هل يمكن استخدام كمادات الشاي للعيون الملتهبة للأطفال؟

كمادات الشاي للعيون الملتهبة للأطفال

تحدث التهابات العين للأطفال والكبار بشكل متكرر نتيجة عدوى أو بسبب عوامل بيئية وأسباب أخرى، وفي كثير من الأحيان تكون هذه الالتهابات مزعجة ومؤلمة، خاصةً لدى الأطفال، وقد استُخدمت كمادات الشاي كوصفة منزلية لعلاج التهابات العين، إذ تساعد على الشعور بالراحة، عن طريق تخفيف الأعراض المصاحبة للالتهاب، كالحكة والاحمرار والتورم ، بل تشير بعض الدراسات الطبية إلى أنها قد تساعد على علاج بعض أمراض العيون، ولكن هل يمكن استخدام كمادات الشاي للعيون الملتهبة للأطفال بأمان أم أن لها آثارًا جانبية؟ واصلي قراءة المقال، وتعرفي إلى الإجابة في السطور التالية، مع أهم النصائح للتخفيف من أعراض هذه الحالة.

كمادات الشاي للعيون الملتهبة للأطفال

قد يحدث التهاب العين نتيجة عدة أسباب، على رأسها العدوى التي قد تتطور لأعراض خطيرة، إذا تُركت دون علاج، خاصةً لدى الأطفال، وتشمل بعض حالات التهابات العين الشائعة:

  • التهاب الملتحمة.
  • جفاف العين.
  • التهاب الجفن.
  • التهاب القرنية.

تساعد كمادات الشاي على علاج تهيج العين والتهاب الملتحمة لدى الأطفال، خاصةً أنكِ قد لا تستطيعين الذهاب للطبيب أو التواصل معه في أوقات عديدة إذ تعمل على:

  1. تخفيف تورم العين: تساعد كمادات الشاي الباردة على تخفيف التورم، سواء التورم الطبيعي الذي قد يظهر بعد الاستيقاظ من النوم، أو المصاحب لعدوى أو التهاب العين.
  2. علاج التهاب الملتحمة: يحدث التهاب الملتحمة عندما تلتهب الأغشية المخاطية وتتورم، وقد تساعد كمادات الشاي الباردة على تخفيف الالتهاب والجفاف المصاحب له.
  3. تهدئة احمرار العيون: عادةً ما يشير احمرار العيون إلى احتقان الدم  في الأوعية الدموية بالعين، وتساعد كمادات الشاي الباردة على تهدئة الاحمرار وتخفيف التهيج.
  4. تخفيف إصابات العين الطفيفة: يتعرض الأطفال لإصابات العين بشكل شائع، إما نتيجة ارتطام بجسم صلب أو كرة أو في أثناء اللعب، ويساعد وضع كمادات الشاي الباردة على هذه المنطقة لمدة 15 دقيقة على تقليل الألم والتورم.
  5. تخفيف التهاب الجفن: يحدث التهاب الجفن بسبب البكتيريا أو قشرة فروة الرأس أو مشكلات الغدد الدهنية في الجفون، وقد تتراكم الإفرازات المصاحبة له على الرموش، وتتسبب في غلق العين، ويساعد وضع كيس شاي دافئ على العيون في التخلص من الإفرازات الملتصقة بالرموش، ومنع انسداد الغدد الدهنية، وتخفيف الالتهاب.
  6. تخفيف جفاف العين: يحدث جفاف العين عندما لا تنتج العين ما يكفي من الدموع، أو عندما تتبخر الدموع بسرعة كبيرة، ويساعد وضع أكياس الشاي الدافئة على العينين على تحفيز الغدد الدمعية، ما يساعد على ترطيب العين.

لكن رغم الفوائد السابقة لكمادات الشاي لتخفيف التهاب العيون، فإنها لا تعالج سببها تمامًا، وإذا كان السبب عدوى بكتيرية أو فطرية، فقد يؤدي عدم علاجها لتفاقمها، كما أن الطفل قد لا يتحكم في إغلاق عينيه، ودخول الشاي فيهما قد يزيد الأمر سوءًا، لذا من الأفضل استخدام كمادات الماء الدافئ بدلًا من الشاي، واستشارة الطبيب لتحديد سبب المشكلة وعلاجها.

نصائح لعلاج العيون الملتهبة للأطفال

إذا كان طفلك يعاني من التهاب العيون أو احمرارها أو جفافها، فيمكنك تخفيف الأعراض والعناية به لحين استشارة الطبيب، فقط اتبعي النصائح التالية:

  •  اجعلي طفلك يأخذ فترات راحة عند القراءة أو مشاهدة التلفاز أو استخدام الكمبيوتر.
  • امنعي طفلك من فرك عينيه بيديه، حتى لا تزداد حالته سوءًا.
  • استخدمي قطرات الدموع الصناعية التي لا تحتاج لوصفة طبية في ترطيب عيني طفلك، لترطيبهما وتهدئة الحكة المصاحبة لجفافهما، ويُفضل وضعها أيضًا قبل مشاهدة التلفاز أو القراءة.
  • تجنبي تعرض الطفل للدخان والأتربة، وغيرها من الأشياء التي قد تسبب تهيج العين.
  • اجعلي طفلك يرتدي نظارة شمسية عند الخروج، لحماية عينيه من الشمس والهواء والأتربة.
  • استخدمي كمادات الماء الدافئة، لتهدئة التهاب عيني طفلكِ مرتين يوميًّا لمدة خمس دقائق.
  • استخدمي قطعة قماش نظيفة وناعمة مبللة بالماء الدافئ إذا كانت الإفرازات تغلق عيني طفلكِ، ومرريها برفق عليهما للتخلص منها، حتى يتمكن من فتح عينيه.
  • تجنبي تحميم طفلكِ باستخدام الصابون واكتفي بالماء، لحين استشارة الطبيب، أو يمكنكِ استخدام الشامبو بتركيبة مناسبة للأطفال.
  • امنحي طفلكِ كمية وفيرة من الماء، لتساعد على إبقاء عينيه رطبتين.

ختامًا عزيزتي، استخدام كمادات الشاي للعيون الملتهبة للأطفال ليس إجراء آمنًا، خاصةً إذا كان الالتهاب ناتجًا عن عدوى، لذا الخطوة الأولى هي غسل عينيه بماء فاتر، وتنظيف جفنه جيدًا، وعدم لمس طفلك لعينيه حتى لا ينقل العدوى لأشقائه، خاصةً في حالة التهاب الملتحمة التي تنتشر باللمس، واستشيري الطبيب في أقرب وقت، لمعرفة السبب وراء الالتهاب وعلاجه.

تعرفي إلى مزيد من النصائح في كيفية التعامل مع المشكلات الصحية التي تواجه الأطفال في قسم تغذية وصحة الأطفال.

عودة إلى أطفال

سارة أحمد السعدني السعدني

بقلم/

سارة أحمد السعدني السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon