6 أسباب للشخير وطرق التخلص منه

    أسباب الشخير وكيفية التخلص منه

    يعاني كثير من الأزواج من مشكلة الشخير، سواء لدى المرأة أو الرجل، فالشخير خلال النوم أمر مزعج لكلا الطرفين، تعرفي معنا في هذا المقال على أسباب الشخير وطرق التخلص منه.

    الشخير هو صوت خشن يصدر عند مرور الهواء أمام الأنسجة المرتخية في الحلق، ما يؤدي إلى اهتزاز هذه الأنسجة خلال عملية التنفس، وقد يحدث هذا الصوت بشكل عارض عندما يتخذ الشخص وضعًا معينًا خلال النوم، أو قد يكون مشكلة مزمنة.

    وفي بعض الأحيان، يمكن أن يسهم إدخال بعض التغييرات على العادات اليومية في حل هذه المشكلة، مثل: تقليل الوزن الزائد، أو النوم على أحد الجانبين، ولكن في أحيان أخرى، قد يلجأ الطبيب إلى التدخل الجراحي للتخلص من مشكلة الشخير.

    أسباب الشخير

    يحدث الشخير عادة نتيجة لعدد من الأسباب، منها الشكل التشريحي للفم والجيوب الأنفية والإصابة بالحساسية أو نزلات البرد أو الوزن الزائد.

    فعندما يدخل الإنسان في مرحلة النوم العميق، ترتخي عضلات حلقه ولسانه، وبحسب الشكل التشريحي للأنسجة المرتخية في الحلق، قد تُغلق مجرى التنفس وتظل تهتز، وكلما أصبح المجرى التنفسي ضيقًا، صار مرور الهواء أكثر شدة، الأمر الذي يُزيد من اهتزاز الأنسجة، ويصدر صوتًا مرتفعًا.

    هناك بعض الحالات المرضية تتسبب في حدوث الشخير:

    1. الشكل التشريحي للفم: ارتخاء سقف الفم أو انخفاض الحلق يسبب ضيقًا في المجرى التنفسي.
    2. زيادة الوزن: عادة ما يعاني الأشخاص ذوو الوزن الزائد من وجود أنسجة متضخمة في الجهة الخلفية من حلوقهم، ما يتسبب في ضيق المجرى التنفسي وزيادة اهتزاز هذه الأنسجة وارتفاع صوت الشخير.
    3. مشكلات الأنف: عادة ما تسهم الإصابة باحتقان الأنف المزمن أو الحساسية الأنفية أو انحراف الحاجز الأنفي في حدوث الشخير.
    4. انقطاع النفس خلال النوم: عادة ما يكون الشخير مصاحبًا لأحد اضطرابات النوم، وهو انقطاع النفس الانسدادي النومي.
    5. وضعية النوم: تؤثر وضعية النوم على حدوث الشخير من عدمه، وعادة ما يرتفع صوت الشخير في حالة النوم على الظهر، إذ إن هذه الوضعية تساعد على ارتخاء الأنسجة الموجودة في أعلى الحلق، فيضيق المجرى التنفسي ويحدث الشخير، وفي المقابل، فإن النوم على أحد الجانبين يقلل من حدوث الشخير.
    6. الحرمان من النوم: من مساوئ عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم بشكل يومي، حدوث ارتخاء في أنسجة الحلق وبالتالي حدوث الشخير.

    طرق التخلص من الشخير

    تقليل الوزن الزائد

    يعمل تقليل الوزن الزائد على تقليل حدة الشخير، فاحرصي على اتباع نظام غذائي مناسب لكِ وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، حتى تتخلصي من هذه المشكلة.

    النوم على أحد الجانبين

    يساعدك النوم على أحد الجانبين على التخلص من الشخير، فاحرصي على بدء نومكِ على أحد جانبيكِ، لأن النوم على الظهر يعيق مرور الهواء عبر الحلق، ويتسبب في ارتفاع صوت الشخير.

    دعم الرأس بالوسائد

    استخدمي بعض الوسائد لدعم رأسكِ ورفعها قليلًا عن مستوى جسمكِ خلال النوم، لتتمكني من التخلص من الشخير.

    علاج مشكلات الأنف

    إن كنتِ مصابة بإحدى مشكلات الأنف كانحراف الحاجز الأنفي، فهذه الحالة تسهم بشكل كبير في حدوث الشخير، فاحرصي على استشارة الطبيب فقد يكون من الضروري إجراء جراحة لتعديل هذا الانحراف.

    علاج أمراض الحساسية

    تؤدي الإصابة بحساسية الأنف والجيوب الأنفية إلى حدوث الشخير، فاحرصي على استشارة طبيبكِ للحصول على العلاج المناسب للحساسية، لتتخلصي من مشكلة الشخير.

    استخدام لصقات الأنف

    يوجد في الصيدليات بعض اللصقات المخصصة للأنف، تساعد على التنفس بشكل أفضل، استشيري طبيبكِ في استخدامها، للتقليل من حدة الشخير والتخلص منه نهائيًا.

    الحصول على قسط كافٍ من النوم

    احرصي على الحصول على قسط كافٍ من النوم بشكل يومي، خلال ساعات الليل، لتتخلصي من الشخير خلال النوم.

    وفي النهاية، بعد أن تعرفتِ على أسباب الشخير وطرق التخلص منه، احرصي على الابتعاد عن هذه الأسباب وعلاجها واتباع الطرق التي تساعدك على التخلص منه، لتتمكني من الحصول على نوم هادئ يوميًا.

    عودة إلى صحة وريجيم

    موضوعات أخرى
    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon