أسباب السمنة عند الأطفال ومخاطرها

السمنة عند الأطفال

أصبحنا جميعًا نلاحظ تغيرًا كبيرًا في بنية الأطفال من حولنا، خاصة زيادة محيط الخصر، ما يوحي بوجود مشكلة في مجتمعاتنا تتعلق بارتفاع أوزان أطفالنا وزيادة معدلات السمنة لديهم. وقد أدى ذلك إلى شعور معظم الأمهات بالقلق تجاه أطفالهن، وخاصة ذوي الأوزان الزائدة، من إصابتهم بالسمنة في المستقبل وعدم القدرة على العودة إلى الوزن المثالي. اكتشفي في هذا المقال أسباب السمنة عند الأطفال وأضرارها وكيف يمكن الحد منها.

ما المقصود بالسمنة عند الأطفال؟

تُعرف السمنة عند الأطفال ببساطة على أنها زيادة في كميات الدهون في الجسم، ولا يوجد حتى الآن تعريف محدد لبدانة الأطفال من حيث الطول والوزن كما هو الحال مع الكبار، لكن بعض الأطباء قد يعتبرون الطفل بدينًا إذا زادت نسبة الدهون في الجسم عن 20% أو 25% من الوزن الطبيعي لعمره. 

أضرار السمنة على الأطفال

حذر إخصائيو التغذية من انتشار سمنة الأطفال التي أكدوا أنها ظاهرة تدق ناقوس الخطر فيما يتعلق بصحة أطفالنا، لما لها من تبعات على صحة الطفل على المدى البعيد والقصير للأسباب الآتية:

  • الطفل البدين يكون أكثر عرضة للبدانة عند البلوغ، وما يتبعها من أمراض، مثل ارتفاع نسب الكوليسترول في الدم، وارتفاع ضغط الدم، وبعض أمراض القلب، ومشاكل العظام والمفاصل.
  • تعرص الطفل البدين لبعض المشكلات الاجتماعية، التي قد تؤثر سلبًا على حالته النفسية وثقته بنفسه.
  • السمنة تسبب الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي وصعوبات التنفس، والتي تتمثل في الشخير.
  • السمنة لدى الأطفال تؤدي إلى حدوث بعض الأمراض الجلدية، مثل الدمامل والالتهابات الفطرية في الجلد.  

أسباب زيادة الوزن عند الأطفال

يوجد العديد من الأسباب التي قد يرجع إليها سمنة الأطفال، ومن أهمها:

  • العادات الغذائية غير الصحية التي ينتهجها معظم الأطفال دون متابعة من الأهل، مثل تناول كميات كبيرة من الحلوي والمشروبات المعلبة الغنية بكمية كبيرة من السكريات. ويعتمد أيضًا الكثير من الأمهات مع سرعة إيقاع الحياة على الأطعمة السريعة والمقليات التي تحتوي على كميات من الدهون المشبعة غير الصحية، التي تساعد بشكل كبير على ارتفاع أوزنهن.
  • الكسل والخمول وقلة الحركة وعدم الرغبة في ممارسة الرياضة، والتي أصبح معظم الأطفال مصابين بها، وبالمقابل أصبح الأطفال يقضون ساعات طويلة أمام التليفزيون وألعاب الكمبيوتر، ما يعوق أي فرصة لحرق السعرات الحرارية أو تمرين العضلات.  
  • معاناة الطفل من بعض المشكلات المتعلقة بالهرمونات التي قد تؤدي إلى السمنة، وعادة ما يستطيع الطبيب تحديد هذا الخلل عن طريق اختبارات الدم. 
  • سهر الأطفال لساعات متأخرة في الليل، وعدم الاهتمام بتنظيم ساعات النوم للطفل، ما يقلل من قدرة جسمه على حرق السعرات الحرارية، ويؤدي إلى تخزينها في صورة دهون تتراكم مسببة له البدانة.

طرق تجنب السمنة عند الأطفال

والآن هل تظنين أن طفلك يعاني من البدانة أو عرضة لها؟ إذًا دعينا نرى ما يمكنك فعله لتجنيبه هذه المشكلة أو تداركها في حينها:

  • شجعي طفلك على ممارسة الرياضة البدنية المختلفة، وحفزيه بمشاركته اللعب أو اصطحابه للتمشية، ويمكنكِ أيضًا إلحاقه للمشاركة بإحدى الرياضات كحلٍ رائع. 
  • اعتمدي على نظام غذائي صحي لأسرتك لا يشتمل على الأطعمة السريعة، واحرصي على أن يتناول أطفالك الخضروات والفواكه الطازجة كجزء من التغذية اليومية.
  • قدمي له العصائر الطازجة بدلًا من المعلبة، واجعلي للحلوي والشوكولاتة كميات محددة يوميًّا أو أسبوعيًّا.  
  • قنني ساعات قضاء طفلك أمام الشاشات المختلفة، سواء مشاهدة التليفزيون أو الجلوس أمام الكمبيوتر، وفي المقابل شجعيه على شغل وقت فراغه في اللعب داخل المنزل. ويمكنك أيضًا تشجيعه  على أداء بعض المهام المنزلية البسيطة التي تساعده على الحركة، مثل ترتيب أغراضه أو مساعدتك في المطبخ.
  • عودي طفلك على مضغ الطعام جيدًا، لتسهيل الهضم وتقليل استهلاك المزيد من الأطعمة.  

شاهدي في هذا الفيديو، كيف تعرفين إذا كان طفلك يعاني من السمنة؟

إذا لاحظتِ بالفعل أن طفلكِ يعاني من السمنة، فلا بأس من زيارة إخصائي التغذية المخصص للأطفال للحصول على نصائح مناسبة عن السمنة عند الأطفال، وكيف يمكن علاجها بطريقة تناسب عمر الطفل وتؤدي إلى إنقاص وزنه بطريقة صحية.

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
ي
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon