ماذا يعني نقص هرمون النمو لدى طفلك؟

    نقص هرمون النمو

    هرمون النمو بروتين تنتجه الغدة النخامية، يساعد على نمو العظام والعضلات بشكل صحيح، وتتغير مستوياته بشكل طبيعي خلال مرحلة الطفولة بين الارتفاع والانخفاض الطفيف، ثم تنخفض أكثر في مرحلة البلوغ. بعض الأطفال يمكن أن تكون مستويات هرمون النمو لديهم أقل من المعتاد، ما يسبب عديدًا من المشكلات الصحية. في هذا المقال اعرفي ما نقص هرمون النمو، وكيفية التغلب على هذه المشكلة.

    ما نقص هرمون النمو؟

    يحدث نقص هرمون النمو عندما لا تنتج الغدة النخامية ما يكفي من الهرمون. الغدة النخامية غدة صغيرة بحجم حبة البازلاء. تقع في قاعدة الجمجمة وتفرز ثمانية هرمونات. يتحكم بعضها في نشاط الغدة الدرقية ودرجة حرارة الجسم.

     يحدث نقص هرمون النمو في نحو واحد من كل 7000 طفل مولود. وقد يكون أيضًا أحد أعراض عديد من الأمراض الوراثية، بما في ذلك متلازمة تورنر ومتلازمة برادر ويلي. وعلى الرغم من أن أعراض نقص هرمون النمو دائمًا ما تصيب الأمهات بالقلق، فإنه يمكن علاج هذه الحالة، وغالبًا ما يتعافى الأطفال الذين يُشخّصوا مبكرًا بشكل جيد جدًا. أما إذا تُركت الحالة دون علاج، فقد تؤدي إلى قصر القامة ​​وتأخر سن البلوغ. يكون الأطفال المصابين بنقص هرمو النمو:

    إذا تطور نقص هرمون النمو لاحقًا في حياة الطفل نتيجة لإصابة مثل إصابة الدماغ أو حدوث ورم، فإن عرضه الرئيسي سيكون تأخر البلوغ، وفي بعض الحالات، قد يتوقف التطور الجنسي.

    قد يؤدي ذلك مع تقدم العمر والمراهقة إلى قلة تقدير النفس وضعف الثقة، وقد يتطور إلى اضطرابات نفسية أكثر حدة وتدهور في الحالة الدراسية للطفل.

    اختبار محفز هرمون النمو

    اختبار محفز هرمون النمو،  أحد الاختبارات التي تجرى لتشخيص المرض، والمحفز مادة تشجع على زيادة إنتاج هرمون النمو. بعض المحفزات شائعة الاستخدام هي الإنسولين والأرجينين، وخطوات الاختبار:

    1. أخذ عينة من الدم.
    2. حقن محفز هرمون النمو من خلال الوريد.
    3. أخذ عدة عينات دم أخرى على فترات منتظمة.

    يستغرق الإجراء بأكمله نحو ثلاث ساعات، بعد الاختبار، يحلل اختصاصيو المختبر عينات الدم لمعرفة ما إذا كانت الغدة النخامية قد أنتجت الكمية المتوقعة لهرمون النمو استجابة للمحفز الذي حُقن. إذا أظهرت النتيجة:

    • تركيز 10 نانوجرام / مليلتر أو أكثر من هرمون النمو، استجابة للمحفز، هذا يعني سلبية النتيجة، وعدم الإصابة بنقص هرمون النمو.
    • تركيز أقل من ذلك، عادة يكرر الاختبار. إذا أظهرت نتائج اختبارين منفصلين تركيزًا أقل من 10 نانوجرام / مليلتر، فمن الراجح أن تُشخص الحالة بنقص هرمون النمو. (هناك بعض الأطباء يشخصون الحالة بنقص هرمون النمو إذا قل التركيز عن 7 نانوجرام / مليلتر).

    العمر المناسب لأخذ هرمون النمو

    لا يوجد حد أدنى للعمر المناسب لتلقي هرمون النمو، وكلما كان تشخيص الحالة وتلقي العلاج مبكرًا، كانت النتائج أفضل، وكان تأثير نقص هرمون النمو في تطور الجسم ونموه أقل.

    حقن هرمون النمو سريعة ولا تسبب أي ألم تقريبًا، لذلك قد يتمكن الأطفال من سن 10 سنوات وأكثر من إعطاء الحقن لأنفسهم، ولكن من المهم أن يجري ذلك تحت إشراف أحد الوالدين للتأكد من أن الطفل يعطي نفسه الجرعة الصحيحة يوميًا. بينما لدى الأطفال الأصغر سنًا فيجب على الوالدين إعطاء الجرعة لأطفالهم بأنفسهم. يكون العلاج أكثر فاعلية عند تناوله في وقت النوم، لأن هرمون النمو الطبيعي يُطلق بشكل رئيسي في أثناء النوم عند الأطفال.

    قد يبدو تعلم كيفية إعطاء الحقن أمرًا مخيفًا لك أو لطفلك في البداية، ولكن بمجرد أن تعتادا عليه، يصبح الأمر مجرد إضافة لعاداتك اليومية الأخرى. وهناك بعض النصائح التي سينصحك بها الطبيب عند بدء العلاج بهرمون النمو.

    ختامًا، غالبًا ما يتوقف العلاج في حالات نقص هرمون النمو عند سن البلوغ؛ إذ في كثير من الأحيان يبدأ الجسم إنتاج ما يكفي من هرمون النمو، لكن تظل هناك بعض الحالات التي تستدعي الاستمرار في العلاج طوال حياتهم. سيحدد الطبيب حالة طفلك عن طريق المراقبة المستمرة لمستويات هرمون النمو في الدم.

    أبناؤنا هم أغلى ما لدينا، نهتم بصحتهم ونتألم لما يصيبهم ونسهر على رعايتهم، مع "سوبرماما" نساعد كل الأمهات بأفضل النصائح والخبرات لرعاية الأطفال والاهتمام بصحتهم في قسم تغذية وصحة الأطفال.

    عودة إلى أطفال

    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon