفة ورطبة على التخلص من معظم المواد المسببة للحساسية، وإذا كانت أعراض الحساسية في العين فقط، غالبًا ما تُوصف قطرة العين المضادة للهستامين. يمكن أخذ جرعات لقطرات العين التي يصفها الطبيب مرة واحدة يوميًا ويستمر تأثيرها لمدة 24 ساعة. 

    في حالة الحساسية الشديدة، يمكن وصف قطرات أخرى مضادة للالتهابات للاستخدام على المدى القصير للسيطرة على رد الفعل الحاد، وإذا كانت أعراض الحساسية تشمل أيضًا سيلان الأنف والسعال وما إلى ذلك، يوصى باستخدام دواء مضاد للحساسية عن طريق الفم بناءً على احتياجات طفلك. 

    بعد أن تعرفنا إلى أسباب حساسية العيون عند الأطفال، يجب أن نذكر أن أفضل الطرق للوقاية من الحساسية تجنب المادة المسببة لرد الفعل التحسسي على الأطفال. لكن يجب استشارة الطبيب الخاص بكِ لتحديد أفضل الطرق لعلاج حساسية العين لدى الأطفال وتقليل شدة الحساسية في ما بعد. 

    أبناؤنا أغلى ما لدينا، نهتم بصحتهم ونتألم لما يصيبهم ونسهر على رعايتهم، مع "سوبرماما" نساعد كل الأمهات بأفضل النصائح والخبرات لرعاية الأطفال والاهتمام بصحتهم في قسم تغذية الأطفال وصحتهم.

    عودة إلى أطفال

    سمر حمدي محمود السيد

    بقلم/

    سمر حمدي محمود السيد

    كاتبة حرة، حاصلة على بكالريوس العلوم من جامعة عين شمس، بدأت الكتابة منذ سبع سنوات ولدي الكثير من المقالات المنشورة في عدة مواقع إلكترونية. أجد شغفي في الكتابة عن شؤون المرأة العربية وكل ما يخص أسرتها. 

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon