الأدوية المسموحة في الحمل للبرد أو الصداع

أدوية الزكام الآمنة للحامل

تتساءل كثيرات ممن الحوامل بخصوص الممنوع والمسموح تناوله سواءً من الأطعمة أو من المشروبات أو من الأدوية، وتتعالى النبرة القلقة الخائفة من الأدوية تحديدًا بسبب ما لها من تأثير في تكوين الجنين وصحته وكمال خلقته وظهور بعض العيوب الخلقية على الأجنة والمواليد، خاصة مع ظهور دراسات تدق ناقوس الخطر وأخرى تؤكد أمان بعض المواد. تعرفي مع "سوبرماما" في هذا المقال إلى أدوية الزكام الآمنة للحامل وكذلك الأدوية المسكنة، بالإضافة إلى بعض النصائح لعلاج البرد في أثناء الحمل.

أدوية الزكام الآمنة للحامل

تتناول التساؤلات الأدوية المختلفة وعلى رأسها المضادات الحيوية والمسكنات ولو كانت خفيفة لتسكين الجسم خلال آلام الصداع أو حتى نزلات البرد.

في دراسة شهيرة، أجرى الباحثون متابعة لأكثر من 13 ألف حالة حمل أنجبت فيها الأمهات -حفظك الله- أطفالًا مصابين بمختلف أنواع التشوهات الخلقية، بدءًا من شق سقف الحنك أو ما يسميه بعض الشفة الأرنبية وصولًا إلى تشوهات الأعضاء الداخلية كالقلب والجمجمة مرورًا بتشوهات الأطراف.

وجد الباحثون أن 30% من الحوامل اللواتي أنجبن أطفالًا يعانون من أنواع من التشوهات قد تناولن أحد أنواع المضادات الحيوية في الشهر الذي حدث فيه الحمل، أو خلال الأشهر الأولى، خاصة المضادات الحيوية من عائلة البنسلين. ولاحظوا ارتفاع نسبة التشوهات عند من تعاطت مضادات حيوية من مجموعة أدوية السلفا التي توصف لعلاج الالتهابات البكتيرية في المسالك البولية.

وأكثر الأدوية أمانًا لعلاج البرد خلال الحمل، أقراص فيتامين سي، لكن يُنصح أيضًا باستشارة الطبيب أولًا قبل تناوله.

والأمر ليس مقلقًا على الدوام لكنهم أكدوا أن المرأة المتزوجة إن كانت ستتعاطى نوعًا من العائلات الثلاث المذكورة، فيجب عليها إجراء اختبار حمل أولًا.

المسكنات الآمنة للحامل

هناك مدارس طبية مختلفة، فالمدرسة الأولى ترى أنه لا يجب على الحامل تعاطي أي دواء عدا المكملات الغذائية الخاصة بالحمل كحمض الفوليك والكلسيوم والحديد حسب وصف الطبيب طبعًا.

بينما ترى مدرسة ثانية أنه يمكن للحامل تناول بعض الأدوية بأمان نسبي، بمعنى عدم الإفراط في تعاطيها  كالحديد والكالسيوم وأدوية السكر إذا كانت مريضة سكري وأدوية علاج الغدة الدرقية.

أما المدرسة الثالثة فترى أن دائرة الأمان أوسع قليلًا وتسمح بتعاطي بعض المسكنات ومنها البارسيتامول والبارامول في الآلام البسيطة، ويمكن تناول الكتافلام في الآلام الشديدة مثل الأسنان ولكن لمرة أو اثنتين دون إفراط. ويفضل الأطباء التغلب على الآلام البسيطة كالصداع بفنجان من القهوة لكن بعد مرور ساعتين على الطعام أو ببعض الراحة والنوم. أما الأسبرين فممنوع وبوجه أخص في الشهور الثلاثة الأولى لأنه مُعرّض للإجهاض، وهي نفسها اﻷدوية المسموح بها في الرضاعة، وبعض الأطباء يسمح بأكثر منها قليلًا في الرضاعة.

اقرئي أيضًا: احذرى أشهر أسباب الإجهاض

نصائح لعلاج البرد عند الحامل

هناك بعض النصائح والعلاجات المنزلية الآمنة التي يمكن أن تساعد على تخفيف الأعراض المصاحبة للبرد والإنفلونزا خلال فترة الحمل، مثل:

  • الحصول على قسط من الراحة: الاسترخاء والراحة من أهم الأمور التي تساعد على تقوية مناعة الحامل ومن ثم مقاومة البرد بشكل أفضل.
  • تناول كميات وفيرة من السوائل: من الضروري أن تحرص الحامل على تناول السوائل الدافئة ولا سيّما الشوربات بأنواعها، مثل شوربة الخضار وشوربة الدجاج، ويمكن إضافة عصرة من الليمون إليها للحصول على قدر من فيتامين سي لتقوية المناعة.
  • تناول الأطعمة الصحية: قد تنخفض رغبة الحامل في تناول الطعام عند إصابتها بالبرد، ولكن تناول الطعام الصحي بكميات جيدة يساعد على التعافي بشكل أسرع، ويمكن تقسيم الوجبات على وجبات صغيرة في أوقات مختلفة من اليوم بدلًا من ثلاث وجبات كبيرة.

والآن بعد أن تعرفتِ إلى أدوية الزكام الآمنة للحامل وغير الآمنة، تذكري أنه في كل الأحوال عليكِ استشارة طبيبك وعدم التعامل وحدك، لأن كل حالة لها خصوصيتها.

الآن يمكنكِ متابعة حملكِ أسبوعا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة أبل - IOS، حمليه الآن من App Store
المصادر:
Which Medications Are Safe During Pregnancy?
Medicine Guidelines During Pregnancy
Taking Medicine During Pregnancy

عودة إلى الحمل

رحاب ولي الدين

بقلم/

رحاب ولي الدين

من أولى كاتبات سوبرماما، فكنت إحداهن لثلاثة أعوام تقريبًا قبل أن أنضم لفريق العمل الأساسي مديرةً للتحرير ثم رئيسة التحرير.

موضوعات أخرى
لن تتوقعي ما يفعله الحليب بجسم طفلك
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon