فوائد العنزروت للجسم

    فوائد العنزروت للجسم

    العنزروت عشبة قديمة استُخدمت في الطب الصيني الشعبي على مدار قرون لما لها من فوائد صحية متنوعة أهمها تعزيز المناعة ومكافحة الشيخوخة والآثار المضادة للالتهابات، هناك اعتقاد شائع أن استخدامها يُطيل العمر ويساعد على علاج مجموعة من الأمراض الشائعة كالتعب والحساسية ونزلات البرد وأمراض القلب والسكري، تعرفي إلى أهم فوائد العنزروت للجسم وكيفية استخدامها.

    فوائد العنزروت للجسم 

    لآثارها المضادة للأكسدة، تساعد عشبة العنزروت على مكافحة الشوارد الحرة التي تتسبب في تلف أنسجة الجسم وخلاياه، من ثم تساعد على الوقاية من كثير من المشكلات الصحية وعلاجها كذلك، إليكِ أهم فوائدها الصحية: 

    1. تقوية جهاز المناعي: تحتوي العنزروت على مركبات نباتية مفيدة تعزز جهاز المناعة، ما يساعد على مكافحة البكتيريا والجراثيم والفيروسات، كما يشير بعض الدراسات إلى أنها تساعد على تعزيز إنتاج كرات الدم البيضاء والوقاية من الأمراض، كما قد يحتوي على نسبة عالية من المركبات المقاومة للفيروسات المسببة لنزلات البرد وأمراض الكبد على الرغم من عدم توافر الإثباتات العلمية الكافية. 
    2. تحسين وظائف القلب: تساعد العنزروت على تحسين وظائف القلب، خاصةً لدى المصابين بأمراض قلبية، إذ يُعتقد أنها يوسع الأوعية الدموية ويزيد من كمية الدم التي يضخها القلب
    3. تخفيف الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي: للعلاجات الكيماوية عديد من الآثار الجانبية السلبية، وفقًا للدراسات، تساعد العنزروت على التخفيف من بعضها، فقد ثبت أنها تساعد على تقليل الغثيان والقيء والإسهال المصاحب لتلك العلاجات. 
    4. تنظيم مستويات السكر في الدم: بفضل احتوائها على المركبات النشطة، تساعد العنزروت على خفض مستويات السكر في الدم، خاصةً لمرضى السكري من النوع الثاني، وتحسين معدل التمثيل الغذائي للسكر وتحفيز إنقاص الوزن. 
    5. تحسين وظائف الكلى: تساعد العنزروت على تحسين صحة الكلى من خلال زيادة تدفق الدم، وتحسين قياسات البروتين في البول، كما تساعد على منع العدوى لدى الأشخاص الذين يعانون من ضعف وظائف الكلى.

    أضرار عشبة العنزروت 

    على الرغم من فوائدها الصحية، هناك بعض الآثار الجانبية الطفيفة التي قد تطرأ عند استخدام عشبة العنزروت كالطفح الجلدي والحكة وسيلان الأنف والغثيان والإسهال. 

    عند أخذها عن طريق الوريد، قد تزداد الآثار الجانبية وتصبح أكثر خطورة، مثل عدم انتظام ضربات القلب، لذا، لا ينبغي تناولها عن طريق الوريد أو الحقن إلا تحت إشراف طبي. 

    ينصح بتجنب عشبة العنزروت في تلك الحالات: 

    1. الحوامل والمرضعات: لا تتوافر أدلة علمية كافية لإثبات أن العنزروت آمن خلال فترة الحمل أو الرضاعة الطبيعية. 
    2. أمراض المناعة الذاتية: قد تزيد عشبة العنزروت من نشاط الجهاز المناعي، لكن يجب تجنبه في حالة الإصابة بأي من أمراض المناعة الذاتية مثل التصلب المتعدد أو الذئبة أو التهاب المفاصل الروماتويدي، فقد تقلل من آثار الأدوية المثبطة للمناعة. 

    كما قد تؤثر في مستويات السكر في الدم وضغط الدم، لذا، استخدميها بحذر إذا كنتِ تعاني من مرض السكري أو مشكلات في ضغط الدم. 

    طريقة استخدام العنزروت 

    استُخدمت العنزروت في الطب الصيني التقليدي لعلاج التعرق الليلي والإسهال، وتنشيط طاقة الجسم، عادةً ما تُستخلص الجذور وتُغلى في الماء، ويجري تناولها، كما يمكن مزجها مع أنواع الأعشاب الأخرى مثل الجينسنج. تتوافر العنزروت كذلك في شكل مكمل غذائي بالمتاجر والصيدليات على هيئة كبسولات دوائية، تعتمد الجرعة المناسبة لك على عديد من العوامل منها السن والجنس والتاريخ الطبي، لا ينصح بتناولها دون استشارة الطبيب لتجنب أي تداخلات دوائية. 

    يرجع تاريخ استخدام عشبة العنزروت إلى الحضارة الصينية القديمة، بعد أن تعرفنا إلى فوائد العنزروت للجسم، ننصحك بتناولها بحذر، فلم يثبت علميًا أنها آمنة تمامًا للاستخدام، خاصةً للحوامل والمرضعات ومرضى المناعة الذاتية ومرضى السكري.

    تحتوي الأعشاب الطبيعية على فوائد كثيرة لصحتك وجمالك، تعرفي معنا إلى مزيد من المعلومات عنها وعن فوائدها وطرق استخدامها وموضوعات أخرى في قسم التغذية.

    عودة إلى صحة وريجيم

    سمر حمدي محمود السيد

    بقلم/

    سمر حمدي محمود السيد

    كاتبة حرة، حاصلة على بكالريوس العلوم من جامعة عين شمس، بدأت الكتابة منذ سبع سنوات ولدي الكثير من المقالات المنشورة في عدة مواقع إلكترونية. أجد شغفي في الكتابة عن شؤون المرأة العربية وكل ما يخص أسرتها. 

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon